المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مجلــة منتدى مكة الشامل ( العدد 1 )


مجله المنتدى
0 01st January 2010, 03:0:26 AM
[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات] ([فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات])

[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات] ([فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات])

[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]

[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]

مازلنا نواصل نخطو نحو الرقي
نرسمُ معاً ونبحر بالمفردات
مفردين أشرعتنا نحو الإبداع
مجدافنا الهمة والتعاون والأخوه في الله..
ووقودنا الرغبه في الإرتقاء
نحو الأفضل.. نساهم في غرس الكلمة
الطيبة لحين قطافها روحاً وريحانًا
لم نحفل بمشقة ووعورة الرحله مادامت وجهتنا
إلى مرافئكم الحميمة حيث دفء
الحوار ومودة الأخوة وفاعلية
التواصـــــــــل ..
نزف إليكم
صدور العدد الاول من مجلة المنتدى
بوحي أقلامكم التي عانقت قلوبكم
حيث صدى التفاعل وجدية
التواصل...مكتسية ثوبها
المخملي الجديد فعانقت
الإبداع والبهاء ..
وليكن شعارنا

( نلتقي لنرتقي )


غلاف المجله


[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات] ([فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات])

مجله المنتدى
0 01st January 2010, 03:0:46 AM
أفــــــــــــــــلا يتدبرون القرآن

[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات] ([فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات])

[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]

<object width="445" height="364"><param name="movie" value="[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]"></param><param name="allowFullScreen" value="true"></param><param name="allowscriptaccess" value="always"></param><embed src="[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]" type="application/x-shockwave-flash" allowscriptaccess="always" allowfullscreen="true" width="445" height="364"></embed></object>



[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]
فضائل تلاوة القرآن الكريم وتعلمه وتعليمه:‏
‏ - أثنى الله عز وجل على التالين لكتاب الله فقال:
{إن الذين يتلون كتاب الله وأقاموا الصلاة وأنفقوا مما رزقناهم سرّاً وعلانية يرجون تجارة لن تبور ليوفيهم أجورهم ويزيدهم من فضله إنه غفور شكور } [فاطر: 29-30] . ‏
‎‎ - وقال صلى الله عليه وسلم: (اقرأوا القرآن فإنه يأتي يوم القيامة شفيعاً لأصحابه ) رواه مسلم. ‏
‎‎ - وقال صلى الله عليه وسلم: (مثل المؤمن الذي يقرأ القرآن مثل الأترُجَّة، ريحها طيب وطعمها طيب ) رواه البخاري ومسلم. ‏
‎‎ - ولاشك أن الجامع بين تعلم القرآن وتعليمه هو أكثر كمالاً لأنه مكمِّل لنفسه ولغيره، جامع بين النفع القاصر على نفسه والنفع المتعدي إلى غيره،
ولذلك قال صلى الله عليه وسلم: (خيركم من تعلّم القرآن وعلّمه ) رواه البخاري. ‏


فضائل حفظ القرآن الكريم:‏
‏ - ميّز الله عز وجل القرآن الكريم عن سائر الكتب بأن تعهد بحفظه، قال تعالى: {إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون } [الحجر: 9]. ‏
‎‎ - ولقد يسّر الله سبحانه وتعالى تلاوة القرآن وحفظه لعباده فقال تعالى: {ولقد يسرنا القرآن للذكر فهل من مدّكر } [القمر: 17].
فنجد الطفل الصغير والأعجمي وغيرهما، يقبل على حفظ القرآن، فييسر الله له ذلك، رغم أنه لا يعرف من العربية ولا الكتابة شيئاً . ‏
‎‎ - ولقد حثّ الإسلام على حفظ شيء من القرآن ولو كان يسيراً، وأن يجتهد في الزيادة عليه، وشبّه النبي صلى الله عليه وسلم
قلب الرجل الذي لا يحفظ شيئاً من القرآن بالبيت الخرب الخالي من العمران، المهدم الأركان ..
قال صلى الله عليه وسلم: (إن الذي ليس في جوفه شيء من القرآن كالبيت الخرب ) رواه الترمذي وقال حسن صحيح، وصححه السيوطي. ‏


[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]

[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]
فضائل أهل القرآن الكريم وتفضليهم على غيرهم :‏
‏ أثنى النبي صلى الله عليه وسلم على الدائمين على تلاوة القرآن ودراسته، العاكفين على تدبر معانيه وتعلم أحكامه ، حتى سماهم أهل الله وخاصته . ‏
‎‎ - قال صلى الله عليه وسلم: (أهل القرآن هم أهل الله وخاصته ) رواه أحمد والنسائي وابن ماجه، وصححه الحافظ العراقي والسيوطي. ‏
‎‎ - وقال صلى الله عليه وسلم: (خيركم من تعلّم القرآن وعلّمه ) رواه البخاري. ‏
‎‎ - وقال صلى الله عليه وسلم: (إن من إجلال الله تعالى: إكرام ذي الشيبة المسلم، وحامل القرآن غير الغالي فيه والجافي عنه، وإكرام ذي السلطان المقسط )
رواه أبو داود، وحسنه النووي والسيوطي. ‏
‎‎ - وعن جابر رضى الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يجمع بين الرجلين من قتلى أحد ثم يقول :
(أيهما أكثر أخذاً للقرآن ؟ فإن أُشير إلى أحدهما قدّمه في اللحد) رواه البخاري. ‏


[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]


تدبر القرآن الكريم ومعانيه وأحكامه :‏
‏ - ينبغي عند قراءة القرآن أن يتدبّر القارئ ويتأمل في معاني القرآن وأحكامه، لأن هذا هو المقصود الأعظم والمطلوب الأهم، وبه تنشرح الصدور
وتستنير القلوب، قال تعالى: {كتاب أنزلناه إليك مبارك ليدبروا آياته } [سورة ص: 29]. ‏
‎‎ - وصفة ذلك: أن يشغل قلبه بالتفكر في معنى ما يلفظ به، فيعرف معنى كل آية، ويتأمل الأوامر والنواهي، فإن كان مما قصر عنه
فيما مضى اعتذر واستغفر، وإذا مرّ بآية رحمة استبشر وسأل، أو عذاب أشفق وتعوّذ، أو تنزيه نزّه وعظّم، أو دعاء تضرّع وطلب. ‏
‎‎ - قال حذيفة رضي الله عنه: "صليت مع النبي صلى الله عليه وسلم ذات ليلة فافتتح البقرة فقرأها …
إذا مرّ بآية فيها تسبيح سبّح، وإذا مرّ بسؤال سأل، وإذا مرّ بتعوِّذ تعوّذ " رواه البخاري. ‏



