المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : إن كيدهن عظيم


ألأخشبين
0 28th September 2008, 12:0:21 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أن كيدهن عظيم
بعد 60 سنه زواج كشفت له السر وهي على فراش الموت
ظلا متزوجين ستين سنة كانا خلالها يتصارحان حول كل شيء ، ويسعدان بقضاء كل الوقت في الكلام او خدمة أحدهما الآخر، ولم تكن بينهما أسرار، ولكن الزوجة العجوز كانت تحتفظ بصندوق فوق أحد الأرفف، وحذرت زوجها مرارا من فتحه او سؤالها عن محتواه، ولأن الزوج كان يحترم رغبات زوجته فإنه لم يأبه بأمر الصندوق، الى ان كان يوم أنهك فيه المرض الزوجة وقال الطبيب ان أيامها باتت معدودة، وبدأ الزوج الحزين يتأهب لمرحلة الترمل، ويضع حاجيات زوجته في حقائب ليحتفظ بها كتذكارات، ثم وقعت عينه على الصندوق فحمله وتوجه به الى السرير حيث ترقد زوجته المريضة، التي ما ان رأت الصندوق حتى ابتسمت في حنو وقالت له: لا بأس .. بإمكانك فتح الصندوق


فتح الرجل الصندوق ووجد بداخله دُميتين من القماش وإبر النسج المعروفة بالكروشيه، وتحت كل ذلك مبلغ 25 ألف دولار، فسألها عن تلك الأشياء فقالت العجوز هامسة: عندما تزوجتك أبلغتني جدتـي ان سر الزواج الناجح يكمن في تفادي الجدل والنق (النقنقه)، ونصحتني بأنه كلما غضبت منك، أكتم غضبي وأقوم بصنع دمية من القماش مستخدمة الإبر،..هنا كاد الرجل ان يشرق بدموعه: دُميتان فقط؟ يعني لم تغضب مني طوال ستين سنة سوى مرتين؟
ورغم حزنه على كون زوجته في فراش الموت فقد أحس بالسعادة لأنه فهم انه لم يغضبها سوى مرتين ... ثم سألها: حسنا، عرفنا سر الدميتين ولكن ماذا عن الخمسة والعشرين ألف دولار؟ أجابته زوجته: هذا هو المبلغ الذي جمعته من بيع !!! الدَمــــــــــــــى.
منقـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــول للأمانــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــة
ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه:


صراحه فطست ضحك كان ماخذ بنفسه مقلب انه الزوج المثالي اللي مايزعل زوجته

داليا رشوان
0 28th September 2008, 04:0:25 AM
أخي الكريم الأخشبين

عليكم السلام ورحمة الله وبركاته

اسمح لي أن اعترض على عنوان الموضوع
"إن كيدهن عظيم" تعطي الإنطباع أن فعل هذه المرأة كان فعلا سلبيا
وهو لم يكن كذلك

وسواء كانت القصة واقعية أو غير واقعية لكنها ركزت الضوء على أحد الطرق الفعالة والإيجابية التي قد يقوم بها الإنسان ليتغلب على مشكلة نفسية تواجهه، وهو تحويل طاقة سلبية إلى طاقة إيجابية.

على سبيل المثال:
إذا قلت لك كلما أصابك شئ محبط جدا ابحث عن شئ تحبه ثم اشتري كتبا تتحدث عنه وتعلمه
فتأتي بعد بضع سنوات وقد تعلمت الكثير بسبب تحويلك الإحباط إلى علم

وهنا تكون قد فعلت شيئين مهمين:
أولا - قلصت التأثير السلبي للاستسلام للإحباط
ثانيا - جعلت من طاقة الإحباط دافعا للعلم ولوا هذا الدافع لما فكرت في دخول هذا المجال

وفي القصة ترى الزوجة حكيمة
فكم من زوج يحبط توقعات زوجته (والعكس صحيح) ولكن الزوجة الذكية هي التي تستطيع أن تقبل هذه الإحباطات ليس بالكبت الذي يولد الإنفجار بعد ذلك ولكن بالتنفيس بشكل او بآخر في شئ يشغلها ذهنيا حتى لا تفكر كثيرا ويكون مُرضي لها بأن يكون نشاط تحبه وتجيده.

أشكرك على هذا الموضوع الذي فتح مجالا للفائدة العامة
لك مني كل التحية

ألأخشبين
0 30th September 2008, 02:0:08 AM
هلابالأخت الكريمة
طبعا كل ماورد في فحواحديثك مفهوم لكن نحن أوردناه للتنفيس فقط لكن لو أنها شغلت نفسها في قرأت كتاب الله لنسيت كبتها ومصيبتها لكن نساء هذا العصريتجهون لأمر منكر أكثرمن صاحبة القصة الشعوذه والعياذ باالله.
أشكرك علي مرورك