المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : • ْ[ مٌوـٍآقفْ هٌزٍتْ ـٍآلوجٌدآنْ .!. وَ «ـٍآلقآئمـہٌ لآتنتهيے ] ْ•


عطا بلاحدود
0 06th May 2009, 09:0:51 PM
بسم الله الرحمن الرحيم


تَخيّلْ/ـوا مَعي لـ ثوانٍ و تَمعَّنْ/ـوا قليلاً هاهُنا ،،
:

:


عندما تفتحُ عينيگ لـ تجدَ أباگ يگِنسُ أرضيــہٌ معهدْ أو شرگِــہٌ ،، بماذا تشعُرْ ،،؟
عندما يُصادِفُگ أن تُولد لـ عائلـہٌٍ لآيُعيلُها أحدٌ سوىـآ أمِّگ ،،
و أنتَ طفلٌ عاجزْ ،،
تحلُم لآزلتَ بـ أن تجتازَ الصف السادس ،، تتگِفّلُ والدتُگ بـ مصروفات تعليمگ
وهي تعمل ( عاملة نظافـہٌ ) في نفس المدرســہٌ التي تدرسُ فيها أنت ،،،
بماذا تشعُرْ ،،؟

عندما تگِون أنتَ موسوماً بـ " بشرتِگ السمراء جدّاً" وأنتَ الوحيد والفريد من هذا اللون والنوع في محيطگ الذي يگِتظّ بـ المستهزئين و السّاخرينَجداً جداً ،،
بماذا تشعُرْ ،،؟
عندما تنظُرُ يمنةً و يَسرةً لآترى إلّا مجمّعاتٍ سگِنيـہٌ و فلل و قصورٍ لم تطأها
يوماً أنتَ ولو حتّىـآ في أرٍض أحلآمگِ لم تفعل ،،،وعندما تعودُ بأذيال الخيبـہٌ إلى بيتگ _عفواً ،، گِوخگ_ في وقتٍ متأخّرٍ بعد طول تجوالٍ أدمى فؤادگ
تُفاجأُ بـ الحقيقـہٌ التي لطالما تهرّبتَ منها ،،
بيتُگ لآيُقارنُ بما گِنتَ منذ برهـہٌٍ تتنزّه في التّحديق بـہٌ ،،،
و لسان حالگ يقول
" العين بصيرة و اليد قصيرة "
تودُّ لو أنّگ گِنتَ أعمىـآ ،،، بماذـٍآ تشعُرٍ ،،؟

عندما تستفيقُ گِلَّ ليلـہٌٍ على صراخ والدتِگِ يضربها أبوگِ الذي أسگِرَهُ قدحُ خمرٍ لعين ،، كم تگِرهه أفسدَ أبآگ ،،
بماذا تشعُرٍ ،،؟
عندما تنالُ منگ أشباهُ البشر في الواقع بـ سياطِ الثرثرة و الخوْضِ في عِرضِگ دون وجـہٌ حقّ ،،
وحتّىـآ هُنا في الخيال في الأحلام في الأوهام ،، هُنا في " النت "
أبناء عمّ أولآئگ لحقوا بگ هُنا أيضاً فـ نالوا منگ ولم يگِتَفُوا بعد ،،، !
بماذا تشعُر ،،؟

عندما يُذهلُگ داعيـہٌ فذٌّ نَيِّـرٌ فگِره ،،
أُعجِبتَ به أيَّما إعجاب ،، و جعلتـہٌ قدوتـگ و قنديل دربگ ،،
تراهُ بعد أمدٍ قد ناقضَ نفسـہٌبنفسـہٌ ،، و تحرّر من فگِره ذاك و تبنّىـآ أفگِارَ من گِان يدعوهم إلى دينـہٌ ،،
بماذا تشعُرٍ ،،؟

عندما ترىـآ أشلاء أطفال الغد ،، ممزّقــہٌ أخترقها صاروخٌ .. أو ... أو
فَجّرَتها قنبلـہٌ عنقوديــہٌ وضعها أحد جنود الإحتلآل ،،
بماذا تَشعُرْ ..؟

عندما تُفاجاُ بعد طول مُعاشـرةٍ بالمعروف گِما أوصاگ بها
الشَّرع ،، تتفاجأ بـ خيانة زوجتِگ
لگ و ترىـآ عياناً ما يُثبِتُ ذلگ ،، ( أو العگِس )
بماذا تَشعُرْ ..؟



و عندما تقرأُ گِلَّ هذا الذي سبق ،،
بماذا تشعُرْ ..،،، ؟

تضاربٌ و تزاحُمُ مشاعـر ،، اضطراب ،، تخَلخُل ،، ارتجافُ بَدَن و ارتباگ عقل ،،
هزَّاتٌ وجدانيــہٌ و مخاضٌ مُريع ينتابُ أعمَقَ العُمق في النّفس ،،...!