فضائل ختم القرآن ، وفي كم يختم ؟‏
‏ - يستحب اغتنام ختم القرآن والدعاء عقبه لأنه من مظان إجابة الدعاء. ‏
‎‎ - قال قتادة : "كان أنس بن مالك رضي الله عنه إذا ختم القرآن جمع أهله ودعا ". رواه الدارمي. ‏
‎‎ - وأما المدة التي يختم بها القرآن فتختلف باختلاف الأشخاص، ولكن ينبغي للقارئ أن يختم في السنة مرتين إن لم يقدر على الزيادة. ‏
‎‎ - عن مكحول قال: "كان أقوياء أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرأون القرآن في سبع، وبعضهم في شهر، وبعضهم في شهرين، وبعضهم في أكثر من ذلك ". ‏
‎‎ - وكره العلماء أن يختم في أقل من ثلاث ؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: (لا يفقه من قرأ القرآن في أقل من ثلاث ) رواه أبو داود والترمذي وصححه. ‏
‎‎ - وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم لعبد الله بن عمرو بن العاص: (اقرأ القرآن في شهر )
قال: إني أجد قوة. قال: (اقرأه في عشر ) قال: إني أجد قوة. قال: (اقرأ في سبع ولا تزد على ذلك ) رواه البخاري ومسلم.

[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]
[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات] ([فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات])

مجله المنتدى
0 01st January 2010, 04:0:33 AM
[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات] ([فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات])

الحــــــــــــــــــــــــــــــــب

من أسمى العلاقات ...



وأرفع المقامات ...




وهو سلوة الفؤاد ..




وريحانة الضمير ..






الحــــب




دوحة غناء ... وظل وارف ...


[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]



الحب




إخلاص وصفاء ونقاء ..




نعم ...



بالحــب




تصفو الحياة ..




ويرقص الفؤاد ..


وتشرق الشمس ..




[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]

بالحب





تغفر الزلات..وتقال العثرات ..




ولولا الحـــب... !!




ما التف الغصن على الغصن



ولا بكى الغمام على جدب الأرض ..



ولا ضحكت الأرض لزهر الربيع ..



وحين ينتهي الحب ويضييييع....




تظلم النفوس



وتضيق الصدور




فلله در

الحــب !!




كم أضاع من أوقات ؟؟


وكم أسر من فؤاد ؟؟؟



وكم أذهب من عقل ؟؟


فما أجمل الحـــب !!



وما أكثر مدعيه !!



[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]



إنه الحــب الذي دعا صاحبه إلى أن يقول هذه الكلمات :




(والله ما أحب أن محمداً الآن في مكانه الذي هو فيه تصيبه شوكه



تؤذيه وأني جالس في أهلي )..



جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال :


فقال : يارسول الله . متى الساعة ؟


قال : وماذا أعددت لها ؟


قال : لا شيء إلا أني أحب الله ورسوله ..


فقال :


( أنت مع من أحببت )


[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]

إنه الحب الذي ملك قلوب أولئك الصحابة البررة الأطهار ..



يوم أعلنوا الحب فقالوا




((((( يارسول الله هذه أموالنا بين يديك ..



فاحكم فيها بما شئت ..


وهذه نفوسنا بين يديك لو استعرضت بنا البحر لخضناه



نقاتل بين يديك ومن خلفك وعن يمينك وعن شمالك ..)))))


حقيقة محبته :



المحبة ليست قصصاً تروى ولا كلمات تقال ولا ترانيم تغنى



المحبة لا تكون دعوة باللسان ولا هياماً بالوجدان ..



وإنما هي طاعة لله ولرسوله صلى الله عليه وسلم ..


المحبة عمل بمنهج الرسول صلى الله عليه وسلم تتجلى



في السلوك والأفعال والأقوال ..


[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]


عن عبدالله بن هشام قال :


كنا مع النبي صلى الله عليه وسلم وهو آخذ بيد عمر بن الخطاب رضي الله عنه فقال له عمر :


يارسول الله لأنت أحب إلي من كل شيء إلا من نفسي ..


فقال النبي صلى الله عليه وسلم :


( لا والذي نفسي بيده حتى أكون أحب إليك من نفسك )..


فقال له عمر :


فإنه الآن والله لأنت أحب إلي من نفسي .. فقال النبي صلى الله عليه وسلم :



الآن ياعمر . رواه البخاري ..


[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]


وبذلك يعلم أن محبته أصل من أصول الدين .. فلا إيمان لمن لم يكن الرسول حبيبه .



فمحبته شعبة من من محبة الله تعالى ..


صور من الجفاء مع النبي صلى الله عليه وسلم :


1- عدم تطبيق سنته ظاهراً وباطناً

2- العدول عن سنته وسيرته الشريفة .

3- الجهل بخصائصه ومعجزاته .

4- الغلو في محبته صلى الله عليه وسلم ..( أي المبالغة )

5- اتباع الهوى والابتداع في الدين

6- ترك الصلاة عليه لفظاً وخطاً .

7- عدم الذب عن صحابته وحمايتهم والوقوع فيما شجر بينهم .

من إصدارات دار القاسم .

[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]

[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]



[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]



[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]



[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]



[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]



[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]



[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]



[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]



[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]



[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]

مجله المنتدى
0 01st January 2010, 04:0:36 AM
[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات] ([فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات])


