المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قصة الحصوة والصدقه


الدنيا فناء
0 15th January 2010, 06:0:58 AM
قصة الحصوة والصدقه:

اشتكى والده من الم مفاجئ لا يعرف سببه ظل يتلوى على نفسه من شدة الالم ذهب به ابنه الى الطبيب لمعرفة سبب الالم قام الطبيب بتشخيص العلاج وكانت النتيجه ( توجد حصوة في الكليه) ولابد من استخراجها باجراء عمليه جراحيه وعاد الاب الى البيت للاستعداد لهذه الجراحه
وفي الصباح لليوم التالي ذهب لابن لعمله الجديد الذي قام باستلامه منذ شهر تقريبا وكان هذا اليوم هو اخر ايام الشهر حيث استلام الراتب وكان فرحا مسرورا لان هذا اول راتب يتقضاه من عمله الجديد وفي اثناء عودته الى المنزل راى في الطريق رجلا فقيرا رث الهيئه كبير السن تظهر عليه علامات التعب والاعياء
اخذ الابن يتامل هذا المنظر وفجاءة اتخذ قرارا سريعا قرر ان يتصدق على هذا الفقير بكل راتبه الذي اخذه بنية ان يشفي الله والده
وبالفعل اخرج النقود واعطاها لهذا الفقير ثم انصرف الى بيته وطرق الباب,فاذا والده يفتح الباب ووجهه تعلوه الفرحه والسرور واذا به يقول لابنه ياولدي الحمد لله.الحمد لله منذ قليل شعرت بالم شديد جدا فذهبت الى الحمام لاقضي حاجتي فنزلت الحصوة وانا الان اشعر بارتياح بكى الابن من شدة الفرح وحمد لله تعالى
وصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم عندما قال (داووا مرضاكم بالصدقه)
نقل هذه القصة الاستاذ سيد جويل.

نبع الوفاء
0 15th January 2010, 06:0:28 PM
سبحان الله العظيم
قصه تدل على عظم أجر الصـدقة ونفعـها
أخي الكريم الدنيا فناء .. جزاك الله خيرا

زائرة مكة
0 15th January 2010, 10:0:18 PM
اجل هناك قصص كثيرة من هذه النماذج
بارك الله فيك

بدوي رومانسي
0 15th January 2010, 10:0:24 PM
يقال ان الصدقة صباحا لا يتخطّاها البلاء للعبد
ويكسب دعوة الملكين (اللهم أعط منفقا خلفا)
شكرا بارك الله فيك
قصة رااااائعة

الدنيا فناء
0 22nd February 2010, 03:0:04 AM
جزاكم الله الفردوس

خــيــآل
0 22nd February 2010, 04:0:25 AM
شكرا لك ِ ..
وجزاك ِ الله خيرا

!~¤§¦عذبه¦§¤~!
0 24th February 2010, 03:0:19 PM
أعرف أناساً تصدقوا لمريضهم و لا زال يصارع الموت !! اسأل الله العظيم له الشفاء و أن يجبر خاطر أهله بعودته معافى


جُزيت خيراً اختي الدنيا فناء

‘,

الدنيا فناء
0 08th April 2010, 05:0:09 AM
لا اله الا الله جزاكم الله الفردوس

رجاوي
0 09th April 2010, 03:0:05 AM
بارك الله فيك
وجُزِتِ الجنة