المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ((حكاية بائع الكلام))


بدوي رومانسي
0 28th June 2010, 11:0:52 PM
خرج شاب من بيته ليبحث عن عمل له ، وفي الطريق مر على متجر كبير وفي جيبه ستة قروش فقط ، نظر الشاب إلى المتجر فرآه فارغا من البضاعة ، ووجد صاحب المتجر( التاجر ) جالسا خلف مكتبه ، ومن أمامه على المكتب ميزان .

سأل الشاب التاجر : ماذا تبيع ؟ .

قال التاجر : أبيع كلاماً .

دهش الشاب من التاجر ، وقال في نفسه ساخراً : من الذي بيع الكلام !!؟ يبدو أن هذا التاجر غبياً ، ودفعه حب المعرفة أن يسأل التاجر : أعطني كلمة واحدة .

قال التاجر : لا أعطيك كلمة إلا بثمنها .

قال الشاب : وما ثمنها ! ؟ .

قال التاجر ، قرشين .

دفع الشاب القرشين إلى التاجر ثمناً للكلمة ؛ فقال التاجر له : { مَن أمّنك لا تخُنه ولو كنت خائناً }.

تفحّص الشاب الكلمة فوجدها حكمة جميلة ، واستفاد منها الكثير ؛ ثم دفع له أيضاً قرشين آخرين ليحصل على كلمة جديدة .

قال له التاجر : { اتق الله أينما كنت فمن يتقِ الله يجعل له من كل ضيق مخرجاً } .

فهم الشاب معنى هذه الكلمة جيدا ، وحرص على العمل بها ، ودفع له آخر قرشين يمتلكهما من أجل كلمة ثالثة .

قال التاجر : { ليلة الحظ لا تفوتها } .

سمع الشاب الكلمة الثالثة ولكنها لم تعجبه كثيرا ، إلا أنه لم ينسها ، وقال في نفسه : ربما تشرح لي الأيام معانيها الخفيّة.

استمر الشاب في طريقه باحثاً عن عمل له ؛ فمر على مصنع للصابون كان يملكه أحد الباشاوات الأغنياء ، طلب من الباشا صاحب المصنع العمل عنده ، وبدأ الشاب بالعمل ، وأحب الباشا صاحب المصنع الشاب ، ومنحه الثقة والاحترام ، واعتبره ابناً له فهو لم ينجب من الأولاد أحداً من قبل .

اقترب موسم الحج ، وطلب الباشا من الشاب أن يكون بيته أمانة عند الشاب في فترة غيابه للحج ، وأن يهتم كثيرا بزوجته ( أي زوجة صاحب المصنع ) ، وبعد أن سافر إلى بلاد الحجاز ، وفي ليلة كانت زوجة التاجر لوحدها ، دعت الزوجة الشاب للحضور إليها ، وطلبت منه أن يفعل بها الفاحشة ، وإلا صرخت بأعلا صوتها أنه جاء ليهتك عرضها ؛ فيكون الحكم عليه بالموت ؛ لأنه اعتدى على زوجة باشا في غياب زوجها ، ولكن الشاب تذكر النصيحة التي اشتراها بقرشين { مَن أمّنك لا تخنه ولو كنت خائناً } كما تذكر النصيحة الأخرى { اتق الله أينما كنت فمن يتقِ الله يجعل له من كل ضيق مخرجاً } ، فطلب من زوجة الباشا أن يدخل الحمام ، وعندما دخل الشاب الحمام ؛ دعا ربه أن يحفظه من عمل الفاحشة .... ففتح الله له ثغرة في الحائط وفرّ منها هارباً .

انتهى موسم الحج وعاد الباشا من بلاد الحجاز سالماً ، وأقبل إليه الجميع مهنئين الباشا بالحج وبالعودة سالما إلى بيته .... لكن الشاب لم يذهب إلى الباشا ليهنئه بأداء فريضة الحج وبسلامة عودته .... افتقد الباشا الشاب ، وغضب منه غضبا شديدا ....

أخبرت زوجة الباشا زوجها بأن الشاب حاول أن يغتصبها ....فازداد غضبا على غضب وأصر على أن ينتقم منه شرّ انتقام ؛ فطلب من العمال أن يضعوا هذه الليلة في الفرن ( النار ) آخر شخص يدخل عليهم .... وأخبر الباشا زوجته أن الشاب سيموت الليلة شر موتة ، وتهيأت الزوجة للتشفي من الشاب .... تنتظر سماع الخبر السعيد بالنسبة إليها ....

كان من العادة أن يدخل الشاب إلى المصنع في كل ليلة متأخراً ....

ولكنه وقبل أن يدخل المصنع في تلك الليلة مرت من أمامه زفة عريس ، فتذكر الشاب نصيحة التاجر الأخيرة التي لم تعجبه في ذلك الوقت { ليلة الحظ لا تفوتها } ، رافق الشاب موكب الزفة ، واستمر مع الموكب حتى ساعة متأخرة من الليل ، فبات ليلته هناك .... .

وفي تلك الليلة حضرت زوجة الباشا إلى المصنع ليلا ، لكي تعرف ماذا حصل للشاب ، فقد كانت تنتظر موته شر موتة وترغب بالانتقام منه....

كانت هي آخر من يدخل المصنع ، أراد العمال أن ينفذوا وصية معلمهم الباشا صاحب المصنع ؛ فحملوها وألقوها في النار ( الفرن ) ، وفي الصباح الباكر جاء الباشا ، وعلم أن زوجته هي التي كانت آخر من دخل المصنع ، أمر الباشا بأن يحضر الشاب بين يديه ،وعندما حضر الشاب ووقف أمام الباشا ، طلب الباشا منه أن يحكي له ما حصل بينه وبين زوجته ، عرف الباشا بالحكاية كاملة وقال للشاب : أنت بريء والله سبحانه هو الذي أنجاك ، وهذا المصنع هو لك من اليوم .