عـــــــــــــلى خطا الحبيب نسير

[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]
مــن أينَ أبدأ ُوالحديثُ غــرامُ ؟ فالشعرُ يقصرُ والكلامُ كـــــلامُ
مــن أينَ أبدأ ُفي مديح ِمحمدٍ ؟ لا الشعرُ ينصفهُ ولا الأقــــــلامُ
هو صاحبُ الخلق ِالرفيع ِعلى المدى هو قائدٌ للمسلمينَ همــامُ
هو سيدُ الأخلاق ِدون منافس ٍ هو ملهمٌ هو قائدٌ مقــــــــــــــدامُ
ماذا نقولُ عن الحبيبِ المصطفى فمحمدٌ للعالمينَ إمــــــــــــــامُ
ماذا نقولُ عن الحبيـبِ المجتبى في وصفهِ تتكسرُ الأقـــــــــــلامُ
رسموكَ في بعض ِالصحائفِ مجرماً في رسمهم يتجسدُ الإجرامُ
لا عشنا إن لم ننتصر يوماً فلا سلمت رسومُهُمُ ولا الرســــــــامُ
وصفوك َبالإرهاب ِيا خير الورى والوصفُ دونَ تعقلٍ إقحـــــامُ
لو يعرفونَ محمداًَ وخصالهُ هتفوا له ولأســــــلمَ الإعــــــــــلامُ
في سدرةِ الملكوتِ راحَ محلقاً تباً لهم ولأنــــفــــهـــم إرغــــامًُ
فالدانمركُ تجبرت في غيها لم تعتذر والمسلمونَ نيــــــــــــــامُ
يا حسرة َالسيفِ الذي لم ينعتق من غمدهِ والمكرماتُ تضـــــامُ
أيسبُ أسوتُنا الحبيبُ فما الذي يبقى إذا لمتغضبِ الأقــــــــوام
لا عشنا إن لــم ننتـصر لمحـمـدٍ يوماً لأن المسلمينَ كــــــــرامُ
سمعت جموعُ المسلمينَ كلامهم ثم استفاقت نجدُنا والشــــــامُ
يـا أمــة َالمليـارِ لا تــتخــوفي لا بــد أن تــتـــقـــلبَ الأيــــــــامُ
لا بد للشـعبِ المغيبِ أن يفق يوماً ويحدثُ في الربوع ِوئـــــامُ
لا بد لليثِ المكــمم ِأن يرى يومــــاً وهل للظالمــــيـــــــنَ دوامُ
يا خالدَ اليرموكِ أين سـيوفنا أوما لنا في المشــــرقين ِحســـامُ
كانت تموجُ الأرضُ تحتَ خيولنا كانت لنا في المـغـربينِ خيــامُ
يا حسرة َالأيــــــــام ِكيف َتبدلت وهماً وضاعَ من الأباةِ زمــــامُ
يا سيدَ الثقلين ِيا نورَ الهــــــــدى مـــاذا أقولُ تخونُنُي الأقـــلامُ
نون ترتلُ للحبيبِ فضائلا ً والفتـــحُ والأحــــزابُ والأنــــعـــــامُ
الله أثنى عليك في آياتـهِ والمــــدحُ في آياتـــــــــــهِ إفحــــــــــامُ
ستظلُ نبراساً لكلِِِ موحدٍ والصمتُ عن شتم ِالســـفيهِ كـــــــــلامُ
صلى عليك الله يانور الهدى مـا دارت الأفـــلاكُ والأجـــــــــــرامُ
صلى عليكَ الله يا خيرَ الـورى ما مرت الســــاعاتُ والأيــــــــــامُ



[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]


القائد المحنك في حل أكثر الأمور تعقيداً


[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]



ما كادت الأمور تستقر بالمدينة حتى أنشأ الرسول صلى الله عليه وسلم للمسلمين سوقاً ليستغنوا عن سوق اليهود
وشرع بأمر الله سنة الإخاء فكل مهاجري جعل له أخاً أنصارياً ، وجعل هذه الأخوة أعمق من أخوة النسب


روى البخاري أنهم لما قدموا المدينة آخى رسول الله صلى الله عليه وسلم بين عبد الرحمن بن عوف وسعد بن الربيع
فقال سعد لعبد الرحمن : إني أكثر الأنصار مالاً فأقسم مالي نصفني ، ولي امرأتان فانظر أعجبهما إليك فسمها لي أطلقها فإذا انقضت عدتها فتزوجها .
قال عبد الرحمن : بارك الله لك في أهلك ومالك أين سوقكم فدلوه على سوق بني قينقاع فما انقلب إلا ومعه فضل من أقط وسمن ..

ومن خبر الأنصار يوم هاجر إليهم الناس أنهم كانوا يختصمون على المهاجر كلهم يريد أن يضمه إلى نفسه ، حتى إنه لم ينزل مهاجري على أنصاري إلا بقرعة .

بهذه الروح التي بثها رسول الله صلى الله عليه وسلم في أتباعه حلت مشكلة من أكبر المشاكل استعصاء على الحل
(قضية انسجام الناس بعضهم مع بعض وهم من قبائل شتى .
و المشكلة الاقتصادية إذ المهاجرون تركوا أولادهم ومساكنهم ، ثم كان اليهود هم المسيطرين على السوق التجارية ، إذ السوق الوحيدة فيها لهم )


<object width="445" height="364"><param name="movie" value="[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]"></param><param name="allowFullScreen" value="true"></param><param name="allowscriptaccess" value="always"></param><embed src="[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]" type="application/x-shockwave-flash" allowscriptaccess="always" allowfullscreen="true" width="445" height="364"></embed></object>



في رواية ابن اسحاق للحادث قال: ثم أن القبائل جمعت الحجارة لبنائها كل قبيلة تجمع على حدة ثم بنوها حتى بلغ البناء موضع الركن
فاختصموا فيه كل قبيلة تريد أن ترفعه إلى موضعه دون الأخرى حتى تحاوزوا وتحالفوا وأعدوا للقتال فقربت بنو عبد الدار جفنة مملوءة دماً
ثم تعاقدوا هم وبنو عدي بن كعب بن لؤي على الموت وأدخلوا أيديهم في ذلك الدم في تلك الجفنة، فسموا لعقة الدم.
فمكثت قريش على ذلك أربع ليال أو خمساً ثم إنهم اجتمعوا في المسجد وتشاوروا وتناصفوا
فزعم (إذ يروي أن المشير على قريش مهشم بن المغيرة، ويكنى أبا حذيفة)
بعض أهل الرواية: أن أبا أمية بن المغيرة عبد الله بن عمر بن مخزوم وكان عامئذ أسن قريش كلها،
قال: يا معشر قريش، اجعلوا بينكم فيما تختلفون فيه أول من يدخل من باب هذا المسجد يقضي بينكم فيه ففعلوا.
فكان أول داخل عليهم رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فلما رأوه قالوا: هذا الأمين، رضينا، هذا محمد.
فلما انتهى إليهم وأخبروه الخبر، قال -صلى الله عليه وسلم- هلمّ إليّ ثوباً، فأتي به، فأخذ الركن فوضعه فيه بيده
ثم قال: لنأخذ كل قبيلة بناحية من الثوب، ثم ارفعوا جميعاً ففعلوا. حتى إذا بلغوا به موضعه وضعه هو بيده ثم بني عليه.



