المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : إننا نستعيذ بالله من الشيطان ولكن؟؟؟


أراسيل
0 02nd January 2010, 11:0:06 AM
بسم الله الرحمن الرحيم



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



يقول بعض الناس : إننا نستعيذ بالله ، ومع ذلك فإننا نحس بالشيطان يوسوس لنا ، ويحرضنا

على الشر ، ويشغلنا في صلاتنا .

أن الاستعاذة كالسيف في يد المقاتل ، فإن كانت يده قوية ، أصاب من عدوه مقتلاً ، وإلا فإنه قد

لا يؤثر فيه ، ولو كان السيف صقيلاً حديداً .

وكذلك الاستعاذة إذا كانت من تقيّ ورع كانت ناراً تحرق الشيطان ، وإذا كانت من مخلط ضعيف

الإيمان فلا تؤثر في العدو تأثيراً قوياً .

قال أبو الفرج ابن الجوزي رحمه الله : " واعلم أن مثل إبليس مع المتقي والمخلط ، كرجل

جالس بين يديه طعام ولحم ، فمرّ به كلب ، فقال له : اخسأ ، فذهب . فمرّ بآخر بين يديه طعام

ولحم فكلّما أخسأه (طرده) لم يبرح .

فالأول مثل المتقي يمر به الشيطان ، فيكفيه في طرده الذكر ، والثاني مثل المخلط لا يفارقه

الشيطان لمكان تخليطه ، نعوذ بالله من الشيطان " .


فعلى المسلم الذي يريد النجاة من الشيطان وأحابيله أن يشتغل بتقوية إيمانه ، والاحتماء بالله

ربه ، والالتجاء إليه ، ولا حول ولا قوة إلا بالله .

كيف تصنع بالشيطان إذ سوّل لك الخطايا ؟

حكي عن أحد علماء السلف أنه قال لتلميذه : " ما تصنع بالشيطان إذا سوّل لك الخطايا ؟ قال :

أجاهده . قال : فإن عاد ؟ قال : أجاهده . قال : فإن عاد ؟ قال : أجاهده .

قال هذا يطول ، أرأيت إن مررت بغنم فنبحك كلبها ، أو منعك من العبور ما تصنع ؟ قال : أكابده

جهدي وأرده . قال : هذا أمر يطول ، ولكن استعن بصاحب الغنم يكفّه عنك " .

وهذا فقه عظيم من هذا العالم الجليل ، فإن الاحتماء بالله ، والالتجاء إليه ، هو السبيل القوي

الذي يطرد الشيطان ويبعده ، وهذا ما فعلته أم مريم إذ قالت : ( وإني أعيذها بك وذريتها من

الشَّيطان الرَّجيم ) [ آل عمران : 36 ]


الالتجاء إلى الله والاحتماء به

خير سبيل للاحتماء من الشيطان وجنده هو الالتجاء إلى الله والاحتماء بجنابه ، والاستعاذة به

من الشيطان ، فإنه عليه قادر . فإذا أجار عبده فأنى يخلص الشيطان إليه ، قال تعالى : ( خذ

العفو وأمر بالعرف وأعرض عن الجاهلين – وإمَّا ينزغنَّك من الشَّيطان نزغٌ فاستعذ بالله إنَّه

سميع عليم ) [ الأعراف : 199-200 ] .

وقد أمر الله رسوله صلى الله عليه وسلم بالاستعاذة بالله من همزات الشياطين وحضورهم :

وقل رب أعوذ بك من همزات الشَّياطين – وأعوذ بك رب أن يحضرون ) [المؤمنون : 97-98] .

وهمزات الشياطين : نزغاتهم ووساوسهم ، فالله يأمرنا بالاستعاذة به من العدو الشيطاني لا

محالة ؛ إذ لا يقبل مصانعة ولا إحساناً ، ولا يبتغي غير هلاك ابن آدم ، لشدة العداوة بينه وبين آدم

اللهم اعذنا من وسوسة الشيطان وشره ونعوذ بالله من شرور انفسنا يا حي يا قيوم....

رجاوي
0 02nd January 2010, 05:0:45 PM
إن من أمور موجبات تسلط الشيطان على العبد كثيره منها:
- عدم الرؤية له ولقبيله كما يصرح القرآن الكريم .
- استغلال الضعف البشري إذ { خلق الإنسان ضعيفا }.
- الجهل بمداخله في النفس إذ هو أدرى من بني آدم بذلك .
- الغفلة عن التهيؤ للمواجهة في ساعات المجابهة .
والاعتصام بالله رافع لتلك الموجبات ومبطل لها ،

فهو ( الذي يرى ) الشيطان ولا يراه الشيطان فيبطل الأول ..
وهو ( القوى العزيز ) الذي يرفع الضعف فيبطل الثاني ..
وهو ( العليم الخبير ) الذي يرفع الجهل فيبطل الثالث ..
وهو ( الحي القيوم ) الذي يرفع الغفلة فيبطل الرابع.

