المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قصه قصيره ..


نبع الوفاء
0 26th February 2010, 10:0:00 PM
قصه قصيره
بقلم : صالح الصاعدي

ادخلهما القفص الذي هو سجنها وبيتها في آنٍ واحد ، عاشتا في هذا القفص أمّة من الزمن ؛
يضع لهما الماء مخلوطاً بالسكر ؛ والماء المحلّى محببٌ لدى الحمام ، عاش هذا الزوج في سجن الحرية يأكل ويشرب وهو آمن .
وفي يوم الحرية ؛ جاء طفلٌ يلهو ويلعب ففتح لهما باب القفص . خرجت السجينة وكلها لهفة لفضاء الحرية
تغير صوت هديرها بتغير حالها ، وقفت على سور المنزل وهي تنظر من بعيد لهذا السجن الذي حُبست فيه
وقد كبّل لها حريتها وأنسها بالعالم الخارجي .
أطالت النظر والتمعّن في قفصها وكأنها تُتَمتِم بالوداع ،
وتطلق صرخات الحرية التي طالما كانت تحلم بها منذ زمن طويل .
أطلق الذكر جناحيه للريح تتبعه الأنثى يسيحون في عالم الحرية ،
تنتقل من مكان إلى مكان وقد بدأت تُحسّ بأنها تملك القرار في مكان مكثها ورحيلها .
استقرّ بهما الطيران عند مستنقع للمياه ؛ فأرادتا تجربة مياه الحرية ؛
رشفت قطرات من الماء فلم تجد له طعم السكر المعهود الذي ألفته داخل سجنها .
جاء سِربٌ من الحمام حطّ بجانبها حول المستنقع ؛ وكلٌّ له هدير يريد الشرب أولاً ،
حلّقت الحمامتان النظر بهن وكأنها تتساءل : أهكذا أنتن دوماً عندما تطلبن الماء ؟!!
وفي برهةٍ قذف طفلٌ حجراً فأصاب الأنثى ؛ ثم طارت كلهن بلا رجعة .
وقف الذكر يتأمل أنثاه من بعيد ؛ وكأنها تتفكر فيما جنته الحرية عليها ؛
وأخذت تقلّب ماضي سجنها المعهود ؛ فتتذكر طعامها وشرابها يأتيها رغداً كل حين وهي ترفل في نعيم وأمن
قد أمنت أعاديها داخل سجنها وبيتها .
ثم طارت ...
ولكن إلى أين ؟!!
إلى سجنها ...
عادت إلى القفص وحيدةً وكلها أملٌ أن تجده مفتوحاً لم توصد أبوابه .
دخلت السجن وقد وجدت الماء المحلى وطعامها قد جُدّد وسوي ،
أكلت من الحب الشيء الكثير بعد رحلة جوع وعناء ؛ وألحقته برشفات من الماء
جاء الشاب فأغلق باب القفص .

فهل حقاً تكون مع الحرية العناء ، وفي السجن راحةٌ وصفاء ؟





[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات] jpg

فويز بن سوداء
0 27th February 2010, 12:0:18 AM
نبع الوفاء
قصه قصيره 00ولكنها جميله

تسلم يمينك00على الطرح


تحياتي

المحارب10
0 27th February 2010, 12:0:46 AM
قصة رائعة أختي نبع تسلم الأيادي وبورك فيك

دمت بعز

!~¤§¦عذبه¦§¤~!
0 27th February 2010, 01:0:32 AM
يرمز المؤلف بالحمامة للمرأة و دعاة التحرر من العلمانيين و الليبراليين و عليه تكون الاجابة على السؤال
قد يكون السجن راحة حينما تُكفل لها حقوقها الشرعية و تعامل بإنسانية



‘,

رجاوي
0 27th February 2010, 01:0:05 AM
قصه قصيره رائعه
اختيارك صائب
بارك الله فيما نقلت وجعله في موازين حسناتك.

نبع الوفاء
0 07th March 2010, 12:0:26 AM
نبع الوفاء
قصه قصيره 00ولكنها جميله

تسلم يمينك00على الطرح


تحياتي

أبو منصور تسلم
شاكره تواجدك
تحياتي

أراسيل
0 07th March 2010, 12:0:43 PM
بارك الله فيك نبع الوفاء

قصة راااااائعه

تحياتي لك

نبع الوفاء
0 07th March 2010, 11:0:48 PM
قصة رائعة أختي نبع تسلم الأيادي وبورك فيك

دمت بعز


المحارب شكرا لك والله يعطيك العافيه
لاهنت

نبع الوفاء
0 07th March 2010, 11:0:45 PM
يرمز المؤلف بالحمامة للمرأة و دعاة التحرر من العلمانيين و الليبراليين و عليه تكون الاجابة على السؤال
قد يكون السجن راحة حينما تُكفل لها حقوقها الشرعية و تعامل بإنسانية



‘,

بارك الله فيك ..
أجمل الزهور أقدمها لارق حضور
تحياتي لك ..

نبع الوفاء
0 07th March 2010, 11:0:30 PM
قصه قصيره رائعه
اختيارك صائب
بارك الله فيما نقلت وجعله في موازين حسناتك.

رجاوي
حضور كالزهور
لا عدمنا تواصلك الجميل
جزاك الله خيرا

نبع الوفاء
0 07th March 2010, 11:0:31 PM
بارك الله فيك نبع الوفاء

قصة راااااائعه

تحياتي لك

شكرا لك ياورده
لكِ تحيتي و تقديري
حفظك الله ورعاك ..

زائرة مكة
0 12th March 2010, 03:0:40 PM
قصة قيمة
الله يعطيك العافية

star
0 14th March 2010, 01:0:29 AM
نبع الوفاء
ربي يسعدك على هذه القصة الرااااااااااااااااااااائعة
أثبتي المثل ( ما قل ودل )
المعاني والرموز التي في ثنايا القصة تنم عن فكر الرااااااااااقي
تحياتي لك

فوح الشذى
0 15th March 2010, 02:0:28 AM
قصة جميلة حقا

بارك الله فيك يا نبوعة

نبع الوفاء
0 16th March 2010, 11:0:36 PM
قصة قيمة
الله يعطيك العافية

آمين وإياكِ
ودي وأحترامي

نبع الوفاء
0 16th March 2010, 11:0:15 PM
نبع الوفاء
ربي يسعدك على هذه القصة الرااااااااااااااااااااائعة
أثبتي المثل ( ما قل ودل )
المعاني والرموز التي في ثنايا القصة تنم عن فكر الرااااااااااقي
تحياتي لك

أخي الكريم أبو عمار
شكرا لمشاركتك .. أجمل وأنقى تحية

نبع الوفاء
0 16th March 2010, 11:0:08 PM
قصة جميلة حقا

بارك الله فيك يا نبوعة

وفيك.. غاليتي فوح ..
لاحرمنا طلتك ..
ودي ومحبتي ..