حَبيبَ اللهِ يَا خَيرَ البَرَايَا=وَ يَا عَالِي المَنَاقَبِ وَ المَزَايَا
وَ يَا أعْلَى الخلاِئقِ عِنْدَ رَبِي=مَتَى ألقَاكَ فاللُقْيَا مُنَايَ

[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]

[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]





دائـمــاً أنـــتَ بقـلـبـي
يــا نبـيَّـاً لــك حُـبِّــي
أنـتَ فـي الأَعـمـاقِ تحـيـا
قُــدْوَةً تـرْسُــمُ دربـــي
يــا أبــا القـاسـمِ، إنِّــي
لــم أَزَلْ أُشْـهِــدُ رَبِّـــي



دائـمــاً أنـــتَ بقـلـبـي
أيُّـهـا الـهـادي البَـشـيـرُ
أنــتَ نِـبْــراسٌ ونُـــورُ
أنــتَ للـدنـيـا ضـيــاءٌ
وَجْـهُـكَ الـوجـهُ المنـيـرُ
أنـــتَ للـخـيـر مـثــالٌ
قَـــدْرُهُ فـيـنـا كـبـيـرُ




دائـمــاً أنـــتَ بقـلـبـي
حـبُّــنــا للهِ أَغْــلَـــى
وبــه الإيـمــانُ أَحْـلَــى
نـحـن وَجَّـهْـنَـا إلـيــه
شُكْـرَنـا روحــاً وعَـقْــلا
فـهــو أَهـــداكَ إلـيـنـا
رَحْـمَـةً مـنـه وفَـضْــلا


دائـمــاً أنـــتَ بقـلـبـي
أنــتَ للـرحـمـةِ كَـنْــزُ
أنــتَ لـلأخـلاقِ رَمْـــزُ
أنــتَ عـلَّـمْـتَ الـبـرايـا
أنَّ تــقــوى اللهِ عِــــزُّ
أنـتَ أَسْمَـى مــن عَــدُوٍّ
هـمُّـه غَـمْــزٌ ولَـمْــزُ


[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]
دائـمــاً أنـــتَ بقـلـبـي
أنــتَ خـيــرُ الأنـبـيـاءِ
أنــتَ عـنـوانُ الـوفــاءِ
أنــتَ طــرَّزْت َالمـعـالـي
بخـيـوطٍ مـــن ضـيــاءِ
أنــتَ يــا أَحـمـدُ نــورٌ
فـاضَ مـن غــارِ حــراءِ
أنـتَ نَهْـرٌ ســوف يَبْـقَـى
جــاريــاً دونَ غُــثــاءِ



دائـمــاً أنـــتَ بقـلـبـي
لَـكَــأنِّــي بـالــتِّــلالِ
مِـثْـلَ حَـبَّــاتِ الـرِّمــالِ
مـثْـلَ أزهــار الـرَّوابــي
مِـثْـلَ هـامـاتِ الـجـبـالِ
حينـمـا تمـشـي علـيـهـا
تـرتـدي ثــوبَ الـجــلالِ



دائـمــاً أنـــتَ بقـلـبـي
سـيِّـدَ الـخـلـقِ مُـحـمَّـدْ
خـاتـمَ الـرُّسْـلِ المـمـجَّـدْ
عِـشْـتَ محـمـوداً حمـيـداً
صَــانَــكَ اللهُ وســــدَّدْ
عـشْـتَ كالغـيـثِ جَــواداً
وبـقَــاعُ الأرضَ تَـشْـهَـدْ



دائـمــاً أنـــتَ بقـلـبـي
مُصْـطَـفَـى اللهِ المُـبـجَّـلْ
أنـتَ يـا أفْـضَـلَ مُـرْسَـلْ
لــم تــدعْ للخـيـر بـابـاً
فـي وجـوهِ الـنَّـاس يُقْـفَـلْ
فـبـكَ الرحـمـنُ أعْـلــى
جـانـبَ الـدِّيـنِ وأكـمــلْ




دائـمــاً أنـــتَ بقـلـبـي
لــم أزلْ أَسـمـعُ لَـحْـنَـا
قـد سَمَـا لفـظـاً ومعـنَـى
مــلأَ الـقـلـبَ صـفــاءً
وشـفـا الـصَّـدْرَ وأَغْـنَـى
كــان لحـنـاً كالـشُّـعـاعِ
طـار فــي كــلِّ البـقـاعِ
طـلـع الـبــدْرُ علـيـنـا
مــن ثـنـيَّـاتِ الـــوداعِ




دائـمــاً أنـــتَ بقـلـبـي
كنـتَ فـي الدنـيـا لطيـفـاً
لـم تـكُـنْ فيـهـا عنيـفـاً
كـنـتَ لـلـنـاسِ مُـحِـبَّـاً
وبـهـم بـــرَّاً رؤُوفـــا
هـكـذا عـشْـتَ كـريـمـاً
رافــعَ الــرَّأسِ شـريـفـا



[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]
دائـمــاً أنـــتَ بقـلـبـي
جـلَّ مــن أَعـطـاكَ قَلْـبَـا
ظــلَّ بالإيـمـانِ رَحْـبَــاَ
لــم يـكــنْ يـحـمـل إلاَّ
مـا سَـمَـا عَطْـفَـاً وحُـبَّـا
وَسِــعَ الـنَّـاسَ جمـيـعـاً
عَجَـمـاً منـهـم وعُـرْبــا



دائـمــاً أنـــتَ بقـلـبـي
نَـهْـرُكَ الكَـوْثَـرُ يـجــري
بـيـن أشـجـارٍ وزَهْـــرِ
شَـرْبَـةٌ مـنــه تُـــداوي
كـلَّ مَـا يَشـكـوه صَــدْري
طِيْـنُـه مِـسْـكٌ وعَـنْـبَـرْ
والـحَـصَـى دُرٌّ وجَـوْهَــرْ
كَـوْثـرٌ يُـصْـرَفُ عـنــه
مَــنْ تـمــادى وتـكـبَّـرْ
نــســألُ اللهَ تـعــالــى
شَـرْبَــةً تُـنْـعِـمُ بَـــالا
نـرتـوي منـهـا ونـغــدو
عنـدهـا أحـسـنَ حـــالا



دائـمــاً أنـــتَ بقـلـبـي
يــا أبــا القـاسـمِ، إنِّــي
بــكَ قــد زَيَّـنْـتُ فـنِّـي
وبإحـسـاسـي وحــبِّــي
لـك، قـد أَحْسَـنْـتُ ظَـنِّـي
أنـتَ فــي قلـبـي مقـيـمٌ
لــم تَـغِـبْ واللهِ عـنِّــي



دائـمــاً أنـــتَ بقـلـبـي
أنــتَ أهـديــتَ الـعـبـادا
مــــن كــتــابِ اللهِ زادا
ومــن الـسُّـنَّـةِ نَـبْـعَـاً
صافـيـاً يُــروي الـفُــؤادا
ومَــلأْتَ الـكـون صـدقـاً
وصــلاحــاً ورَشــــادا



دائـمــاً أنـــتَ بقـلـبـي
كـيـف تَــروي كلـمـاتـي
مـا جـرى مـن مُعـجـزاتِ
مـا روى الــرَّاوي عليـنـا
مــن أحـاديـثِ الـثِّـقـاتِ
وعــن الـخـنـدق لـمــا
كـنـتَ كالـطـود أشـمــا
حـيـن فَـجَّـرْتَ صـخـوراً
نُورُهـا فـي الأُفْــقِ عَـمَّـا
حينـمـا أَعَطَـيْـتَ فـيـهـا
عــن فتوحـاتِـكَ عِـلْـمَـا


