المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الله لايهينك .. الله يرجّك .. ويرج بليسك ..؟؟!!


حنين الماضي
0 22nd November 2010, 08:0:07 PM
،،

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


جزاك الله خير ياشيخ ونفع بعلمك إن شاء الله وجعله في ميزان حسناتك

سؤالي ياشيخ:

ما حكم قول الله يرجك ....والله يرج إبليسك ...

الله لا يهينك ... وغيرها من الكلمات الشائعة




الجواب :


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

وجزاك الله خيرا


أما قول : الله لا يهينك ..


يجوز قول ذلك ولا إشكال فيه ؛

لِقوله تعالى : (وَمَنْ يُهِنِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ مُكْرِمٍ إِنَّ اللَّهَ يَفْعَلُ مَا يَشَاءُ)


ومفهوم الآية أن مَن أكْرَمه الله لا يُهَان ؛ لأنَّ العِزّ في طاعة العَزِيز سبحانه وتعالى .


قال القرطبي : ومعنى قوله تعالى : (وَمَنْ يُهِنِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ مُكْرِمٍ)

أي : مَن أهَانه بِالشَّقَاء والكُفْر لا يَقْدِر أحَد على دَفْع الْهَوان عنه .

وقال ابن عباس : إنَّ مَن تَهَاون بِعِبادة الله صَار إلى النار . اهـ .

وعلى هذا فإنَّ الطَّاعة عِزَّة ، والمعصية ذلّـة .


وقد جاء هذا المعنى عن السَّلَف .


قال جعفر بن محمد : مَن أخْرَجَه الله مِن ذُلّ الْمَعْصِية إلى عِزّ التَّقْوى أغْنَاه الله بِلا مَال ،
وأعَزّه بلا عَشِيرَة ، وآنَسَه بلا أنِيس .

وقال يحيى بن أبي كَثير : كَان يُقَال : مَا أكْرَم العِبَاد أنْفُسَهم بِمِثْل طَاعَة الله ،
ولا أهَانَ العِبَاد أنْفُسَهم بِمِثْل مَعْصِيَة الله .

وقال الحسن البصري : أبَى الله عَزَّ وَجَلَّ إلاَّ أن يُذِلّ مَن عَصَاه .
وقال في أهْل الْمَعَاصِي : هَانُوا عليه فَعَصَوه ، ولو عَزُّوا عليه لَعَصَمَهم .

وقال سفيان بن عيينة : كُلّ صَاحِب بِدْعَة ذَلِيل .

والله تعالى أعلم .


.


وأما قول الله يرجّك ، ونحوها ، فهذه كلمة مُنكَرة .


وكنت سألت شيخنا الشيخ عبد الرحمن البرّاك – حفظه الله –


عن كلمة مُشابِهة ، وهي قول بعض الناس ( الله يَكْنِسْك )

فقال وفّقه الله : هذا منكر عظيم . ونَهى عن قول تلك الكلمة .

وهنا يُقال : هل الله يَرجّ ؟ أو يَكنِس ؟ حتى يُدْعى بهذا الدعاء ؟




ثم إن مثل هذا القول فيه سوء أدب مع رب العِزّة سبحانه وتعالى .
وانْظَر إلى أدب الخليل مع رب العالمين حيث قال : -(وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ) ،

فَلَم يَنسب الْمرض إلى الله تبارك وتعالى .



قال القرطبي في تفسيره : فأضَاف الْمَرض إلى نَفسه والشِّفاء إلى الله تعالى .

وقال يوشع : (وَمَا أَنْسَانِيهُ إِلاَّ الشَّيْطَانُ) .

وقال في تفسير سورة الكهف في قصة موسى مع الْخَضِر : قال في خرق السفينة : (فَأَرَدْتُ أَنْ أَعِيبَهَا)

فأضاف العَيب إلى نفسه ... وأضاف عَيب السفينة إلى نفسه رِعاية للأدب ،

لأنها لفظة عَيب فتأدَّب بِأن لم يُسْند الإرادة فيها إلاَّ إلى نفسه ،

كما تأدب إبراهيم عليه السلام في قوله : (وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ) ،

فأسْنَد الفِعل قَبل وبَعد إلى الله تعالى ، وأسند إلى نفسه المرض ، إذ هو معنى نَقص ومُصيبة ،

فلا يُضاف إليه سبحانه وتعالى مِن الألفاظ إلاَّ ما يُستحسن منها دُون ما يُسْتَقبح ،

وهذا كَما قال تعالى : (بِيَدِكَ الْخَيْرُ) ، واقْتَصر عليه ، فلم يَنسب الشرَّ إليه ،

وإن كان بيده الخير والشر ، والضر والنفع ، إذ هو على كل شيء قدير ، وهو بكل شيء خبير . اهـ .


وقال في قوله تعالى : (وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ) قال : مَرِضْت رِعاية للأدب وإلاَّ فالمرض والشفاء مِن الله عَز وجل جَميعا . اهـ .



ومثل ذلك أدب الجنّ في الخطاب مع ربّ العالمين .

قال تعالى حِكاية عن الجن : (وَأَنَّا لا نَدْرِي أَشَرٌّ أُرِيدَ بِمَنْ فِي الأَرْضِ أَمْ أَرَادَ بِهِمْ رَبُّهُمْ رَشَدًا) .

قال ابن كثير : وهذا مِن أدبهم في العبارة ؛ حيث أسندوا الشرَّ إلى غير فاعل ،

والخير أضافوه إلى الله عز وجل ، وقد وَرَد في الصَّحيح : والشرّ ليس إليك . اهـ .

وهذا الذي أشار إليه ابن كثير في صحيح مسلم ضِمن دُعاء طويل دعا به النبي صلى الله عليه وسلم .

فالتأدّب مع الله مطلوب ومُراعى حتى في الألفاظ .

والله تعالى أعلم .


المجيب الشيخ/ عبدالرحمن السحيم
عضو مكتب الدعوة والإرشاد



،،

ღملاكღ
0 22nd November 2010, 09:0:18 PM
معلومات طيبة وقيمة

جزاك الله خيراً

أختي حنين وبورك فيك

وجعله في ميزان حسانتك

دمتِ بحب وود

حنين الماضي
0 22nd November 2010, 10:0:19 PM
تسلمين ياملاك للمرور الطيّب

دمتِ بخير الدّارين


،،

زائرة مكة
0 22nd November 2010, 10:0:20 PM
مشاركة قيمة حنين
و الكثير يقع في هذا
الله يعطيك العافية حنين

حنين الماضي
0 22nd November 2010, 10:0:23 PM
سلمتِ يازائرة للمرور العطر

بوركتِ أخيتي

،،

ريماااا
0 22nd November 2010, 10:0:13 PM
( الله يَكْنِسْك ) هذي اول مره اسمع فيها

وجزاك الله كل خير

حنين الماضي
0 22nd November 2010, 11:0:06 PM
سلمتِ للمرور
بوركتِ أخيتي

،،

المحارب10
0 23rd November 2010, 01:0:47 AM
جزاك الله خيرا اختي حنين وبورك فيك

دمت بعز

حنين الماضي
0 24th November 2010, 11:0:37 PM
شكرا ً للمرور الطيّب

أخي المحارب10

،،