وإن من الملفت حقا تزاحم الخواطر بشكل كثيف أثناء الصلوات ، مما يبين عن تكاتف قوى الشر من الشيطان والنفس الأمّارة بالسوء ،
في صرف المصلي عن المثول بين يدي الله سبحانه وتعالي
وليعلم أن ما كان من الخواطر ( غير اختياري ) تقتحم النفس اقتحاما ، فذلك مما لا ( يخشى ) من إفساده ،
وذلك كمن يصلي في السوق ويمر عليه في كل لحظة من يحرم النظر إليه ..فالموجب للإفساد هو متابعة الصور الذهنية الفاسدة ( بالاختيار ) ..ولطالما أمكن للمصلي قطع هذه الصور التي تصد عن ذكر الله - ولكن يهمل أمرها طوعا ، فتكون صلاته ساحة لكل فكر وهمّ ،
إلا محادثة المولى عز وجل ..ولهذا يصفه الحديث قائلا: { وإن منها لما تلف كما يلف الثوب الخَلِق ، فيضرب بها وجه صاحبها }

أعذنا الله وإياكم من الشيطان الرجيم

زائرة مكة
0 02nd January 2010, 07:0:09 PM
بسم الله الرحمن الرحيم



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



يقول بعض الناس : إننا نستعيذ بالله ، ومع ذلك فإننا نحس بالشيطان يوسوس لنا ، ويحرضنا

على الشر ، ويشغلنا في صلاتنا .

أن الاستعاذة كالسيف في يد المقاتل ، فإن كانت يده قوية ، أصاب من عدوه مقتلاً ، وإلا فإنه قد

لا يؤثر فيه ، ولو كان السيف صقيلاً حديداً .

وكذلك الاستعاذة إذا كانت من تقيّ ورع كانت ناراً تحرق الشيطان ، وإذا كانت من مخلط ضعيف

الإيمان فلا تؤثر في العدو تأثيراً قوياً .

قال أبو الفرج ابن الجوزي رحمه الله : " واعلم أن مثل إبليس مع المتقي والمخلط ، كرجل

جالس بين يديه طعام ولحم ، فمرّ به كلب ، فقال له : اخسأ ، فذهب . فمرّ بآخر بين يديه طعام

ولحم فكلّما أخسأه (طرده) لم يبرح .

فالأول مثل المتقي يمر به الشيطان ، فيكفيه في طرده الذكر ، والثاني مثل المخلط لا يفارقه

الشيطان لمكان تخليطه ، نعوذ بالله من الشيطان " .


فعلى المسلم الذي يريد النجاة من الشيطان وأحابيله أن يشتغل بتقوية إيمانه ، والاحتماء بالله

ربه ، والالتجاء إليه ، ولا حول ولا قوة إلا بالله .

كيف تصنع بالشيطان إذ سوّل لك الخطايا ؟

حكي عن أحد علماء السلف أنه قال لتلميذه : " ما تصنع بالشيطان إذا سوّل لك الخطايا ؟ قال :

أجاهده . قال : فإن عاد ؟ قال : أجاهده . قال : فإن عاد ؟ قال : أجاهده .

قال هذا يطول ، أرأيت إن مررت بغنم فنبحك كلبها ، أو منعك من العبور ما تصنع ؟ قال : أكابده

جهدي وأرده . قال : هذا أمر يطول ، ولكن استعن بصاحب الغنم يكفّه عنك " .

وهذا فقه عظيم من هذا العالم الجليل ، فإن الاحتماء بالله ، والالتجاء إليه ، هو السبيل القوي

الذي يطرد الشيطان ويبعده ، وهذا ما فعلته أم مريم إذ قالت : ( وإني أعيذها بك وذريتها من

الشَّيطان الرَّجيم ) [ آل عمران : 36 ]


الالتجاء إلى الله والاحتماء به

خير سبيل للاحتماء من الشيطان وجنده هو الالتجاء إلى الله والاحتماء بجنابه ، والاستعاذة به

من الشيطان ، فإنه عليه قادر . فإذا أجار عبده فأنى يخلص الشيطان إليه ، قال تعالى : ( خذ

العفو وأمر بالعرف وأعرض عن الجاهلين – وإمَّا ينزغنَّك من الشَّيطان نزغٌ فاستعذ بالله إنَّه

سميع عليم ) [ الأعراف : 199-200 ] .

