المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أيهمآ أعلى صوتآ


خــيــآل
0 20th June 2010, 07:0:00 AM
اذكر قصة قديمة مآ زآلت عالقة بذهني
أن رجلا كان له زوجتان وبينهما خصومة شديدة
وكانتا في منزلين يفصل بينهما فناء وكان لهما برنامج عصر كل يوم
اذ تقف كل منهما } قبالة { الآخرى ثم تبدآن البث .. فتدخلان في مبآراة من السباب
لا ينهيهما الا ارتفاع صوت المؤذن بأذآن المغرب .
وفي ذآت يوم طرق مسافر الباب على احداهما بعد صلاة العصر
ولم يكن هناك مطاعم ففتحت فترجاها أن يدفع لها ما معه من لحم وطحين ومستلزماتهما لتصنع له عشاء ..
فاعتذرت منه بارتباطها بـ البرنامج } اليومي { !!
فتبرع أن يقوم هو بالدور بعد ان تعطيه ثوبا من ثيابها وخمارا يختمر به
وتم الاتفاق وتسلل الى حيث كانت تجلس صاحبة المنزل ولم يطل الوقت حتى رأى الزوجة الثانية ثأخذ مكانها وتبدأ البث ..
لم يتعب نفسه بتقليد صوت المرأه .. فهو ربما انفضح ومن جهة آخرى فهو يريد الأختصار
ومن هنآ تفتق ذهنه عن حيله .. فاذا هو يقابل } موجآت { الكلام الصاخبة من قبل الزوجة الثانية بحركة لم يفتر عنها
كآن يرفع يديه أمامها ويفرك أصبعين من أصابع كل يد ٍ ببعضهما وقد لزم الصمت ..
بدأ صوت المرأة يرتفع ويرتفع وهو ملازم حركته خرجت المرأة عن طورها وكانت تطل من بين شرفتين من شرف الجدار الطيني
فجمعت يدها حول أعلى الشرفة لتقلعه } وهو يمثل لبنة طينية { وترمي بها صاحبتها .. خآصة وقد بلغ
بها الغيظ من حركة الرجل مبلغه لكنها مع ذلك التوتر لم تتوازن فهوت الى الفناء ..

حين أستذكر هذه القصة أتسآءل :
كم اولئك الذين يجعلون عواطفهم المشبوبة تقودهم وهم يواجهون المواقف .
فترتد تصرفاتهم عليهم وتترك أثرا سلباً كبيرا في نفوسهم وربما مر الناس دون أن يتوقفوا
عندهم أو يلقوا نظرة عليهم ؟
ترى .. هل نعطي الآخرين فرصة لاستفزازنا ؟
أم نجعل ذلك الاستفزاز تمرينا يبين لنا مستوى فراملنا ومن ثم نظل نمارس الصيانة {بصورة دورية ؟

أنتظركم ،
/
خ ــيآآآل

بدوي رومانسي
0 20th June 2010, 08:0:45 AM
فتدخلان في مبآراة من السباب
لا ينهيهما الا ارتفاع صوت المؤذن بأذآن المغرب .
هههههههههههههه
نعمة بس انهم يراعون وقت الصلاة وما يواصلون السب لمنتصف الليل
شكرا خيال وصلت الفكرة
من يعطي غيره فرصة لاستفزازه وشتمه يستحق ما يأتيه

ابوبدر
0 20th June 2010, 08:0:36 AM
قصه جميله وهادفه

غاب صاحب الدار فوصل الامر الى ماوصل اليه

وياخوفي لايتاثر الابناء بما وصل اليه تك ؟؟؟؟؟؟؟

وتعم الفوضى باقي الدار ويصبح الجميع في الشارع

وليس الفناء فقط ... احترامي خياااال

فيصل المطيري
0 20th June 2010, 10:0:10 AM
اختي الفاضلة خيال
سرد قصصي فريد من نوعه انتقته اختنا بعناية فائقة كدرس للقارئ

الباحث عن الفائدة من خلال اطروحات المُبدعين

الحقيقة إن الصمت غالباً مايكون رداً بليغاً على من يعشق رفع الصوت عالياً

كما أن الحديث بهدؤ ايضاً لهُ نفس الصدى مع افضلية الصمت

اعجبني هذا السرد اختي الفاضلة

دمتي سالمة

أراسيل
0 20th June 2010, 10:0:03 AM
قصه رائعه كثيرا اختي خياآآآل وقد قراءتها من قبل وهي للدكتور/ عبد العزيز المقبل
استمتعت كثيرا وانا اقراها للمره الثانيه لما فيها من الحكمه
دمتي ودام لنا نزف قلمك ونقلك لمميز
تقبلي تحياتي وشكري لك

المحارب10
0 20th June 2010, 12:0:01 PM
كم نحن في احتياج لمثل هذه الاطروحات الهادفة استاذتنا خيال
قرأت ما بين السطور قراءة دقيقة حتى وإن كانت القصة منقولة وتذكرت هذا البيت للإجابة على الاسئلة التي تتبع

