المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لست سيئة!


سندس 2009
0 09th June 2009, 11:0:26 AM
بسم الله الرحمن الرحيم


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



مــــا أجمل العــــــــــزف المنفــــــــــرد على الكيبورد....


اردت أن استفتح صباحي بكلمات تلامس القلب وتجعلني أشعر بقيمتي ككاتبة وكإنسانة محبة في

لهاذا المنتدي كم أنا سعيدة لوجودبين هذه القلوب الجميلة التي تشبه إلى حد الجنون نسمات

الربيع الصباحية في حياتي! كم جميل أن يكون الإنسان عادلاً فما بالك حينما تتضمن خليط

من الحب والكره كنت دائما أقول أن الكره هو قمة الحب مع غياب تفاعل الطرف الاخر

فعندما يهتم هذا الاخير ترجع المشاعر الى مجراها الطبيعي الى حالة العشق المجنون

كم نحن ضعفاء أمام الحب يجعلنا نقترف أشياء لم تخطر ببالنا يوما ونكون بحاجة الى الكثير ..

من شخص ننتطر منه الكثير من النصح والارشاد وليس الصد والاختفاء العبرة أن نتعلم من

أخطائنا ولا نكررها مرة أخري وأن تكون التوبة صادقة فاللجوء الي الله بقلب صادق ويقين

ثابت وبدموع تائبه فقد تعلمنا من أخطائنا ولايوجد في الحياة من لم يخطئ فباب التوبة مفتوح

دائما إن في هذا الكون حكمة لا ندركها مهما ارتفعت بنا عقولنا .. هناك أشياء كثيرة يا رب لا

أفهمها.. لكني بالنهاية أدرك أنني لا أستطيع أن أفهم كل شيء.. أحب القرآن وأحب الأنبياء

والرسل الذين أرسلهم الله.. أحبك أنت يالله.. وبقدرمحبتي لك بقدر ما أخافك بالمناسبة .للي..

كرهي لا يدوم طويلا ... و حتى و إن كان من جرحني بالغ في ذلك ... أكره في بادئ الأمر و لكن

لا أبالغ عندما أخبرك بأني أحمل قلب طفل ... يتناسى الكره بسرعه ... أكره في أول ساعات

الجرح و بمجرد أن أنام و أصحى يكون الكره قد زال و لا أعلم هل تناسيته أم زال بالفعل؟؟!! لا

أعلم و لكني في تلك اللحظة "التي ينتهي فيها الكره" كل ما أشعر به أن قلبي أصبح أقل

وزنا ... و أعني ذلك حرفيا .. فعندما أشعر بالكره أشعر بأن قلبي ثقيل جدا حيث أني أرغب في

تلك اللحظه بأن انتزعه و أرميه خارج قفصي الصدري لما يسببه من ألم لي... أنا لا أكره

أو أحاول أن لا أكره ... هل تعلمون لماذا؟؟ لأني أرغب في الجنة تلك الرغبة هي التي تمنعني

من أن أحمل ذلك الشعور في قلبي فاذا كان القلب طاهر وسليم ..من الغش والخداع ..فان العين

قد تشعر بما فى القلب .. من المودة والحب ..دون أن يتكلم اللسان حتى بكلمة واحدةأنا فعلا

لست سيئة! وأنتِم كذلك!! لأن تلك القلوب الذكورية ظلمتنا و بـشدة !! و بالرغم من كل ذلك

مازلنا نبحث عن عاطفة صادقة تلملم شعث أرواحنا بين أضلعهم!! كا اخوه صادقة بدون شك

ان قلبي كقلب الطفل الذي لايعرف الكذب ولا الكره وقد كرهت هذه الطيبه الشديده فيني التي

فعلا لا استطيع ان اغيرها وكرهت تاثري الشديد باي موقف يجعلني بسرعه ابكي..... نسيـت

نفسي بين الصفحات اعتـذر عن الاطــاله لكن هـناك شيـاء ما بمدونتك يجعلنا نعشق الكتابة

والبوح البوح الذي نخاف منه بالواقع.... الللهم اغفر للمسلمين والمسلمات والمؤمنين

والمؤمنات الاحياء منهم والاموات...آميــــــــن......بقلم سندس


(( وأما من خاف مقام ربه ونهى النفس عن الهوى , فإنّ الجنة هي المأوى))

ربي استغفرك بعدد زخات المطر منذ بداية الخلق الى نهايته
[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]

نبع الوفاء
0 09th June 2009, 11:0:48 AM
سندس ابدعتي

لك مني كل التحيه والاحترام

..........................

القلب الحنـون
0 09th June 2009, 11:0:23 AM
ماجمل عزفك وابداعك الصباحى اختى ( سندس )

ويسعد صباحك بالخيرات والمسرات يارب

وتقبلى خالص تحياتى وتقديرى

عاشق جريح
0 09th June 2009, 12:0:49 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أخيتي الكريمة سندس ،،،،،،،،،،،،،،
ما تحمليه من قلب تلك مواصفاته يندر الآن أن يكون هناك
من يحمل مثله أو قريباً من مواصفاته في وقتنا الحالي ،،،،،
فهنيئاً لك ما تحمليه من قلب ولن تندمي بإذن الله تعالى على
ما تتحلي به من صفات حميدة ،،،،،،،،،،،
فبورك فيك ووفقنا وإياك لما هو خير وأبقى ،،،،،،،

بدوي رومانسي
0 09th June 2009, 02:0:12 PM
سندس2009سلام الله عليك ورحمته وبركاته
أسلوب سهل ممتنع يكشف خبايا روحك الطاهرة ويسبر أغوارها يرسم بريشة الفنان المبدع
ما يختلج في النفس ليبرزه في قالب من العبارات والتراكيب العذبة
إنسانة راقية وشفافة ولا تحملين الحقد والضغينة والتي بدأت ألمحها هاهنا من النشاز
أنت متسامية لك روح نتعلم منها الصفاء والنقاء كزخات المطر التي طرزت بها مقالك الرائع
استمري ثم استمري واجعلي قلمك ومداده جسرا للتواصل بيننا وبين قلبك النابض
بكل معاني الأخوة والنُبل والتسامح والعطاء والبذل
شكرا لهكذا إبداع أخذني طوعا وكرها للردمشكووووووورة

ريـــانة الغصن
0 09th June 2009, 02:0:58 PM
أكره في أول ساعات

الجرح و بمجرد أن أنام و أصحى يكون الكره قد زال و لا أعلم هل تناسيته أم زال بالفعل؟؟!! لا

أعلم و لكني في تلك اللحظة "التي ينتهي فيها الكره" كل ما أشعر به أن قلبي أصبح أقل

وزنا ... و أعني ذلك حرفيا .. فعندما أشعر بالكره أشعر بأن قلبي ثقيل جدا حيث أني أرغب في

تلك اللحظه بأن انتزعه و أرميه خارج قفصي الصدري لما يسببه من ألم لي...

ما أروعك غاليتي,,

وما أروع حروفك الصباحية العذبة,,

وما أروع هذا القلب الطاهر الذي لا يحمل الضغينة لأي كان,,

رغم ما قد تشوبه بين الفينة والأخرى,,

من مشاعر قد تعكر صفوه,,

إلا أننا نحاول أن نجعل من قلوبنا الصغيرة المثقلة بالجراحات ,,

واحات عذبه نستظل بها مع أحبتنا من حر الكره والضغينة,,

كل الشكر غاليتي,,

دمت رقيقة,,

[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]