المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أفلا يكونُ للقلوبِ موعدٌ مع ذكرِ الله‏


((تمامـ البدر))
0 21st December 2010, 04:0:02 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته














أفلا يكونُ للقلوبِ موعدٌ مع ذكرِ الله ؟؟
الذكر مِن أنفعِ العباداتِ وأعظمها وقد جاء في فضلِهِ الكثير
مِن الآيات .. والكثير من الأحاديث النَّبويِّة الشَّريفة ...






♥ حُضور القلب في الذكر ♥
يقولُ اللهُ عزَّ وجل:
" وَاذْكُرْ رَبَّكَ فِي نَفْسِكَ تَضَرُّعاً وَخِيفَةً وَدُونَ الْجَهْرِ مِنَ الْقَوْلِ بِالْغُدُوِّ وَالْآصَالِ وَلا تَكُنْ مِنَ الْغَافِلِين َ"

وقد جاءَ في تفسير الآية _ تفسير السَّعدي _
الذكر للهِ تعالى ، يكونُ بالقلبِ ، ويكونُ باللِّسانِ ، ويكون بهما ، وهو أكمل أنواع الذكر وأحواله ،،

فأمر الله ، عبده ورسوله محمَّدا أصلاً ، وغيره تبعاً ،


بذكر ربَّه في نفسه أيّ :مخلصاً خالياً .
" تضرعا ": بلسانكَ ، مكرراً لأنواعِ الذكر ،
" وخيفة ": في قلبكَ بأن تكونَ خائفاً مِن الله ،
وجل القلب منه ، خوفاً أن يكونَ عملكَ غير مقبولٍ .
وعلامة الخوف أن يسعى ويجتهدَ ، في تكميلِ العمل وإصلاحه ، والنُّصح به .

♥ فللذكر درجاتٌ ♥
قالَ ابنُ القيم رحمه الله :
" وهي [أيُّ أنواع الذكر] تكونُ
1- بالقلبِ واللِّسانِ تارةً ، وذلك أفضل الذكر ،
2- وبالقلبِ وحدهُ تارةً ،وهي الدَّرجة الثـَّانيـِّة ،
3- وباللِّسانِ وحدهُ تارةً وهي الدَّرجة الثـَّالثة .



فأفضلُ الذكرِ ما تواطأ عليه القلب واللَّسان ،



وإنَّما كانَ ذكر القلب وحدهُ أفضل من ذكرِ اللِّسان وحدهُ ؛ لأنَّ:


ذكر القلبِ يُثمر المعرفة ، ويهيجُ المحبة ، ويثيرُ الحياء ،
ويبعثُ على المخافةِ ، ويدعو إلى المراقبةِ ،
ويزع ( أيّ : يمنع ) عن التـَّقصير في الطـَّاعات والتَّهاون في المعاصي والسَّيئات .



وذكر اللِّسان وحدهُ لا يُوجبُ شيئاً منها ، فثمرته ضعيفة ".


فأمَّا الذكر باللِّسان والقلب لاهٍ فهو قليل الجدوى،


لأنَّ رسولَ الله صلَّى الله عليه وسلَّم قالَ:{ اعلموا أنَّ اللهَ لا يقبل الدُّعاء مِن قلبٍ لاهٍ }
رواه الحاكم و التَّرمذي وحسنه.







♥ أحضر قلبكَ فقلبكَ يحتاجُ للذكرِ ♥
قال تعالى:
" الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ" [الرعد:28].
كيف يطمئنُ القلبُ بالذكرِ والقلبِ مشغولٌ بكُلِّ مشاغل الدُّنيا ؟؟ ,
كيف تخشعُ القلوبُ وتدمعُ العيونَ وتسكنُ النَّفس والقلب غافلٌ عنه

عاشق جريح
0 21st December 2010, 07:0:39 AM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ،،،،،،،،،،،،
جزاك الله خيراً أخي الكريم ،،،،،،،،،،،،،،،
وفق الله الجميع لما هو خير وأبقى ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

عاصي
0 21st December 2010, 03:0:29 PM
بارك الله فيك كلمات جميلة
الله يعطيك العافيه

((تمامـ البدر))
0 21st December 2010, 07:0:37 PM
اسعدنــــي تواجدكمـ
شكر الله لكمـ
تحياتي

رجاوي
0 29th December 2010, 01:0:47 AM
[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]

زائرة مكة
0 30th December 2010, 11:0:19 PM
طرح قيم جدا
بارك الله فيك

المصلح
0 03rd January 2011, 08:0:03 PM
[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]

أراسيل
0 17th July 2011, 05:0:20 AM
قال تعالى:
" الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ" [الرعد:28].
كيف يطمئنُ القلبُ بالذكرِ والقلبِ مشغولٌ بكُلِّ مشاغل الدُّنيا ؟؟ ,
كيف تخشعُ القلوبُ وتدمعُ العيونَ وتسكنُ النَّفس والقلب غافلٌ عنه

اللهم اغفرلي و لوالدي و لجميع المسلمين والمسلمات الأحياء منهم و الأموات
اللهم طمن نفوسنا بذكرك و فرج همومنا واسعد قلوبنا الراجية رحمتة
آآآمين يارب
بارك الله فيك اخي الكريم
وجزاك الله خير