المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لا تسيء إلى الناس في نقـدك


أراسيل
0 18th June 2010, 05:0:54 PM
بسم الله الرحمن الرحيم




هذه طرق من خلالها تملك زمام الناس دون ان تسيء اليهم ..

1-قبل أن توجه النقد لأي شخص إبدا بالثناء على اي امر جيد يتحلي به...

2- حاول ان تلفت النظر الى الاخطاء بشكل غير مباشر...

3- تكلم عن أخطائك قبل ان تنتقد الاخرين...

4- قدّم إقتراحات مهذبة دون إصدار أوامر صريحة لانه ليس من احد يحب ان يتلقى الاوامر .

5- عدم إهانة الشخص الاخر وأنت تنتقده أو تنصحه ، ودعه يحتفظ بماء وجهه...

6- إمتدح النقطة الاقل إجادة قبل أن تنقد اصغر خطأ لأن هذا يحفز الشخص الاخر على مزيد من الإجادة...

7- إسبغ على الشخص ذكرا حسنا حتى ينقاد لك عن طيب خاطر...

8- إجعل الغلطة التي تريد نقدها سهلة التصحيح ولا تحاول تكبير وتحجيم الموضوع...

9 - لا تنسى حبب الشخص المردود عليه بالعمل أو الحل الذي تقترحه

من الأمور التي يطالب الإسلام، الإنسان بها:

1- أن يبدأ بطرح أخطائه حينما يخطئ في تعامله مع الآخرين، أو حينما يريد إنتقاد طرف ما لإرتكابه خطأ ما.

2- إذ أن الاعتراف بالخطأ أسلوب تربوي حسن للنفس

بالإضافة إلى إنه يريح المتكلم والطرف الآخر، ويؤدي به إلى تقبل النقد.

3- أن هناك قسماً من الناس يسيطر عليهم حب الذات، وحينما يخطئون يبعدون أنفسهم عن ذكر أخطائهم،

وربما تأخذهم العزة بأخطائهم، فيتصلبون لها، ولا يبدون أي تناول، أو إعتراف بها.

4- أن تعاملنا مع الآخرين يجب أن لا يكون على أساس أننا وهم أجزاء من آلة لا يقع فيها الخطأ

بل حتى الآلة فإن أجزاءها تخطئ في بعض الأحيان

.بل يجب أن نضع في اعتبارنا أن الطبيعة البشرية تصيب، وتخطئ، وهي ليست معصومة من الخطأ إلا ما رحم ربي.

5- كذلك من الأمور الهامة في التعامل مع الأخطاء أن لا نكبرها، وأن نعطيها حجمها الطبيعي، وأن لا نتغافل عنها،

وأن لا نتعود على أخطاء النفس، وممارسة أخطاء الآخرين. وأن نتعامل مع الأخطاء بإعتبارها

أمور محتملة الوقوع، وقابلة للعلاج في نفس الوقت.

فإذا كنت أنت المخطئ بحق الآخرين، سواء كان في الآراء والأفكار، أو في مجالات التعامل الأخرى،

ففي هذه الحالة لا بد أن تكون صريحاً مع نفسك، ومع الآخرين،

وأن نبصر عيوبنا قبل أن نبصر عيوب الآخرين، وأن نعترف بأخطائنا أمام أنفسنا دائماً.


والانتقاد يكون على فرعين :

فرع إيجابي .. وهو انتقاد السلوك ذاته بغض النظر عن السالك .. وبالتالي فهو موجه للسلوك ..

بمعنى أن أرفض الكذب لذاته وليس فقط لأن زيد من الناس كذاب .. وهو مفيد في رفض أي سلوك وإسقاطه على

أي حادث ينطبق عليه الوصف .. فقد كان رسولنا صلى الله عليه وأله وسلم ينهج هذا المنهج .

. فإذا كره أمراً أو فعلاً قال : ما بال أقوام يقولون كذا أو يفعلون كذا ..

وفرع سلبي .. وهذا تجده موجهاً لشخص بعينه .. ويرتبط هذا السلوك بما يعرف بالغيبة ..

وهو محرم .. كونه لا يترتب عليه أي إصلاح أو تقويم للسلوك ..


الانتقاد....

الانتقاد هو شيء غالبا ما نسيء فهمه.

فإذا تعرضنا للانتقاد بعد الانتهاء من تأدية عمل ما.

ففي أحيان كثيرة يهدف الانتقاد الذي نحصل عليه في أن

يوضح لنا كيف يمكن أن نؤدي الغرض بطريق أفضل و المنتقد

يريد أن نكون بمستوى أعلى مما نحن عليه الآن. ولكن إذا أسئنا

فهم الانتقاد, او أننا شعرنا أن الانتقاد موجه لشخصيتنا وليس لفعلنا، فسيكون هذا سبب آخر نخبر به أنفسنا بأننا قد فشلنا.

هناك بعض الأمور التي تؤثر بنا سلبا وقد لا ننتبه أن لها هذا التأثير ألا عندما يكون الضرر قد وقع علينا.

وفي الاخير احبتي الكرام

يجب علينا الإقتداء بالرسول صلى الله عليه وسلم في حسن خلقه وتعامله الكريم مع زوجاته وأبناءه وأصحابه

وعلينا ان نتمسك دائما بأفضل خلق وهو (التواضع) فمهما بلغت منزلتنا فإنه يرفع من قدرنا

إن اصبت فمن الله وإن أخطأت فمن نفسي والشيطان

وبالله التوفيق

منقول مع بعض إضافات من قلمي

ღملاكღ
0 18th June 2010, 05:0:05 PM
طرق قيمة رائعه ومفيدة

اراسيل الغلاااااا

بورك فيكِ وفي قلمك

دمت في حفظ الله ورعايته

فيصل المطيري
0 18th June 2010, 05:0:17 PM
موضوع قيم ينم عن إدراك كبير لناقلته اختنا الفاضلة اراسيل

جميع النقاط التي اشرتي اليها في منقولك جديرة بالقراءة المتأنية لها كونها اشتملت

وأحتوت على نقاط رائعة لو استطعنا تطبيقها على واقعنا المُعاش لأصبحنا قدوة يقتدى بها

ولأصبحنا أمة يُسمع لماتقول ويؤخذ بعين الأعتبار

احسنتي اختي الفاضلة على هذا الأختيار السامي والذوق الرفيع

دمتي سالمة

المحارب10
0 19th June 2010, 06:0:30 AM
بورك فيك وفي قلمك اختي اراسيل

نقلة رائعة وإضافة أروع

دمت بعز

الوهاااج
0 19th June 2010, 08:0:11 AM
سلمت اناملك اختي الكريمة اراسيل على روعة الاختيار

خالص التحية

أراسيل
0 19th June 2010, 10:0:19 AM
ملاك

فيصل المطيري

أبوخالد

الوهاااج

كل الشكر والتقدير على تواصلكم ومروركم الكريم ...

ودمتم دائماً في حفظ الله ورعايته

بدوي رومانسي
0 19th June 2010, 11:0:51 AM
كذلك أختي الكريمة أراسيل
أن تكون النصيحة والتوجيه فيما بينكما دون التشهير بالشخص المنصوح يقول الشافعي:

تعمّدني بنصحك في انفرادي=وجنّبني النصيحة في الجماعه
فإن النصح بين الناس نوعٌ=من التوبيخ لا أرضى استماعه
شكرا لك ولروعة طرحك للمواضيع بجد مشرفة مميزة