[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]
دائـمــاً أنـــتَ بقـلـبـي
للحَـصَـى صــوتٌ جمـيـلُ
فـيـه تَسـبـيـحٌ جـلـيـلُ
بـيــن كـفَّـيـكَ تَـجـلَّـى
نـاطـقٌ مـنـهـا أصـيــلُ
أَطْـلَـقَ الـجِـذْعُ الحَنـيـنـا
راجــيـــاً ألاَّ تَـبـيـنــا
كـيـف لا يَـحـزَنُ جِـــذْعٌ
سـمـع الـوحـيَ المبـيـنـا



دائـمــاً أنـــتَ بقـلـبـي
خـابَ مَــنْ آذى الـرسـولا
وأتــى أمـــراً مَـهُــولا
لــم يـكــنْ مُـؤذيــه إلاَّ
فـاقـدَ الـحِـسِّ جَـهُــولا
بـأبـي أَفـــدي وأُمِّـــي
مَـنْ هَـدَى مِـنَّـا العـقـولا




دائـمــاً أنـــتَ بقـلـبـي
إنَّـــه الـكُـفْـرُ وَبَـــالُ
فـيــه للـعـقـل خَـبَــالُ
فـيـه خُـسْــرانٌ مُـبـيـنٌ
وضــيــاعٌ وانــحــلالُ
كيـف يُـؤْذَى مَــنْ هَـدانـا
وإلــــى اللهِ دعــانـــا
يــا أبــا القـاسـمِ، إنِّــي
فـيـك لا أرضــى الهـوانـا




دائـمــاً أنـــتَ بقـلـبـي
سَـيِّـدَ الخَـلْـقِ اهتَـدَيْـنـا
حينـمـا جـئْــتَ إلـيـنـا
جِـئْـتَ والدُّنـيـا ضَـــلالٌ
دامــسٌ يَسْـطُـو علـيـنـا
جئـتَ نَـهْـراً مــن يقـيـنٍ
فــوردنــا واستـقـيـنـا
جـئـتَ بـالإسـلام هَـدْيــاً
فاتَّـبـعْـنـا واقـتـديـنــا
فـي سمـاءِ المـجـدِ لـمَّـا
جِـئْـتَ بالـحـقِّ ارتقـيـنـا

[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]
دائـمــاً أنـــتَ بقـلـبـي
رَفَــــعَ اللهُ الـمـقـامـا
حينـمـا صِــرْتَ إمـامــا
حينـمـا أَحْـيَـيْـتَ فـيـنـا
منهـجـاً يـرعـى الأَنـامـا
عاجـزٌ عـن وصـفِ حـبـي
لـك يــا مَــنْ يتسـامـى
غيـر أنِّـي ســوف أبـقـى
رافـعـاً بالـحـبِّ هَـامَــا
أنــتَ عَـبْــدُ اللهِ تـبـقـى
خَيْـرَ مَـنْ صلَّـى وصـامـا
إنـنــي أُهـديــك حُـبَّــاً
وصــــلاةً وســلامـــا


دائماً أنتَ بقلبي.. دائماً أنتَ بقلبي



اللهمَّ صلِّ على خيرِ الأنامِ سيدِنا وحبيبِنا وقدوتِنا محمدٍ وعلى آلِهِ
وصحبِهِ وسلِّمْ تسليماً كثيراً
اللهم اسقنا من يد النبي شربة هنيئة لا نظمأ بعدها أبداااا
اللهم إنا نسألك مرافقة النبي في الجنة .. آميـــن آميـــن ياااارب

[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]

[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات] ([فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات])


<object width="445" height="364"><param name="movie" value="[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]"></param><param name="allowFullScreen" value="true"></param><param name="allowscriptaccess" value="always"></param><embed src="[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]" type="application/x-shockwave-flash" allowscriptaccess="always" allowfullscreen="true" width="445" height="364"></embed></object>

مجله المنتدى
0 01st January 2010, 04:0:24 AM
[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات] ([فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات])




[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]




[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]




[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]




[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]




[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]




[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]




[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]




[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]

مجله المنتدى
0 01st January 2010, 04:0:53 AM
[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات] ([فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات])

حــــــــــــــــــــــــلوى الدموع

[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]


عِشت في الدنيا أميراً
كل أمر لي مُطاع !


منزلٌ …
أهلٌ …
وصحبٌ …
والملاهي لي تُباع !

زُمرَة قُدسية …
لي تَصونُ من الضّياع !


كم عبِثنا …
كم ضحِكنا …
كم لعبنا بالشمُوع !


كم هدمنا …
كم بنينا …
من تراكِيبِ القِلاع !


كُلُّ حلوىً ذقتها …
وجَريت مَسروراً بها …
ما عَدَا حَلوى الدُّمُوع !

[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]
.
.


كم كُنتُ أسمعُ شَيخنا …
يحكي لنا …
عن طعم هاتِيك الدموع !


عن ما تسبِّبه لنا …
من حين تبدأ بالشرُوع !


فذهبت متجها لـ بابا …
بابا …
بابا …
هلاّ شريت لي الدموع !؟


دَمعاً ولكن …
لا كأمثال الدموع !


إني اشتَهيتُ مذَاقها …


إني سمعت ُ حِكايَةً …
عن طعم هاتِيك الدموع !


عن ما تُسبِّبُه لنا …
مِن حِينِ تبدأ بالشروع !

فتَبسم الكهلُ الفطينُ …
وضمّني …
أهدى جبيني قُبلة …
مزجت بإطراقٍ خَشُوع !


يا والدي … ما هذه ؟؟
قطراتُ ماء ؟؟


مسترسلاً ومجاوباً :
هذي بني هي الدموع !


بفضول طفل هزني …
مُدت له سبابتي …
وأخذت بعض دموعه …
لأسُوقَهَا سَوقاً لفِيَّ …
فأنا أتوقُ لأن أذوقَ حلوىً لم أذقها … !
علّها حلوى الدموع !!!


لكن … !


ببراءةٍ أطلقتُها …
وبجرأةٍ مجّيتُها …


يا والدي …
يا والدي …
حلوى دُمُوعِك مالحة …!
هل هذهِ حلوى الدموع ؟!!


فأجابَ ذاكَ الكهلُ صدقاً …
دون كبرٍ أو خُضُوع !


هذي دُموع أي حبيبي …
ليسَت بحلوى …
ذي دُموع !


ما كُل دَمْعٍ طَعْمُهُ …
يُكنَى لهُ : "حَلْوَى الدُّمُوْع " !!!