لكل داء دواء يستطب به =إلا الحماقة أعيت من يداويها ترى .. هل نعطي الآخرين فرصة لاستفزازنا ؟
أم نجعل ذلك الاستفزاز تمرينا يبين لنا مستوى فراملنا ومن ثم نظل نمارس الصيانة {بصورة دورية ؟
في اعتقادي أنها إجابة وافيه ..!!
سلمت يداك اختي الكريمة ولا احرمنا الله قلمك
دائما أراك في القمة بورك فيك ولاعدمناك
دمت بعز

زائرة مكة
0 20th June 2010, 01:0:36 PM
لا حول و لا قوة الا بالله
فكرتني بالمثل لي عندنا يقول انبح انبح يا كلبي و انا اكل في عنبي
قصة قيمة و حكيمة
شكرا لكـ خيااال

الوهاااج
0 21st June 2010, 01:0:33 AM
سلمت اناملك اختي الكريمة خيال على هذه القصة الرائعة

خالص التحية

خــيــآل
0 22nd June 2010, 03:0:06 AM
فتدخلان في مبآراة من السباب
لا ينهيهما الا ارتفاع صوت المؤذن بأذآن المغرب .
هههههههههههههه
نعمة بس انهم يراعون وقت الصلاة وما يواصلون السب لمنتصف الليل
شكرا خيال وصلت الفكرة
من يعطي غيره فرصة لاستفزازه وشتمه يستحق ما يأتيه

||| بدوي ~
عطرت المتصفــ ح بعبق مرورك...فشكرا لك!
جنائن الورد لـ شخصك

خــيــآل
0 22nd June 2010, 03:0:35 AM
قصه جميله وهادفه

غاب صاحب الدار فوصل الامر الى ماوصل اليه

وياخوفي لايتاثر الابناء بما وصل اليه تك ؟؟؟؟؟؟؟

وتعم الفوضى باقي الدار ويصبح الجميع في الشارع

وليس الفناء فقط ... احترامي خياااال

لتكن هنآك ذرة تفاؤل ابا بدر
شرف لأحرفي أن كنت هنا!!
جنائن ورد لهذآ المرور

خــيــآل
0 22nd June 2010, 03:0:07 AM
اختي الفاضلة خيال
سرد قصصي فريد من نوعه انتقته اختنا بعناية فائقة كدرس للقارئ

الباحث عن الفائدة من خلال اطروحات المُبدعين

الحقيقة إن الصمت غالباً مايكون رداً بليغاً على من يعشق رفع الصوت عالياً

كما أن الحديث بهدؤ ايضاً لهُ نفس الصدى مع افضلية الصمت

اعجبني هذا السرد اختي الفاضلة

دمتي سالمة

اجابة دبلوماسية رآئعة
شكرا لك لاينتهي
الورد لهذآ المرور

خــيــآل
0 22nd June 2010, 03:0:00 AM
قصه رائعه كثيرا اختي خياآآآل وقد قراءتها من قبل وهي للدكتور/ عبد العزيز المقبل
استمتعت كثيرا وانا اقراها للمره الثانيه لما فيها من الحكمه
دمتي ودام لنا نزف قلمك ونقلك لمميز
تقبلي تحياتي وشكري لك

الحبيبة أراسيل
تنفست الجمآل بحضورك !!
باقة من الورد لروحك

خــيــآل
0 22nd June 2010, 03:0:28 AM
كم نحن في احتياج لمثل هذه الاطروحات الهادفة استاذتنا خيال
قرأت ما بين السطور قراءة دقيقة حتى وإن كانت القصة منقولة وتذكرت هذا البيت للإجابة على الاسئلة التي تتبع

لكل داء دواء يستطب به =إلا الحماقة أعيت من يداويها ترى .. هل نعطي الآخرين فرصة لاستفزازنا ؟
أم نجعل ذلك الاستفزاز تمرينا يبين لنا مستوى فراملنا ومن ثم نظل نمارس الصيانة {بصورة دورية ؟
في اعتقادي أنها إجابة وافيه ..!!
سلمت يداك اختي الكريمة ولا احرمنا الله قلمك
دائما أراك في القمة بورك فيك ولاعدمناك
دمت بعز

المحآرب
الابداع حين حضرت وتحضر !!
شكرا لك لا ينتهي

خــيــآل
0 22nd June 2010, 03:0:07 AM
لا حول و لا قوة الا بالله
فكرتني بالمثل لي عندنا يقول انبح انبح يا كلبي و انا اكل في عنبي
قصة قيمة و حكيمة
شكرا لكـ خيااال

الحبيبة زائرة
صدقا أسعد بتواجدك ِ دوما في كل مكان
شاكرة لك ِ من العمق مروركِ العذب

خــيــآل
0 22nd June 2010, 03:0:13 AM
سلمت اناملك اختي الكريمة خيال على هذه القصة الرائعة

خالص التحية

الوهآج
مرورك لهو التوهج الذي زين الصفحة
سلمت وعوفيت