المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ((((اللحظات الاخيرة))))


أراسيل
0 23rd January 2010, 10:0:58 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



اللهم اني استودعك قلبي فلا تجعل فيه أحد غيرك واستودعك لاَإِلَهْ إِلاّاللهَ فلقني اياها عند الموت


"بأبي أنت و أمي يا رسول الله"

اللهم صلي على محمد و على آلى محمد كما صليت على إبراهيم و على آلي إبراهيم

و باركـ على محمد و على آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم في العالمين إنك

حميد مجيد

اللهم أجمعنا بالرسول في الجنة , اللهم أنا نسألك بأن نتبع هداهـ..

اللهم أجعلنا ممن يشربون من حوضه الكريم في الجنه شربة هنيئة لا نظمأ بعدها أبدا


اللحظات الاخيرة لوفاة الرسول محمد عليه الصلاة والسلام


[img][فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]

[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]

[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]

[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]

[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]

[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]

[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]

[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]

[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]

[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]

[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]

[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]

[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]

[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]

أراسيل
0 23rd January 2010, 10:0:31 PM
[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]

[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]

[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]

[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]

[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]

[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]

زائرة مكة
0 23rd January 2010, 10:0:40 PM
بأبي أنت و أمي يا رسول الله
بارك االله فيك

رجاوي
0 24th January 2010, 01:0:08 AM
جزاك الله خيرا على هذا الموضوع الطيب

" اللهم أحشرنا مع رسولك الكريم و أسقنا من حوضه شربة هنيئه لا نظمأ بعدها "

هذا رسول لله يبدو في الدنا
شمساً تضئ لسائر الأكوان
فهو الذي كان الختام لرسلنا
كختام مسكً فاح في البلدانِ
/
/
شكرا لكِ أخيتي