قاطعتُه مُتعجِّلاً …
مُتأفِّفاً مُتذمِّراً …
ومتَى أرَى حلوى الدموع ؟؟؟


ومتى أحلِّي مَبْسَمِي …
بمذاقِها من غير جوع ؟؟؟

[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]

مَسَحَ الحبيبُ دُمُوعَه …
ومَضَى يقول :
صَبراً …
حَتْماً بُنيَّ …
سَتذُوقُها … سَتذُوقُها
إن ضَاقِتِ الدُّنيَا عَليك …
أو ساقت المكروه فيك …
سَيقُودُك الإحسَاسُ يَوماً صَوْبها …
وتَذوقَ يوماً حُلوَها …
لكن تذكَّرني إذا …
خَطَّت بخدَّيكّ الدموع !


.
.
ومضى الزمانُ ولم أذُق …
حلوىً … ولاَ حلوى الدموع !!!


أبكِي … نعم !
حزني يغطِّيني … نعم !
دمعي تحدَّرَ مِن عُيُوني …
ذُقتُ الدُّموع بملحها …
بمرارها …
وتقَاطَرت مِني كسَيل !


وتأزّمت حالي …
وضاقت دنيتي …
وبقيت أهفُو صوبَ حلوىً لم أذُقها … !


إنها حلوى الدموع !!!


[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]
.
.

في كُربة دَهمَاء عشتُ …
في ليلةٍ ظلمـاءَ كنتُ …
كل ما فيها يروع !


وُئِدَ الأمَل …
ضَاقَ الفضاءُ عليَّ مِن كلِّ الجِهَات …
لم يبقَ لي في المجدِ غيرُ الذّكرَيات !


همتي تتضعضع …
ونفسي من همي تتقعقع …


شيء هناك يؤزُّني …
في داخلي ويهزُّني …


كفي بدَت بالإرتِفَاع !


صَدرِي يئِنُّ مِنَ الأسَى …
والنارُ توقدُ في الضلوع !



نادَيتُ مِن جَوفِ الحشَا …
والوَجهُ تكسُوهُ الدُّمُوع !


يا رَبِّ …
يا رَبِّ …


عبدُك طامعٌ في رحمتك …
لا لستُ في تِلكُم قَنُوع !


يا ربِّ واشرَح خَاطِرِي …
إني لإنسان جَزُوع !


بَدأت جُنُوبي ترتجف …
أيضاً وتنهمر الدموع !


من خشيةِ الرَّحمنِ …
ساقِي …
لم تعُد تقوى الوقوف …
فَسَقَطْتُ أبكِي …
خاشِعاً …
والكونُ يَغْشَاهُ الرُّكُوع !


لكأنَّما ربي أمَامِي …


يُنادِي …
يا عِبَادِي …
هل مِنكمُ ينوِي الرُّجُوع ؟؟


فصَرختُ صَرخَةَ تائبٍ …
متألمٍ …
متحسرٍ …
قد عَادَهُ ذُل الخضُوع !


غفرانك اللهم تبت !!!
غفرانك اللهم تبت !!!
غفرانك اللهم تبت !!!


واغفِر إِلهي للذِي …
قد كَان يلهمُنِي الرُّجُوع !


ذاك الذي قَد دلَّني …
يوماً إلى حلوى الدموع !

وبَدأتُ أذرِف أدمعاً …
ويحقُّ لي سَكبُ الدموع !


إني شَعرتُ بِطَعمِها …
في الروحِ …
والعينينِ …
في القلبِ المنوع !


هي هذه حلوى الدموع !!!

[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]
،

رائعة من مدونة [ الضمير يتحدث ]
شكراً لعذب قلمه -.
[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]


[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]

لاتسالو عن " جده الامطار"


[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]



لا تسألوا عن جدَّةَ الأمطارا
لكنْ سلوا مَنْ يملكون قرارا
لا تسألوا عنها السيولَ فإنها
قَدَرٌ، ومَنْ ذا يَصْرف الأقدارا؟

لا تسألوا عنها بحيرةَ (مِسْكِهَا)
فَلِمِسْكِهَا معنىً يؤجِّج نارا
أتكون جدَّةُ غيرَ كلِّ مدينةٍ
والمسكُ فيها يقتل الأزهارا؟!

لا تسألوا عن جدَّةَ الجرحَ الذي
أجرى دموعَ قلوبنا أنهارا
لكنْ سلوا عنها الذين تحمَّلوا
عبئاً ولم يستوعبوا الإنذارا

مَنْ عاش في أغلى المكاتب قيمةً
وعلى كراسيها الوثيرة دارا
مَنْ زخرف الأثواب فيها ناسياً
جسداً تضعضع تحتها وأنهارا

لا تسألوا عن بؤسِ جدَّةَ غيرَ مَنْ
دهَنَ اليدَيْن، وقلَّم الأظفارا
مَنْ جرَّ ثوب وظيفةٍ مرموقةٍ
فيها، ومزَّق ثوبها وتوارى

وأقام في الساحاتِ أَلْفَ مجسَّمٍ
تسبي برونق حُسْنها الأبصارا
صورٌ تسرُّ العينَ تُخفي تحتها
صوراً تثير من الرَّمادِ (شراراً)

أهلاً برونقها الجميل ومرحباً
لو لم يكن دونَ الوباء سِتارا
لا تسألوا عن حالِ جدَّةَ جُرْحَها
فالجرح فيها قد غدا موَّارا

لكنْ سلوا مَنْ يغسلون ثيابهم
بالعطر، كيف تجاوزوا المقدارا
ما بالهم تركوا العباد استوطنوا
مجرى السيول، وواجهوا التيَّارا

السَّيْلُ مهما غابَ يعرف دربَه
إنْ عادَ يمَّم دربَه واختارا
فبأيِّ وعيٍ في الإدارة سوَّغوا
هذا البناء، وليَّنوا الأحجارا؟!

