المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أشهدي عليه ياحجلة يوم القيامة


ألأخشبين
0 30th September 2008, 02:0:53 AM
أشهدي عليه ياحجلة يوم القيامة
كان رجل يتنقل من قرية الي قرية لزيارة أهله وعياله وفي الطريق أعترض طريقه رجل (حنشولي)قاطع طريق فسلبه حمارة ومتاعة ولم يترك له شي من متاع الحياة لاماء ولازاد سلبه كل شيءوحينما هم الحنشولي بالأنصراف ظن في عقله أن هذا الرجل سيأتي بعزوته وجماعته فيقتلونه فقال للرجل إخلع ثيابك فقال له الرجل خاف الله تتركني عاركماخلقني ربي أسترني سترك الله قال لاكي تذهب وتاتي بجماعتك وتقتلوني قال: يارجل لا والله لن أفعل أتركني وشأني فقد أخذت كل شيء وربما أموت من الجوع والعطش قال الحنشولي: إنزع ثيابك نزع الرجل ثيابه وأخذها الحنشولي ومضي مسافة غير بعيد من الرجل ورجع إليه مره أخري وقال :له ماأري إلا أنني سأقتلك صعق الرجل وخارت قواه وركع علي رجليه يتوسل ويبكي عندي عيال ينتظروني بلهفه جياع ليس لهم أحدإلا أنا أتركني ياهداك الله أرجوك باالله عليك قال الحنشولي: سأقتلك وجرد سيفه وأقبل عليه قال: له الرجل أمهلني أصلي ركعتين فقط هذا طلبي حسنا, صلي ,, توضاء الرجل وصلي ركعتين لله وحينما أنتهي من صلاته مرت أمــامه (طير الحجلة) فقال ياحجلة أشهدي عليه يوم اليامه بأنه قتلني بدون وجه حق وأستسلم لقضاءالله فقال الحنشولي: مستهزاء به وبالحجلة أشهدي ياحجلة أنني قتلته فهوي عليه بالسيف وقتله بدم باردبدون وجه حق يوم سلبت الرحمه من قلبه ونسي وتناسا أن الجبارالقوي سينتقم منه قبل يوم القيامة.
قال لله في منزل كتابه (بشر القاتل بالقتل ولوبعدحين)ذهبت وتوالت ألأيام واليالي علي ذلك الحنشولي وترك قطع الطريق وسجل في إحدي جيوش المسلمين وكان علي هذا الجيش أمير صارم وشديد وليس عنده لومة لائم في الحق يدور ويجس بجيشة ويتعهد الثغور لحمايتها من هجوم ألأعداء وعسكر بإحدي ألأوديه وأمرالعسكر بالجيش بصيدبعض الغزلان والأرانب والطيور لأعداد طعام الغذاء للجيش فذهب العكسر للبحث عن الصيد وتم إعداد الطعام وأخذ الجند في تناول الطعام فجئه وإذا بالظحكات والقهقه الشديده التي تلفت إنتباه أمير الجندفسئل الحنشولي ما الذي يظحكك بهذا الشكل ألم تسطيع أن تأخر ذلك بعد الطعام قال: ياأمير الجند لم أستطيع أن أتمالك نفسي فالذي أظحكني موجود أمامي علي صحفة الطعام قال: أمير الجند وماذك قال :كنت حنشول فيما مضي وحينما هممت بقتل رجل سلبته ماله قال أشهدي عليه ياحجلة فضحكت حينما رأيتها أمامي علي الصحفه وقدطبخت وجهزة للأكل قال:أوا توسل إليك؟ وأشهد عليك الحجلة؟ وحلفك؟ ولم تسمع لندائه؟ وإستغاثته قال نعم فنادا أمير الجند إلي قائد الجندبأعلي صوته خذهذا ألأفاق قاتل النفس بدون وجه حق وأقتله تحت تلك الشجرة وهويستغيث أعف عني يا مولاي قال أمير العسكر لا والله أن بسب هذه الحجلة أنطقك الله حتي يقص منك ياعدوالله .
إن الله يمهل ولا يهمل مهما طال الزمان والقاتل سيأخذ جزائه بعز عزيزأوذل ذليل.
وإلي روايه أخري ألأخشبين

جريح الوقت
0 07th October 2008, 09:0:01 AM
إن الله يمهل ولا يهمل مهما طال الزمان والقاتل سيأخذ جزائه بعز عزيزأوذل ذليل.
يعطيك العافيه على القصص الجميله والرائعه والهادفه
تقبل مروري وارق تحيه

ألأخشبين
0 09th October 2008, 10:0:38 PM
جــــــــــــــريــــــــــــــح الوقت

لك تقديري وشكري علي مرورك وفقك الله