وقد أمر الله رسوله صلى الله عليه وسلم بالاستعاذة بالله من همزات الشياطين وحضورهم :

وقل رب أعوذ بك من همزات الشَّياطين – وأعوذ بك رب أن يحضرون ) [المؤمنون : 97-98] .

وهمزات الشياطين : نزغاتهم ووساوسهم ، فالله يأمرنا بالاستعاذة به من العدو الشيطاني لا

محالة ؛ إذ لا يقبل مصانعة ولا إحساناً ، ولا يبتغي غير هلاك ابن آدم ، لشدة العداوة بينه وبين آدم

اللهم اعذنا من وسوسة الشيطان وشره ونعوذ بالله من شرور انفسنا يا حي يا قيوم....



اراسيل
بارك الله فيك

زائرة مكة
0 02nd January 2010, 07:0:17 PM
إن من أمور موجبات تسلط الشيطان على العبد كثيره منها:
- عدم الرؤية له ولقبيله كما يصرح القرآن الكريم .
- استغلال الضعف البشري إذ { خلق الإنسان ضعيفا }.
- الجهل بمداخله في النفس إذ هو أدرى من بني آدم بذلك .
- الغفلة عن التهيؤ للمواجهة في ساعات المجابهة .
والاعتصام بالله رافع لتلك الموجبات ومبطل لها ،

فهو ( الذي يرى ) الشيطان ولا يراه الشيطان فيبطل الأول ..
وهو ( القوى العزيز ) الذي يرفع الضعف فيبطل الثاني ..
وهو ( العليم الخبير ) الذي يرفع الجهل فيبطل الثالث ..
وهو ( الحي القيوم ) الذي يرفع الغفلة فيبطل الرابع.

وإن من الملفت حقا تزاحم الخواطر بشكل كثيف أثناء الصلوات ، مما يبين عن تكاتف قوى الشر من الشيطان والنفس الأمّارة بالسوء ،
في صرف المصلي عن المثول بين يدي الله سبحانه وتعالي
وليعلم أن ما كان من الخواطر ( غير اختياري ) تقتحم النفس اقتحاما ، فذلك مما لا ( يخشى ) من إفساده ،
وذلك كمن يصلي في السوق ويمر عليه في كل لحظة من يحرم النظر إليه ..فالموجب للإفساد هو متابعة الصور الذهنية الفاسدة ( بالاختيار ) ..ولطالما أمكن للمصلي قطع هذه الصور التي تصد عن ذكر الله - ولكن يهمل أمرها طوعا ، فتكون صلاته ساحة لكل فكر وهمّ ،
إلا محادثة المولى عز وجل ..ولهذا يصفه الحديث قائلا: { وإن منها لما تلف كما يلف الثوب الخَلِق ، فيضرب بها وجه صاحبها }

أعذنا الله وإياكم من الشيطان الرجيم

و أشكر ايضا رجاوي

!~¤§¦عذبه¦§¤~!
0 03rd January 2010, 02:0:46 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
اذاً الأساس هو قوة الإيمان بالله ...
أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم وقبيله و أعوذ به من النفس الأمّارة بالسؤ

جُزيت خيراً عزيزتي أراسيل

نبع الوفاء
0 04th January 2010, 03:0:50 PM
اراسيل الف شكر لك اختي الكريمه
وجعل الله كل ما طرحتي في موازين حسناتك

[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]

أراسيل
0 26th January 2010, 10:0:42 PM
بارك الله فيك اختي رجاوي سعيدة بمرورك العطر

واشكرك على اضافتك الرائعة جزاك خيرا واسعدك في الدارين

احترامي

أراسيل
0 26th January 2010, 10:0:10 PM
اراسيل
بارك الله فيك


وبارك فيك زائرة مكة سعيدة بمرورك الطيب

احترامي

أراسيل
0 26th January 2010, 10:0:02 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
اذاً الأساس هو قوة الإيمان بالله ...
أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم وقبيله و أعوذ به من النفس الأمّارة بالسؤ

جُزيت خيراً عزيزتي أراسيل


بارك الله فيك عذبه على مرورك العطر الرائع

احترامي

أراسيل
0 26th January 2010, 10:0:31 PM
اراسيل الف شكر لك اختي الكريمه
وجعل الله كل ما طرحتي في موازين حسناتك


جزاك الله خير نبع الوفاء كل الشكرعلى مرورك الرائع

احترامي

المحارب10
0 26th January 2010, 11:0:41 PM
جزاك الله خيرا اختي الكريمة اراسيل وبارك الله بك

دمت بعز

أراسيل
0 27th January 2010, 12:0:00 AM
جزاك الله خيرا اختي الكريمة اراسيل وبارك الله بك

دمت بعز


بارك فيك اخي أبو خالد

وأشكرك جزيل الشكر على مرورك وتواصلك

احترامي لك