المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : زعــزعــة استـقــرار سكان عمــائـر مكة المكـرمة


abuferas3000
0 11th January 2009, 09:0:43 AM
[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]

عوائل تهيم على وجوهها بحثاً عن مسكن
زعــزعــة استـقــرار سكان عمــائـر مكة المكـرمة
أساليب عديدة لجأ إليها أصحاب العمائر لإجبار المستأجر على الإخلاء
بقلب يعصره الألم وروح تنازعها العوامل التي ترغم الإنسان على أن يظل نهباً للأفكار لتتقاذفه الهموم بين حين وآخر وهو يرى رعيلاً من الناس وعوائلهم يهيمون على وجوههم ويجوبون الطرقات والحواري والشوارع للبحث عن مساكن تأويهم وعوائلهم بدلاً من المساكن التي سيتم اخراجهم منها عن طريق جهات الاختصاص التي ستجنح إلى اتباع القوة الجبرية وهذا الذي جعل الكثير من الناس لم ينعموا براحة النفس ولم يتسنَ لهم أن يفرحوا بقدوم هذا العام كما اعتادوا أن يفرحوا بقدومه كل عام كغيرهم ممن ينعمون بالراحة والاستقرار في رحاب هذا الوطن الذي يحمي حماه أبناء عبدالعزيز الأبرار وعلى رأسهم سيدي ملك الإنسانية عبدالله الذي يسكن حبه كل جنان وولي عهده الذي لا غرو أنه والمكارم توأمان سيدي سمو الأمير سلطان وسيدي سمو الأمير نايف عبقري أمن كل زمان فلقد دأب هؤلاء القادة حفظهم الله على أن يوجهوا باعتماد الانفاق على المشاريع التي تعود بالخير على الوطن لدفع عجلة التقدم وتوفير رغد العيش والاستقرار لأبنائه وهذا الذي لا تفتأ تمتد به الأيادي البيضاء بسخاء حيث أن هناك الكثير من المشاريع العملاقة وهي في طور التنفيذ وفي عدادها مشاريع توسعة الشوارع والأحياء لازالة السمة العشوائية التي ظلت عليها كثير من أحياء العاصمة المقدسة إذ يأتي في عداد هذه المشاريع مشروع توسعة شارع حي الخنساء هذا الحي الضارب في أغوار القدم اذ أتى عليه حين من الدهر لم ينل شيئاً مذكوراً من هذا الاهتمام الذي حظى به الآن ويوصي بازالة عدد كبير من المباني التي تعترض مسار هذا الحي اذ إن هذه التوسعة سوف تساهم كثيراً في ديناميكية الحركة وتقضي على ذلك الازدحام والاختناقات المرورية التي تحدث على مدار العام بيد أن هذا المشروع وما سيحققه من انسيابية للحركة بجانب ما سيعقبه من رقي ينم عن استراتيجية هذا الحي شجع الكثير من أصحاب المباني والعمائر التي لم يشملها أمر الازالة على استغلال هذه اللفتة الكريمة والفرصة التاريخية ليغتنمها هؤلاء للوصول لاهداف ينشدون تحقيقها غير مبالين حتى وان كان في ذلك تقويض لراحة المواطنين وزعزعة لأمنهم واستقرارهم حيث لجأ الكثير من أصحاب هذه المباني والعمائر لمختلف الوسائل التي تجعل السكان يذعنون للاخلاء اذ منها يأتي بأسلوب التعجيز وهو أن تتم الموافقة على استمرارية السكنى بين السكان وأصحاب تلكم العمائر بشرط الرضوخ لاضافة زيادة على ايجار العام الحالي والتي يقررها أصحاب المباني والعمائر تلك في حين أن الزيادة أمرها وارد والرضوخ لها مقدور عليه لدى المقتدرين مما يجعل الكثير من رقيقي الحال منهم من يقوم باخلاء العين المؤجرة له ومنهم من يرضخون لذلك بعد أن يتورطوا في مغبة الدين كما وان هناك فريقاً آخر من أصحاب هذه العمائر أخذوا يسبحون مع الخيال ويحلمون بالمبالغ الطائلة التي سيؤجرون بها عمائرهم حينما يوشي الواقع بالحال الذي سيصل إليه حي الخنساء لذلك ذهبوا يتحدون كل ما يحول بينهم وبين تحقيق مآربهم دون الاكتراث لما سيحمله الغيب حيث ذهبوا يزعمون بأنهم يرغبون القيام بإجراء تعديلات واصلاحات وترميمات لعمائرهم التي مضى على إنشائها ردحاً من الزمن وهو عمر يكاد يتجاوز ربع القرن ولم يسبق لها أن حظيت بهذا الاهتمام المفاجئ وغير المسبوق فلقد ظل سكان العمائر هم المسؤولون عن اصلاح أي تلف وكل مسؤول عن العين المؤجرة له بموجب ما تقتضيه شروط العقد المبرم بين سكان العمائر وأصحابها الا أن كل هذا لا يعدو أن يكون سوى مكيدة تنم عن دهاء وخبث من نسج خيوطها لبلوغ الغاية المرجوة وهي اخراج السكان من عمائرهم لذلك فلئن تم اخراج سكان المباني والعمائر التي سيتم ازالتها لغرض التوسعة فهؤلاء لا تثريب عليهم اذ أمرهم يهون فهم الذين يسكنون فيها أصحابها وهؤلاء سيجدون بدلاً عن مساكنهم بما تصرفه لهم الدولة أيدها الله من تعويضات مجزية وأما الساكنون بالايجار فقد تقلصت مشكلة اسكانهم فهم يعلمون بأمر الازالة منذ أمد بعيد الا أن الذي يزيد القلوب لوعة ويملأ النفوس حيرة أن يأتي أصحاب العمائر والمباني التي لم يشلمها أمر الازالة ويرغمون السكان على الخروج بعد استلام الدفعة المتبقية من العام المنصرم والدفعة الأولى من العام الحالي فأين يذهب سكان هذه العمائر التي يفوق عددها عدد العمائر التي سيتم ازالتها اذ لو افترضنا أن المبنى الذي يتكون من طابقين في هذا الجانب يسكن به خمس عوائل فكيف ببقية المباني التي تتألف من ثلاثة وأربعة وخمسة وستة أدوار ويسكن في كل منها من عشرة إلى عشرين عائلة فلكم يخشى من ما يخشى منه أن تظل المشكلة قائمة وستلقى بظلالها على كل من يسكن بالمواقع التي يروق لبعثات الحج وأصحاب الحملات أن يسكنوا بها الحجاج وهو ما يشجع الكثير من أصحاب العمائر السكنية في مواقع مماثلة إلى اخراج سكان عمائرهم ويعزفون عن تأجيرها لهم ولغيرهم مجدداً اذ إن الأمر لا يكلفهم شيئاً سوى القيام باجراء بعض التعديلات والتحسينات والترميمات لذر الرماد في العيون إذ هنالك يقع مما يخشى من وقوعه في مستقبل الأيام وهو أن يطمع جميع أصحاب المباني بمغريات الايجار الموسمي فيعزفون عن تأجير عمائرهم للمواطنين حينها لا يجد المواطن داراً تأويه وعائلته حينئذ يفرض عليه الواقع المرير بأن يتخذ تحت الجسور والكباري مأوى له ولعائلته لذلك فلئن دعت قدرة الاقوياء على ظلم الضعفاء فليتذكروا قدرة من رداؤه الكبرياء وان هذا بلد الجبار ولا يدوم فيه جبار وأن هذا الوطن الذي سيظل بإذن الله يحمي حماه ذرية عبدالعزيز الابرار ولا يضام أبناء هذه البلاد ما ظلوا يحظون برعاية أميرهم صاحب السمو سيدي خالد الفيصل صاحب الذكر المعطار الذي يكنون له صادق الحب والاكبار.

عمر فيصل باشا
المصدر
( الأحد 14/01/1430هـ ) 11/ يناير /2009 العدد : 262
[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]

الصقرالعربي
0 11th January 2009, 03:0:33 PM
حسبي الله على الطماعين

abuferas3000
0 11th January 2009, 11:0:25 PM
حسبي الله على الطماعين

مشكور لتواجد وربنا يحلها من عندة الكريم

بدوي رومانسي
0 12th January 2009, 01:0:14 AM
لاتشيل هم
عيسى عليه السلام نبي ولم يكن له زوجة ولا بيت
وصراااااااااااااااااااااحة كلنا في الوقت بدل الضايع والصافرة بيد الحكم
ولو ما فهمت قصدي(اقتربت الساعة وانشق القمر)

abuferas3000
0 13th January 2009, 11:0:51 PM
لاتشيل هم
عيسى عليه السلام نبي ولم يكن له زوجة ولا بيت
وصراااااااااااااااااااااحة كلنا في الوقت بدل الضايع والصافرة بيد الحكم
ولو ما فهمت قصدي(اقتربت الساعة وانشق القمر)

صدقت والله مافي غير كدة معنى