المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سأعطي نفسي ما طاب لها !!!


رجاوي
0 20th April 2011, 01:0:15 AM
!!! طاب0 س 0ما 0نفسي0 لها 0أعطي

سأعطي نفسي ما طاب لها
بسم الله الواحد القهار

تكثر ملذات الحياة وطيبها ، وتهفو النفسُ إلى كل جميلٍ فيها

فأطيابها تحلو بالمال الوفير والعيش الرغيد والرفاهية الناعمة

والولد الذي يُطرب القلب والزوجة التي تُريح النفس ، قرة عينٍ لا مثيل لها ،،،

ما أجملها من ملذات و أطياب .. فهل يطلب المرء غيرها ؟!!

ولكنني أعود لأقول //

ليس هناك لذة ...تعادل لذة القرب من الله

والأنس به جل في عُلاه

وكلما زاد العبد في الطاعات والقربات , ازداد قرباً من الله

فيا حُسن تلك اللحظات حين تتنزه الروح في بساتين الحسنات

فتنتقي من الثمر أطيبه .

وكم تطير النفس فرحاً وحبوراً إذا علا رصيدها من الخير العميم

المتنوع... مابين دعوة إلى الله وصدقةٍ جارية أو علمٍ ينفع صاحبه

يوم يلقى ربه , ويا لروعــة ..

يوم ترى ثمار تلك الحسنات تؤتي أُكلها ذلك حين بإذن ربها ..

.فتنظر يمنةً ترى سروراً على وجه مكروب ... أو بسمةًً بريئةً على تعافي طفل يتيم ...

ثم تلتفتُ يُسرةً فترى مسجداً قد شُيد يترنم فيه المؤذن بالآذان بصوته الرخيم

أو وقفاً قد عمر ... ثم تقلبُ الطرف وتنظر هذا يبكي لسماع موعظة

وآخر يقرأ في نشرة تلوح على وجهه معالم الندم , لعمري أنها روعة وأي روعة

وتبقى الجائزة الكبرى حين يبشر من أناب وتاب وأدى حق العزيز الوهاب

يقول عز وجل في محكم تنزيله(( " هاؤم اقرءوا كتابيه * إني ظننت أني ملاق حسابيه * فهو في عيشة راضية * في جنة عالية "))
ويندم حينها من شغلته الدنيا وحطامها الزائل عن يوم الحساب فيقول
(" يا ليتني لم أوت كتابيه * ولم أدر ما حسابيه * يا ‎ليتها كانت القاضية* ما أغنى عني ماليه * هلك عني سلطانيه ")

نسأل الله العفو والعافية في الدنياوالآخرة00
بارك الله لي ولكم وأثابنا وإياكم الجنة000

م/ن

أراسيل
0 20th April 2011, 02:0:50 AM
!!! طاب0 س 0ما 0نفسي0 لها 0أعطي

سأعطي نفسي ما طاب لها
بسم الله الواحد القهار

تكثر ملذات الحياة وطيبها ، وتهفو النفسُ إلى كل جميلٍ فيها

فأطيابها تحلو بالمال الوفير والعيش الرغيد والرفاهية الناعمة

والولد الذي يُطرب القلب والزوجة التي تُريح النفس ، قرة عينٍ لا مثيل لها ،،،

ما أجملها من ملذات و أطياب .. فهل يطلب المرء غيرها ؟!!

ولكنني أعود لأقول //



ما أجمل أن تجتمع هذه الملذات والطاعات في نفس الوقت
قد امرنا الله سبحانه بإطابة المطعم وشكر النعم إ كانوا ياه يعبدون وله يسجدون
وإباحة الطيبات في الدنيا والاستعانه بها على الطاعات بلا مخيلة ولا اسراف ولا تعد ولا ترف
هذه الدنيا فانيه مهما طال عمر الإنسان والمؤمن العاقل هو الذي لا يغتر بهذه الدنيا فلا يسكن إليها ويطمئن
بها بل عليه أن يجعلها مزرعه يزرع فيها العمل الصالح ليجني مازرع في الآخره
فالدنيا ماهي إ لا معبروطريق للآخره وحال المؤمن فيها إما غريب أو عابر سبيل


نسأل الله العفو والعافية في الدنياوالآخرة00
بارك الله لي ولكم وأثابنا وإياكم الجنة000


اللهم آآآآآآآآآآآآآآآمين
وعذراً اختي رجاوي على الإطالة
راقت لي بارك الله فيك
وجزاك الله خير

همس القلوب
0 20th April 2011, 04:0:25 AM
نسأل الله العفو والعافية في الدنيا والآخرة


كل الشكــــــــر رجـــــــــــاوي

زائرة مكة
0 20th April 2011, 02:0:15 PM
اميين يارب
فلذة العبادة لا يصاحبها اي شئ من الدنيا
بارك الله فيك رجاوي

عاصي
0 09th May 2011, 11:0:34 AM
شكرا لك رجاوي الله يعطيك العافية