هل يعيبُنا المظهر ،، الشّگِل ،، اللون ،، اللغـہٌ ،، ؟
هل هي أقدارُنا أوّلُ من نُعلِّقُ عليـہٌ أثوابَ خيبتِنا ( شمّاعـة) أم أنّنا سـنُعاقِبُ أنفسنا بـ أنفُسِنا و نلومُنا نحن قبلنا نحن ،،، ؟

إنّ مايدعو أيّاً منَّا إلى مواجهـہٌ هذه الموجات المَهولَـةِ من صراع الوجدان بـ حتميـہٌ الواقع
لـگِثير ...!
و إنَّ ما يدعو إلى التدبّر و التّعقُّل و التّأمُّل في أحوالنا و أحوال مشاعرنا لـ أگِثر ..!

من السهل أن نتظاهر أحياناً بـ أنّ المُقدّرات جاءت حسبَ ما تمنّيْناه و أردنا ،،
ومن الأسهل أن ننطِقَ بها ( الحمدللـــہٌ) ..!
ولگِن
هل نطقتها الشِّفـاهُ برضـاً و امتنانٍ حقاً ،،؟





أحِبَّتيے ،، قد يگِون مبهماً جوهرُ هذا الطّرح .. ولگِنّي سـأستعينُ بـ عقولگِم هُنا ،،
و سـ أُناجِيے بما قد يبدو للبعض طلاسمَ و تخاريف
سـ أُناجيے القلوبَ فيگِم ،، تلگ التي شعرتْ ولو بـ شيءٍ 1 ٍ فقط مما ذُگِرْ ،،

( مٌوـٍآقفْ هٌزٍتْ ـٍآلوجٌدآنْ ... !! )
فقط هي دعوةٌ لـ تأمُّل المشاعر التي قد تنتابُنا دون وعيٍّے منّا
أو لـ تأمُّل أقوالنا التي قد تصدُرُ منّا لآ إرادياً أحياناً رُبّما ،، !



و سؤالــيے،،

في الحقيقـہٌ ليس من سؤالٍ هُنالگ ،،
فـ السؤالُ لگِم/منگِم إن أردتُم گِما و أنّ الجواب لگِم/منگِم أيضاً ،،

يتيم مكة
0 06th May 2009, 10:0:36 PM
بسم الله الرحمن الرحيم


تَخيّلْ/ـوا مَعي لـ ثوانٍ و تَمعَّنْ/ـوا قليلاً هاهُنا ،،
:

:


عندما تنالُ منگ أشباهُ البشر في الواقع بـ سياطِ الثرثرة و الخوْضِ في عِرضِگ دون وجـہٌ حقّ ،،
وحتّىـآ هُنا في الخيال في الأحلام في الأوهام ،، هُنا في " النت "
أبناء عمّ أولآئگ لحقوا بگ هُنا أيضاً فـ نالوا منگ ولم يگِتَفُوا بعد ،،، !
بماذا تشعُر ،،؟

عندما يُذهلُگ داعيـہٌ فذٌّ نَيِّـرٌ فگِره ،،
أُعجِبتَ به أيَّما إعجاب ،، و جعلتـہٌ قدوتـگ و قنديل دربگ ،،
تراهُ بعد أمدٍ قد ناقضَ نفسـہٌبنفسـہٌ ،، و تحرّر من فگِره ذاك و تبنّىـآ أفگِارَ من گِان يدعوهم إلى دينـہٌ ،،
بماذا تشعُرٍ ،،؟

عندما ترىـآ أشلاء أطفال الغد ،، ممزّقــہٌ أخترقها صاروخٌ .. أو ... أو
فَجّرَتها قنبلـہٌ عنقوديــہٌ وضعها أحد جنود الإحتلآل ،،
بماذا تَشعُرْ ..؟




