المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : إستشكل عليّ أمري


أبو الهزّار
0 11th November 2010, 05:0:10 PM
السلام عليكم و رحمة الله
نعم هكذا رأيت عنوان اللإشكال الذي ألمّ بي ،
ما هو الإشكال ؟
أقول و بالله التوفيق
نويت و لا زلت إلى حدّ الساعة عاقد النيّة للذهاب إلى الحجّ ، و مواصلتي في عقد النيّة مبناه أنّي أنّي أناجي ربّي بالتالي :
اللهم بلغني أنّك قلت و قولك حقّ : " أنا عند ظنّ عبدي بي " و أنا ظنّي بك أنّك تحجّجني ( أعني تمكّني من أداء فريضة الحجّ)
و قلت و قولك الحقّ : " ادعوني أستجب لكم " دعوتك و أنت يا مجيب من يدعوك لا يخيب
_ _ _
اليوم هو الخامس من ذي الحجة و بالأمس أعلنوا أنّ التأشيرات قفلت
و حلفوا بالأيمان على ذلك
_ _ _
السؤال أو الإشكال عندي هو : أنا ظنّي بالله يقيني و لا أقنط من رحمة ربّي و لا أشك في كلامك
فكيف لو أتي اليوم الثامن من ذي الحجة و أنا لا زلت في بلدي ، ؟
كيف بظنّي بربّي ؟
أنا صادق في دعواي و الله أعلم بي منّي بنفسي ، و الله هو أصدق الصادقين

_ _ _
هداني الله و إياكم سبل الخير و الرّشاد

رشدي مصطفى
0 11th November 2010, 06:0:41 PM
(أعطاك الله على نيتك ولا تنسى قوله صلى الله عليه وسلم:وإن حبسني حابس فمحلي حيث حبستني)

أبو الهزّار
0 11th November 2010, 07:0:01 PM
السلام عليكم و رحمة الله
بارك الله فيك يا طيب
لكني أخي لم أخرج من بيتي و لم أحرم بعد .
فلو فصلت أكثر ، نفعني الله بك

زائرة مكة
0 12th November 2010, 01:0:11 AM
اخي ابو الهزاز
ادري بشوقك للحج
لاننا نمر بهذه المشاعر جميعا
و لكن عدم ذهابك للحج هو خير لك و عسى ان تكره شئ و هو خير لك
و الخير سيظهر لك مع الايام ان شاء الله
اسال الله ان يرزقك الصبر

المحارب10
0 12th November 2010, 08:0:42 AM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

اخي ان كنت قد نويت كما كتبت فقد كتب لك الأجر إن شاء الله

فإن من الله عليك بالحج فزيادة وإن لم يمن فأنت في خير ..

وفقنا الله واياك لما يحب ويرضى

أبو الهزّار
0 12th November 2010, 09:0:57 PM
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته يا أهل الخير و البركة
بارك الله فيكم ،
أخشى أن أفهم على أنّي أشدّد على نفسي ، و العياذ بالله ، فهذه خصلة اليهود ، شدّدوا على أنفسهم فشدّد الله عليهم
بل الأمر لا يزال عندي كما هو
السؤال أو الإشكال عندي هو : أنا ظنّي بالله يقيني و لا أقنط من رحمة ربّي و لا أشك في كلامه سبحانه ( في المشاركة الأولى ، نقرت على الكاف عوض الهاء )
فكيف لو أتي اليوم الثامن من ذي الحجة و أنا لا زلت في بلدي ، ؟
كيف بظنّي بربّي ؟
أنا صادق في دعواي و الله أعلم بي منّي بنفسي ، و الله هو أصدق الصادقين
أزيد تفصيلا ، و المعذرة ،
قلت أنا ظنّي بالله يقيني ، و هكذا يجب أن يكون ، و إيماني بأنّ الله على كلّ شيء قدير ، فحتّى يوم التروية أو صبيحة يوم عرفة ، يمكن أن أرى من الله ما لا يخطر على بالي و لا يبلغه علمي
إذا ليس لي أن أغيّر ظنّي بأنّ الله ممكّنني من أداء فريضة الحج هذا العالم ،
لكنّي أفكر في أنّه لو (1) يوم عرفة لا زلت في مكاني
كيف بي بهذا الظنّ بربّي ،
أعلم أنّه فعّال لما يريد ، و ليس ما أريد ، و أنّه سبحانه لا يسأل عمّا يفعل ، و أنّه سبحانه يرزق من يشاء هو
هل فهمتم النقطة جيّدا
(1) قال رسول الله صلى الله عليه و سلم " ... وإن أصابك شيء فلا تقل لو أني فعلت : كان كذا وكذا ، ولكن قل : قدر الله وما شاء فعل . فإن لو تفتح عمل الشيطان
جزاكم الله خيرا و بارك الله فيكم ،