المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أعظم أعمال البر


سندس 2009
0 08th July 2009, 04:0:36 AM
بسم الله الرحمن الرحيم



الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:


كثير من الناس يعتقد ان النعم هي الاكل او الشرب والمسكن المريح والزوجة الصالحة ولكن من المعم ايضا ان يجعل في طريق احدهم فتمد لهم بد المساعدة ويوفقك الله فيها .ان من الايمان ان يشكر الله عنها ويحمده ان يسر له الامر.بطبيعة الحال قد تحس بنشوة تغمر قلبك ولكنها لن تصاب بالغرور حتى لا يحبط العمل.وطوبى لمن سعى في حاجة اخيه لان الرسول صلى الله عليه وسلم يقول.**من فرج عن مؤمن كربة فرج الله عنه كربة من كرب يوم القيامة**صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم. وعن بن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : "لأن يمشي أحدكم مع أخيه في قضاء حاجته أفضل من أن يعتكف في مسجدي هذا شهرين "(رواه الطبراني).


فما تريد القيام به من مساعدة صديقتك هو من أعظم أعمال البر، ومن أفضل أعمال الخير، وقد ورد الترغيب في السعي في قضاء حوائج الناس، ففي صحيح البخاري ومسلم وغيرهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يسلمه، ومن كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته، ومن فرج عن مسلم كربة فرج الله عنه كربة من كربات يوم القيامة، ومن ستر مسلماً ستره الله يوم القيامة.

وتألمك لما وقع فيه صديقك دليل الإيمان، ففي الحديث: ترى المؤمنين في تراحمهم وتوادهم وتعاطفهم كمثل الجسد إذا اشتكى عضوا تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى. رواه البخاري.
، فمساعدتك لهذه الانسان ليست أمراً مباحاً فحسب، بل هي من الطاعات والقربات فلك فيها عظيم الأجر إن شاء الله،

فمشاركتك الإيجابية لاخيك مهم بقدر احتياج الآخرين إليك ، ومن ثم يترك بصمات واضحة فى أى مكان توجد فيه ، فهو كالشمعة تضىء لمن حولها

وعن عائشة –رضي الله عنها- قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((اللهم من ولي من أمر أمتي شيئاً، فشق عليهم، فاشقق عليه)). أخرجه مسلم.

الحديث فيه وعيد شديد ممن يرتاحون لأذية الخلق بالمشقة عليهم، فتجدهم يضيعون الوقت بالقيل والقال، ولا يهمهم أعمال الناس، طالت مدة مراجعتهم فيها أم قصرت، ويصرفون الناس عنهم بالوعود الكاذبة
- ومن المشقة على الناس: فرض ما يسمى "روتين العمل ونظامه"؛ مما يعقد المسائل؛ ويطيل المراجعات، ويضيع الحقوق؛ فالواجب تخفيفه ما أمكن الحال، وتسهيل مهمة سير الأعمال.


نعوذ بالله ممن يكون هذا حالة ونسأل الله السلامة والعافية فيجب على من ولي أمر من امور المسلمين أن يخفف عنهم ويكون عون لهم في قضاء حوائجهم والتيسير عليهم وعدم الضغط عليهم ويكون بشوش في وجة من الاخرين من مرجعين وموظفين اليكسب العمل روح التجديد والنشاط حتى يحبة الجميع ولاينفر الناس من اسلوب تعسفي وليكن قدوتنا في ذالك خير البشر محمدصلى الله علية وسلم المنصب فتنة ولايأخذه إلا من كان أهلاًلة والله الموفق



قال الشاعر:-

وأفضل الناس من بين الورى رجل

تقضى على يده للناس حـــــــاجات


لاتمنعن يد المعروف عن أحــــــد

مادمت مقتدراً00فالسعد تــــارات


واشكر فضائل صنع الله إذ جعلت

إليك00 لا لك عند الناس حاجات

ٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍ


اللهم ارزقنا رقة القلب واجعلنا سببا في تفريج كرب مكروب او تفريج هم مهموم يارب


هذي صفحة وحده من بحث من اعدادي قبل سنتين في المدرسة عن مساعدة الناس وقضاء حوائجهم

الـــــوردة
0 08th July 2009, 05:0:18 AM
جزاك الله خيرا عزيزتي

بدوي رومانسي
0 08th July 2009, 09:0:19 AM
(((سندس2009)))دائما لمواضيعك ألقها ورونقها وبريقها
جعل الله كتاباتك في موازين حسناتك
وأقربك عيني والديك
وللفائدة:
أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: من نفس عن مؤمن كربة من كرب الدنيا نفس الله عنه كربة من كرب يوم القيامة، ومن يسر عن معسر يسر الله عليه في الدنيا والآخرة، ومن ستر مسلما ستره الله في الدنيا والآخرة، والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه..

المحارب10
0 08th July 2009, 11:0:20 AM
بارك الله فيك أختي سندس ونفع بك

بحث قيم ورائع

دمت بنقاء

جينان
0 09th July 2009, 12:0:28 AM
اللهم ارزقنا رقة القلب واجعلنا سببا في تفريج كرب مكروب او تفريج هم مهموم يارب


جزاك الله خير

ريـــانة الغصن
0 09th July 2009, 01:0:06 AM
ما شاء الله عليك يا سندس,,

جزيت الجنة إن شاء الله,,

ويعطيك العافية,,

[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]

الدجى
0 09th July 2009, 06:0:07 AM
قال صلى الله عليه وسلم : { والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه }

جزاك الله خير عزيزتي سندس وبوركت يمناكِ

طبيبة المستقبل2
0 14th July 2009, 02:0:19 AM
مشكووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو وورة

طبيبة المستقبل2
0 14th July 2009, 02:0:10 AM
مشكووووووووووووووووووووووورة الموضوع رووووووووووووووووووووعة واكثر ننتظر جديدك ...

باقي أمل
0 14th July 2009, 12:0:20 PM
جزاك الله خير