ما زلت أذكر قصةً ل(مُواطنٍ)
زار الفُلانَ، وليته ما زارا
قال المحدِّث: لا تسلني حينما
زُرْتُ (الفُلانَ) الفارس المغوارا

ومَرَرْتُ بالجيش العَرَمْرَمِ حَوْلَه
وسمعتُ أسئلةً وعشتُ حصارا
حتى وصلْتُ إلى حِماه، فلا تسلْ
عن ظهره المشؤوم حين أدارا

سلَّمتُ، ما ردَّ السلامَ، وإنَّما
ألقى عليَّ سؤاله استنكارا
ماذا تريد؟ فلم أُجِبْه، وإنَّما
أعطيتُه الأوراقَ و(الإِشعارا)

ألقى إليها نظرةً، ورمى بها
وبكفِّه اليسرى إليَّ أشارا
هل كان أبكم - لا أظنُّ - وإنَّما
يتباكم المتكبِّر استكبارا

فرجعتُ صِفْرَ الرَّاحتَيْن محوقلاً
حتى رأيتُ فتىً يجرُّ إزارا
ألقى السؤالَ عليَّ: هل من خدمةٍ؟
ففرحتُ واستأمنتُه الأسرارا

قال: الأمور جميعها ميسورةٌ
أَطْلِقْ يديك وقدِّم الدولارا
وفُجِعْتُ حين علمتُ أن جَنَابَه
ما كان إلا البائعَ السِّمْسارا

وسكتُّ حين رأيتُ آلافاً على
حالي يرون الجِذْعَ والمنشارا
ويرون مثلي حُفْرةً وأمانةً
ويداً تدُقُّ لنعشها المسمارا

يا خادم الحرمين، وجهُ قصيدتي
غسل الدموعَ وأشرق استبشارا
إني لأسمع كلَّ حرفٍ نابضٍ
فيها، يزفُّ تحيَّةً ووقارا

ويقول والأمل الكبير يزيده
أَلَقاً، يخفِّف حزنَه الموَّارا
يا خادم الحرمين حيَّاك الحَيَا
لما نفضتَ عن الوجوه غبارا

واسيتَ بالقول الجميل أحبَّةً
في لحظةٍ، وجدوا العمارَ دَمَارا
ورفعت صوتك بالحديث موجِّهاً
وأمرتَ أمراً واتخذت قرارا

يا خادم الحرمين تلك أمانة
في صَوْنها ما يَدْفَعُ الأَخطارا
الله في القرآن أوصانا بها
وبها نطيع المصطفى المختارا

في جدَّةَ الرمزُ الكبيرُ وربَّما
تجد الرموزَ المُشْبِهَاتِ كِثارا
تلك الأمانة حين نرعاها نرى
ما يدفع الآثام والأوزارا

لاتسالو عن " جده الامطار "
للدكتورالشاعر عبدالرحمن بن صالح العشماوي

مجله المنتدى
0 01st January 2010, 05:0:28 AM
[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات] ([فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات])

وللأطفــــــــــــــــــال بــــــــــــــــهجه

شوفوا شدة تعلق أطفالنا بالبلاي ستيشن لوين وصلت يرفض الأكل لأجل يظل يلعب وبأمر الطبيب كمان ياعيني :th1 (122):

7


7

<object width="445" height="364"><param name="movie" value="[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]"></param><param name="allowFullScreen" value="true"></param><param name="allowscriptaccess" value="always"></param><embed src="[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]" type="application/x-shockwave-flash" allowscriptaccess="always" allowfullscreen="true" width="445" height="364"></embed></object>


[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]





بشهادة المعلمين و المعلمات بالعالم أجمع
البنات أحرص على التعلم من الأولاد و درجاتهن اعلى و هالشي مو غريب على الفراشات
اذ انهن منذو نعومة أظفارهن يقرأن بشغف:003:


7




7

<object width="445" height="364"><param name="movie" value="[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]"></param><param name="allowFullScreen" value="true"></param><param name="allowscriptaccess" value="always"></param><embed src="[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]" type="application/x-shockwave-flash" allowscriptaccess="always" allowfullscreen="true" width="445" height="364"></embed></object>

مجله المنتدى
0 01st January 2010, 06:0:02 AM
[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات] ([فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات])
مـــــــــن القلب إلى القــــــــــلب
[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]

ليه الناس ماترحم
إهداء من رجاوي
إلى جميع أعضاء المنتدى


[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]

التحميل هنا ([فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات])


[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]



تسري بقلبي
إهداء من عذبه
إلى كل من فارق صديقه


[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]

التحميل هناااااا ([فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات])


[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]



شتان بين النور والظلماء
إهداء من نبع الوفاء
إلى بنات المنتدى

<object width="445" height="364"><param name="movie" value="[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]"></param><param name="allowFullScreen" value="true"></param><param name="allowscriptaccess" value="always"></param><embed src="[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]" type="application/x-shockwave-flash" allowscriptaccess="always" allowfullscreen="true" width="445" height="364"></embed></object>





يازين هب النسيم
إهداء من أبو سعود
إلى إعضاء المنتدى
<object width="445" height="364"><param name="movie" value="[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]"></param><param name="allowFullScreen" value="true"></param><param name="allowscriptaccess" value="always"></param><embed src="[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]" type="application/x-shockwave-flash" allowscriptaccess="always" allowfullscreen="true" width="445" height="364"></embed></object>

مجله المنتدى
0 01st January 2010, 06:0:18 AM
[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]

ومن هنا تنتهي جولتنا الطيبة فى ربوع أقسام المجله..
على وعد ان نقدم لكم الأفضل والأحسن والأجود دوما إن شاء الله
معتمدين على الله ثم على مواضيعكم المفيدة ومشاركاتكم القيمة التى تتحفونا بها ..
اشكر كل عضو تواجد له موضوع هنا
واتمنى ان تضم مجلتنا بأعدادها القادمه مشاركات لجميع أعضاء منتدنا الغالي ..
ولا أنسى شكر الأخوات اللاتي تعاون معي لإخراج هذة المجلة على هذا النحو
الذى اتمنى ان تنال إعجابكم جميعا
فجزاكم الله خير الجزاء لتعاونكم الطيب ..
هذا وبالله التوفيق ..
بارك الله للجميع..
تحياتي ( محبتكم )

[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]

[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات] ([فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات])

خــيــآل
0 01st January 2010, 07:0:16 PM
// مجلة المنتدى \\
وجميع المساهمات فيها ..
مجهود يستحق ختم التميز
وابداع اعتدنا عليه هناا
ولكن ... في كل مرة
يتجدد هذا الإبداع .. ليبهرنا
وكأننا نراه لأول مره
أشكركم من الاعماق وفي انتظار عدد قادم ..
*][ خياآآل ][*

أبو سعود
0 02nd January 2010, 12:0:16 AM
الاخت نبع الوفاء

جهد رائع يستحق الشكر والثناء

بارك الله فيك ونفع بك

والشكر موصول للأخوات


::رجاوي :: عذبه :: بسمة تك ::

جهد جميل اسال الله ان يجعله في موازين اعمالكم

من تميز إلى تميــز بإذنه تعالى

!~¤§¦عذبه¦§¤~!
0 02nd January 2010, 12:0:42 AM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
كتبت رد طويل لكن الاتصال ضيعه :(