و عندما تقرأُ گِلَّ هذا الذي سبق ،،
بماذا تشعُرْ ..،،، ؟


في الحقيقـہٌ ليس من سؤالٍ هُنالگ ،،
فـ السؤالُ لگِم/منگِم إن أردتُم گِما و أنّ الجواب لگِم/منگِم أيضاً ،،


شكراً والله انك عطاء بلا حدود

واختصر بعض مشاركتك للتعليق عليها

الاولى رأيناها وهي ثرثرة البشر على الملح والملاح

والثانية دعاة للخير سابقاً كنا نحبهم كثيراً ومع مرور الزمن و قد جمعوا الأموال و تسابقوا عليها وحبهم للظهور في قنوات فاسدة !!! و يكون له فيها حلقة دينية أمر خطير جداً كله بسبب المال وعذره لعلهم يهدون سبحانه الله .

الثالثة اطفال مسلمين مع اسرهم يدمرون في افغانستان وباكستان من قبل دولة تتخبط و قاربت نهايتها ( قريباً إصداري الخاص:110103_za بسقوطها ) و العرب والمسلمين - المتأمركين - يبحثون عن عملة نقدية لهم و التصدي لأمراض وهمية وسياسية وترك دينهم لغيرهم الذين يقولون عنهم متأخرين - سبحانه الله :O_stupid:

والرابعة عطاء بلا حدود ليس مثلها أحد في الوجود فهي أخت و أم و صاحبت مواضيع ممتازة نرشف من وفاء قلمها العذب كل الحياة .:21p:

عطا بلاحدود
0 06th May 2009, 11:0:35 PM
يتيم مكه

حضور اكثر من رائع

تمنياتي لك بالتوفيق

نبع الوفاء
0 07th May 2009, 10:0:47 AM
يعطيك العافية أختي عطا
لاعدمناك

عطا بلاحدود
0 07th May 2009, 11:0:08 AM
نبع الوفاء شاكره حضورك


بارك الله فيك

المحارب10
0 07th May 2009, 05:0:25 PM
كل هذه المضادات المتخاصمة ديدن اعتادت عليه المجتمعات من الأزل

ووقد وجدت في الآية الآتية بصفة مباشرة أو غير مباشرة فلنؤمن بقدرنا

قال تعالى (( أَهُمْ يَقْسِمُونَ رَحْمَتَ رَبِّكَ ۚ نَحْنُ قَسَمْنَا بَيْنَهُمْ مَعِيشَتَهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ۚ وَرَفَعْنَا بَعْضَهُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَاتٍ لِيَتَّخِذَ بَعْضُهُمْ بَعْضًا سُخْرِيًّا ۗ وَرَحْمَتُ رَبِّكَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ (32)

فلنترك القافلة تسير ونهيئ لها ما نسطيع مما اعطانا الله ونترك ما تبقى على المسير لها

عطا وافر ياعطا بلاحدود

دمت بنقا

جينان
0 07th May 2009, 06:0:35 PM
الله يبارك فيك عطاء ..يا عطاء الخير والبركه



... يعني مواقف صعبه ولن يتحملهاا المرء على الغالب .... ولكن لازم الايمان يكون قوي ويتحلى بالصبر ازاء هذه المواقف الصعبه ؟؟


اذا المرء لم يدنس من اللؤم عرضه ....فكل رداء يرتديه جميل ..


بارك الله فيك ع هيك طرح

عطا بلاحدود
0 07th May 2009, 08:0:27 PM
كل هذه المضادات المتخاصمة ديدن اعتادت عليه المجتمعات من الأزل

ووقد وجدت في الآية الآتية بصفة مباشرة أو غير مباشرة فلنؤمن بقدرنا

قال تعالى (( أَهُمْ يَقْسِمُونَ رَحْمَتَ رَبِّكَ ۚ نَحْنُ قَسَمْنَا بَيْنَهُمْ مَعِيشَتَهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ۚ وَرَفَعْنَا بَعْضَهُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَاتٍ لِيَتَّخِذَ بَعْضُهُمْ بَعْضًا سُخْرِيًّا ۗ وَرَحْمَتُ رَبِّكَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ (32)

فلنترك القافلة تسير ونهيئ لها ما نسطيع مما اعطانا الله ونترك ما تبقى على المسير لها

عطا وافر ياعطا بلاحدود

دمت بنقا

يعطيك العافيه لمرورك الرائع

عطا بلاحدود
0 07th May 2009, 08:0:11 PM
جينان شاكره حضورك

بارك الله فيك