وقالوا في الأمثال العربية : البري الله يبريه .

نبع الوفاء
0 28th June 2010, 11:0:04 PM
بدوي رومانسي

كم هو جميل ما انتقيتة لنا

قصه رائعه .,,

تحياااااااتي لك

زائرة مكة
0 28th June 2010, 11:0:45 PM
لا تحتقر الاشياء الصغيرة
و من حفر حفرة لأخيه و قع فيها
قصة قيمة و رائعة
اخي بدوي رومانسي
تسلم يمناك على الاختيار الجميل

رجاوي
0 29th June 2010, 02:0:53 AM
فعلا قصة رائعة وذات مغزي قيم..
بارك الله فيك أخي..
الله لايحرمنا من تميزك... وننتظر جديدك. ...

فيصل المطيري
0 29th June 2010, 10:0:22 AM
لقد ابدعت وتألقت اخي الفاضل بدوي رومانسي في سردك الممتع لهذه القصة

التي انطوت على الكثير من الحكم والعبر

اجدت وأفدت

دمت سالماً

بدوي رومانسي
0 30th June 2010, 06:0:51 AM
بدوي رومانسي

كم هو جميل ما انتقيتة لنا

قصه رائعه .,,

تحياااااااتي لك

أهلا بك نبع الوفاء
شكرا لتواجد ولروحك تحية

بدوي رومانسي
0 30th June 2010, 06:0:58 AM
لا تحتقر الاشياء الصغيرة
و من حفر حفرة لأخيه و قع فيها
قصة قيمة و رائعة
اخي بدوي رومانسي
تسلم يمناك على الاختيار الجميل

سلمت زائرة مكة
أشكرك على الرد المميز

بدوي رومانسي
0 30th June 2010, 06:0:07 AM
فعلا قصة رائعة وذات مغزي قيم..
بارك الله فيك أخي..
الله لايحرمنا من تميزك... وننتظر جديدك. ...

التميز بتواجدك هنا
شكرا لك رجااااااااااااوي

بدوي رومانسي
0 30th June 2010, 06:0:27 AM
لقد ابدعت وتألقت اخي الفاضل بدوي رومانسي في سردك الممتع لهذه القصة

التي انطوت على الكثير من الحكم والعبر

اجدت وأفدت

دمت سالماً
أهلا وسهلا بك
تواجد مشرق أخي فيصل
لك مني كل الاحترااااااااام

فوح الشذى
0 01st July 2010, 04:0:53 AM
قصة رائعة

مليئة بالحكم القيمة

بارك الله فيك

وجعل ذلك في ميزان حسناتك

المحارب10
0 01st July 2010, 06:0:54 AM
بدوي رومانسي

ما اروعها من حكاية تجلت فيها أروع الصور

تسلم الايادي وبورك فيك

ودي لك

بدوي رومانسي
0 01st July 2010, 08:0:33 PM
قصة رائعة

مليئة بالحكم القيمة

بارك الله فيك

وجعل ذلك في ميزان حسناتك

الحكمة كما في الحديث(ضالّة المؤمن)
شكرا للتواجد والرد الطيب
بارك الله فيك
يافووووح

بدوي رومانسي
0 01st July 2010, 08:0:05 PM
بدوي رومانسي

ما اروعها من حكاية تجلت فيها أروع الصور

تسلم الايادي وبورك فيك

ودي لك
أخي الحبيب المحارب10
عبق المتصفح بتواجدك العذب الراااااقي
شكرا لك

الوهاااج
0 02nd July 2010, 02:0:42 AM
سلمت اناملك اخي الكريم بدوي رومانسي على نقلك لهذه القصة

الرائعة

خالص التحية

بدوي رومانسي
0 02nd July 2010, 07:0:25 AM
سلمت اناملك اخي الكريم بدوي رومانسي على نقلك لهذه القصة

الرائعة

خالص التحية

سلمت أخي الوهاج وكلك ذوق
تشرفنا بتواجدك وردك

أراسيل
0 02nd July 2010, 07:0:40 AM
قصه رائعه جداً

بارك الله فيك اخي بدوي

دمت بكل خير

بدوي رومانسي
0 02nd July 2010, 11:0:52 PM
قصه رائعه جداً

بارك الله فيك اخي بدوي

دمت بكل خير
المشرفة المثقفة أراسيل
هناك كتاب(أساطير شعبية من قلب جزيرة العرب) لعبدالكريم الجهيمان خمسة أجزاء
به روائع القصص التراثية والأساطير البدوية
أتمنى أن تقتنيه لتجدي المتعة والفائدة
شكرا للتواجد الرائع

عاصي
0 03rd July 2010, 12:0:50 AM
قصة رائعه بارك الله فيك

star
0 03rd July 2010, 12:0:44 AM
رومانسي
دائما الذي مع الله لايخسر
مشــــــــــكور على هذه القصة الرااااااااااااائعة
تحياتي لك

بدوي رومانسي
0 03rd July 2010, 01:0:11 AM
قصة رائعه بارك الله فيك
بارك الله فيك أختنا عاصي
وعساك دوم بعافية
شكرا لك

بدوي رومانسي
0 03rd July 2010, 01:0:55 AM
رومانسي
دائما الذي مع الله لايخسر
مشــــــــــكور على هذه القصة الرااااااااااااائعة
تحياتي لك
وين ودّتك الأيام أخي أبو عامر
لك وحشة والله
الحمد لله على السلامة بس وين الهدايا :th1 (107):