مبارك على الجميع صدور العدد الأول من المجلة و عقبال المائة عدد يارب

استمتعت بالتجول بين واحاتها الغناء شكراً لكن اخواتي و بارك الله في جهودكن الطيبة

نبع الوفاء ,, رجاوي ,, بسمه تك شكراً من الأعماق



ترقبوا القادم فهو الأجمل بجهودكم اخوتي



,,

رجاوي
0 02nd January 2010, 02:0:34 AM
[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]
الحمد لله الذي لا يحصي عدد نعمائه العادَّون ولا يؤدي حق شكره الحامدون
أردت أن اشكر مشرفتنا الغاليه فهي تستحق منَّا أكثر من ذلك..
لكن.......
حـــــار القلم !!
وتاهت العبـــــارات !!
كيف أسطر كلمات الشكر، واصيغها فكلمات الشكر والعرفان تقف عاجزة عن التعبير !!!
بالشكر والتقدير لها
على جهودها المبذوله في جنبات هذا الصرح الشامخ
ويصعب علينا أن نفي بشكرها و تبقى الكلمات تقصر لو حاولنا
لكن نسأل الله العظيم أن لا يحرمها أجر جهودها وبصماتها والتي سوف تبقى محفورة في هذا الصرح
صدقا ،، كلمه شــكــرا لن توفيك حقك مهما كتبناها وقلناها ...
والله يحفظك ويرعاك ويسدد إلى الخير خطاكِ.....
ً
ولا أنسي شكر اخواتي المشتراكات..
نبع الوفاء ,, عذبة ,, بسمه تك
يكفيني فخراً.. يكفيني اعتزازا..
أن أكتب لكم.. ولأجل أعينكم..
ابتسامة رضا.. وكلمة شكر..
تغني عن نزف الكثير من بين أيديكم..
بارك الله في جهودكن المباركه ...
أحبتي...
لكم مني أجمل تحية وأجمل وردة تعانق قلوبكم..

[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]

-- } ودمتم بود جميعآ

الـــــوردة
0 02nd January 2010, 04:0:31 AM
أشكر كل من شارك في المجلة واحيي بنات المنتدى النشيطات على العطاء الرائع والقيم

واسأل الله ان يكون في ميزان أعمالكم جميعا

شكرا لك واتمنى لكم التوفيق

أراسيل
0 02nd January 2010, 09:0:48 AM
الف مبرووووووووووووك

نسأل الله أن يكون في موازين حسناتكم

و نسأل الله الكم التوفيق و السداد .....


[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]

نبع الوفاء
0 02nd January 2010, 01:0:09 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم وبعد :-

نبارك للمنتدى صدور العدد الاول من المجله

ونسأل الله أن يتقبل هذا العمل المتواضع

وأن يفيد جميع أعضائنا وزوارنا الكرام

أتقدم بالشكر الجزيل لأخواتي الكريمات المشاركات

عذبه ~ رجاوي ~ بسمة تك

ولمن كان لهم الفضل بعد الله عزوجل في إخراج هذا العمل

دعواتنا الصادقة لهم بظهر الغيب

إلى الأمام يامجلتنا الحبيبة

ريـــانة الغصن
0 02nd January 2010, 02:0:18 PM
نبع الوفاء

رجاوي

عذبة

بسمة تك


بارك الله فيكن ولكن حبيباتي على هذه الجهود الجبارة,,

وجزيتن من الخير كله,و

خطوة رائعة للغاااية في مجال تقدم المنتدى للإمام,,

سلمتن من كل أذى,,

والشكر موصول لكل من ساهم,, ونشر,, و,, قرأ,,

ابوبدر
0 02nd January 2010, 10:0:02 PM
شكرا لكل من شارك في اعداد واخراج هذا العمل الرائع

ومبروك لنا جميعا وجود هذه الكوكبه الرائعه بيننا

نبع الوفاء / رجاوي / عذبه / بسمه نك

تقبلو فائق احترامي

زائرة مكة
0 02nd January 2010, 10:0:48 PM
مجلة منتدى مكة الشامل
جاءت شا ملة و ملمة لما هو مفيد
اشكر كل من ساهم بانشاء مجلة المنتدى

بسمه تك
0 04th January 2010, 02:0:52 PM
أهنيء نفسي...وأخواتي الغاليات...
نبع الوفاء...عذبه... رجاوي...
على هذا العمل..الكثير في محتواه.. العظيم في معناه...
أسال الله...لنا ولكم القبول...
ويداً بيد لنبني المجد...
حفظكم الله..

DarkRed
0 04th January 2010, 05:0:38 PM
الشكر كل الشكر لكم على هذا الطرح النير
والرائع

فعلاً مجهودٌ يستحق الشكر والوقوف عليه لا المرور فقط
أهنئكم على حسن اختيار الفكرة
ومجهودكم في اخراجها بهذه التيجة المرضيه للجميع
والمتوقعة منكن أخواتي

اعدكم بأن يرى هذا الموضوع النور
لكي لا يقف عند العدد الأول

وسنطمحُ كإدارة لرؤية هذه المجـلة في عددهـا الـ 100 بإذن واحدٍ أحد

دمتم بحفظه
وأدعوكم للمواصلة في هذا العطـاء

: سلطـان :

سوار المجد
0 04th January 2010, 05:0:57 PM
مجله رائعه

بارك الله فيكم

نفس مطمئنة
0 04th January 2010, 10:0:04 PM
ماشاء الله تبارك الرحمن مبدعين ومتميزين وفقكم المولى لكل خير

فوح الشذى
0 06th January 2010, 11:0:43 PM
ما شاء الله تبارك الله

لا قوة إلا بالله


مبدعات يا فراشات المنتدى

سيروا والله يوفقكن ويرعاكن


أختكن فوح الشذى

فويز بن سوداء
0 07th January 2010, 02:0:34 AM
نبع الوفاء

رجاوي

عذبه

بسمه تك
تجاهلت الرد على هذا العمل


والسبب هو



البحث عن كلام يجمل000 ومرور يليق
ولكن لقيت نفسي عاجز00
واتيت الان من اجل ان اشكركم جميع
واطلب منكم العذر والسموحه على القصور 00
لانه مهما قلنا او تكلمنا 00لن نوفي هذا العمل حقه00

حتى ولو كان خالي من القصايد والشعر


بارك الله فيكم جميع

مجله المنتدى
0 07th January 2010, 03:0:54 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إداره ومشرفي وأعضاء منتدانا الكرام .. مرحبا بكم

نستقبل أقتراحاتكم ومشاركاتكم على الخاص

لمن أراد المشاركه فالمجال مفتوح خلال الاسبوعين القادمين

شكرا لكل من شاركنا أو زارنا ومن قدم ملاحظاته

ونحن معكم ... وبكم نرتقي

بارك الله فيكم

مبارك
0 08th January 2010, 04:0:34 AM
:th1 (112): مجلة رائعة ومشكورين على كل حال .

:th1 (5): وكلنا شرف بأن ننضم إليكم ... ونقدم لكم خدماتنا .

:th1 (122): شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .