المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ثمة ضوء ..// زائرة , فوح \\..


خــيــآل
0 22nd April 2011, 09:0:13 AM
السلام عليكم ورحمة الله
اُسعدتم صبآحاً / مساءًا
::

ذات يوماً ليس بالقريب وبمدينة الألعاب كانت الحشود تملا المكان إناثاً وذكوراً
يتزاحمن وتلتصق أجسادهن ببعضهن دون حياء ,,
اللبس يفتقر إلى الحشيمة فلا لباس الذكور ينتمي لهن ولا لباس الإناث ,,
فـ الذكور يلبسون البنطال اللاصق الذي أراه معيق للحركة أكثر مما هو مريح
هذا إن لم يكن أصغر من القياس الذي يلبسه ناهيك عن ظهور الملابس الداخلية
السفلى وأكاد أجزم بأنه لن يستطيع الجلوس فلو جلس لوصل البنطال إلى حدود
ركبتيه ومن ثم اضطر إلى رفعه مرة أخرى ,,

هذا ما يخص اللباس أما الشكل والمظهر الخارجي فـ الشعر
[ كدش ] والسلاسل على حدود الخصر والأسوار بالمعصم ولم يكتفى بذلك
بل ألوان الملابس حدث ولاحرج ,,,

أين الرجولة بهؤلاء ؟؟ لا أظنها تذكر ؟؟؟


::


أما النساء,,
وما أدراك ما النساء !!!
أين حفيدات خديجة وعائشة ؟؟؟
أين بنات الإسلام ؟؟
أين من سيربين الأجيال ؟؟
أين الحشيمة والوقار ؟؟
أين حياء الإناث ؟؟
أمور تلاشت وانتفت منهن !!

إناث لباسهم عباءات أقرب لـ فساتين الأعراس ,,
ضيقة تُفصِل حدود الجسم هذا إن كانت العباءة مغلقة أما المفتوحة فما تحتها
الا بنطال لصيق بالجسم كأنها عارية أو تنورة فوق الكعب بشبر والأدهى التنورة التي فوق الركبة
[ لا تعجبوا فقد رأيتها ]

خــيــآل
0 22nd April 2011, 09:0:52 AM
هؤلاء هن بناتنا وأولئك هم شبابنا في حدود مظهرهم الخارجي

ومع إنه مرّ ألا إن التصرفات كانت أمرّ ,,,

* فالأنثى بلا حياء تلتصق بالرجال بحجة أن تمسك بطفلها
حتى لا يبتعد عنها ولايغب عن ناظريها ,,

* أصوات تعلو وهتافات وأغان فور توقف اللعبة عن
الدوران بحجة الخوف والتعبير عن مرحهم ,,

* تحرشات ذكور بإناث والهيئة تفصل ومن ثم تخرجهم إلى خارج
الـ ملهى لاكمال التحقيق ولكن لا جدوى مع اجتهادات الهيئة فالأعداد كبيرة جداً

* أجهزة الجوال وتقنية البلوتوث بها لا تهدأ ومن ثم أيادي
إناث تتوسط أكف الرجال علناً ودون حياء ومعه تتصنع الحياء [ أمر مقزز ومقرف ]

* مسجد به سجادة يتيمة فقط تحول إلى مشغل لوضع المساحيق
التي خفت مع الـ زحمة ورطوبة الجو ,,,

::


انتهت التصرفات والمشاهد ,, بقي أن نستفهم لما حدث ذلك ؟؟

أين الرقيب والحسيب ؟؟
أين الأهل الذين تركوا بناتهن يغب عن ناظريهم ويمارسن الأخطاء واللهو ؟؟
أين الآباء من توجيه أبنائهم ونصحهنم إزاء تصرفاتهم ؟؟

بذاك اليوم [ تعبت ملائكة الشمال من التسجيل وارتاحت ملائكة اليمين ]



سؤال راودني حينما رأيت ما رأيت ,,

ما مفهوم [ العيب ] لديهن ؟؟
أعذرونني لتصغيرها فلا أجدها في حدود تفكيرهن ,,





كثيرة هي الأخطاء التي مورست بذاك اليوم وفي دولة رايتها التوحيد ولم أجد لهن مبرر سوى

إن الحياء بالإناث منزوع فـ [ إن لم تستح فأفعل ماشت]
والرجولة بـ الذكور قد دفنت فمن سيخرجها لتبصر النور من جديد ؟؟!!!

خــيــآل
0 22nd April 2011, 10:0:21 AM
أهذه الحرية التي يطالب بها شعبنا ؟؟!!

أتريدون أن ترتقوا بهذه التصرفات ؟؟!!

لن ترتقوا وسيزيد التخلف عاماً بعد عام ,,


للأسف نحن دولة شعبها ينقصه الكثير من الأدب وليس لدينا سوى حل واحد ,,,

الحل

[ إرضاع الأدب لأطفالنا مع رضعة الحليب علّه
ينشأ جيلاً يستقر بإناثهم الحياء وبذكورهم الرجولة ]

هذا فيض من غيض

ولـ زائرة و فوح

حرية التعليق

فوح الشذى
0 22nd April 2011, 05:0:22 PM
صدقت عزيزتي ( خيااااااال )

في كل كلمة سطرتها هنا .. فجزاك الله خيرا

وتعليقي على ما ذكرت .. فأنا ولله الحمد اعتزلت هذه الأماكن منذ دهر من الزمن

ولم أعد أرى تلك المناظر التي يقشعر لها الأبدان

وهذا لا يمنع إني قد رأيتها لكثرة أنتشارهم

ناهيك عن أغلب هذه المناظر قد نراها في أماكن لايخطر في بالنا

وهنا في مكة .. لم تسلم من هؤلاء الفئة وإن كانوا قلة ولكنها موجودة

صحيح أن مكة هي أقدس البقاع على وجه الأرض

إلا أن هؤلاء ( الذكور المنزوعي الرجولة - الإناث المفتقرة للحياء )

لم يعطوا هذه القدسية حقها

فننظر إليهم وهم يجوبون المرافق العامة وحتى المسجد الحرام ؟؟!!

في تباه بمنظرهم وكأن لسان حالهم يقول : يا أرض هدي ماعليك قدي ( من الأمثال المكاوية )

ولا يدركون أن الملائكة عن يسارهم يسجلون .. ؟؟؟



وأرجع ذلك إلى ضعف الوازع الديني لديهم

وتقليدهم الأعمى للغرب .. ( ولو أنهم دخلوا جحر ضب لدخلتموه ) أو كما قال صلى الله عليه وسلم

وشعارهم الدائم ( الحرية ) المزعومة

وغياب الرقيب عليهم من أب وأم أو أي ولي أمر


هذا .. وأستغفر ربي


وأدعو الله تعالى أن يحفظ شباب أمتنا الذين هم جنوده






وسامحوني إن أخطأت
إن أصبت فمن الله وإن أخطأت فمن الشيطان ومن نفسي












خيال ممكن أوشوش في إذنك ( ليش أنا )


..

زائرة مكة
0 22nd April 2011, 08:0:29 PM
مشاركة تستهل الطرح خيااال
و لي عودة عن قريب ان شاء الله

خــيــآل
0 24th April 2011, 05:0:36 PM
الـ بيآض | فوح الشذى
تشرفت بـ هذا الهطول
::
وأرجع ذلك إلى ضعف الوازع الديني لديهم
::

لا يمكننا سكب الوازع الديني في الانسان أو تعليمه مخآفة الله
بل هو بفطرته يخشآه
أذًا هي من تبعات الهداية
ولكن أين تحصل الهداية ، و التربية والاصلاح من الوالدين عقيم ؟
( الهداية من الله والصلاح من الوالدين )

::

وتقليدهم الأعمى للغرب .. ( ولو أنهم دخلوا جحر ضب لدخلتموه ) أو كما قال صلى الله عليه وسلم
::

في العهد الأندلسي كآن الغرب يقلد المسلمين في
لبسهم وأحاديثهم وطريقة معيشتهم حتى أن مجامع العلم في قرطبة وغرناطة مليئة بكل
أجناس الأوروبيين .. لذلك أكتسبوا حضارة عريقة ورائعة من تقليدهم للمسلمين
ويـ للأسف نحن اليوم نقلدهم في أمور تجعلنا نتأخر أكثر مما نتقدم
وقبل كل شي نخسر ديننا و قلب فطرتنا
وأصبحنا نراهم على رأس القمة يُنظر إليهم ماذا يفعلون ونتبعهم دون وعي وتميز ما يناسبنا وما لا يناسبنا


وغياب الرقيب عليهم من أب وأم أو أي ولي أمر
::

الآباء أساس التربية لاهووون | غافلون
فمن أين نأتي بـ الرقيب ؟


اتساءل :
مآ هو الحل لأجتثات هذه الظواهر ؟

::

فوح الشذى
سعدت بمرورك العطر
لـ روحك

:th1 (102):

خيال ممكن أوشوش في إذنك ( ليش أنا )
:th1 (124):

سلآمتك .. >> بس وحشتيني

خــيــآل
0 24th April 2011, 05:0:03 PM
بـ انظآرك ِ | زائرة

زائرة مكة
0 26th April 2011, 02:0:41 PM
/

ذات يوماً ليس بالقريب وبمدينة الألعاب كانت الحشود تملا المكان إناثاً وذكوراً
يتزاحمن وتلتصق أجسادهن ببعضهن دون حياء ,,
اللبس يفتقر إلى الحشيمة فلا لباس الذكور ينتمي لهن ولا لباس الإناث ,,
فـ الذكور يلبسون البنطال اللاصق الذي أراه معيق للحركة أكثر مما هو مريح
هذا إن لم يكن أصغر من القياس الذي يلبسه ناهيك عن ظهور الملابس الداخلية
السفلى وأكاد أجزم بأنه لن يستطيع الجلوس فلو جلس لوصل البنطال إلى حدود
ركبتيه ومن ثم اضطر إلى رفعه مرة أخرى ,,

هذا ما يخص اللباس أما الشكل والمظهر الخارجي فـ الشعر
[ كدش ] والسلاسل على حدود الخصر والأسوار بالمعصم ولم يكتفى بذلك
بل ألوان الملابس حدث ولاحرج ,,,


هذا ليس بشئ غريب يا خيال
فهو انتشر منذ زمن طويل




إناث لباسهم عباءات أقرب لـ فساتين الأعراس ,,
ضيقة تُفصِل حدود الجسم هذا إن كانت العباءة مغلقة أما المفتوحة فما تحتها
الا بنطال لصيق بالجسم كأنها عارية أو تنورة فوق الكعب بشبر والأدهى التنورة التي فوق الركبة
[ لا تعجبوا فقد رأيتها ]

صدقتي يا خيال

زائرة مكة
0 26th April 2011, 02:0:20 PM
وأولئك هم

أمرّ ,,,

* فالأنثى بلا حياء تلتصق بالرجال بحجة أن تمسك بطفلها
حتى لا يبتعد عنها ولايغب عن ناظريها ,,

* أصوات تعلو وهتافات وأغان فور توقف اللعبة عن
الدوران بحجة الخوف والتعبير عن مرحهم ,,

رايت ذلك بأم عيني يا خيال

* تحرشات ذكور بإناث والهيئة تفصل ومن ثم تخرجهم إلى خارج
الـ ملهى لاكمال التحقيق ولكن لا جدوى مع اجتهادات الهيئة فالأعداد كبيرة جداً

و بالرغم من ذلك يطالبون بحل الهيئة
ياليته كان عندنا بالجزائر مثل هذه الهيئة

ما مفهوم [ العيب ] لديهن ؟؟
أعذرونني لتصغيرها فلا أجدها في حدود تفكيرهن ,,


اااااااه يا خياال لم يعد هناك ما يسمى بالعيب
اصبح كل شئ مباح
اصبح كل افراد العائلة تتفرح المسلسلات المدبلجة التي تبث القبل
و العناق
لم يعد الابناء يستحي من الاباء عند مشاهدة اي فيلم .








:th1 (100):

زائرة مكة
0 26th April 2011, 02:0:04 PM
انهن الكاسيات العاريات يا خيال
الكاسيات العاريات الذي تحدث عنهم الرسول صلى الله عليه و سلم ((صنفان من أهل النار لم أرهم قوم معهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس، ونساء كاسيات عاريات مميلات مائلات رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة، لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها، وإن ريحها ليوجد من مسيرة كذا وكذا))الفئة التي تحدثتي عنها انتشرت في كل بقاع العالم العربي و الاسلامي
و الله و الله يا خيال اني اجد نساء فرنسيات متخلقات و يتصرفن بكل هدوء و احترام و حتى لباسهم عادي جدا .
لاحظي : صحافيات فرنسا و صحافيات القنوات العربية تجدي ان الفرنسية تضع ماكياج خفيف جدا و تلبس لباس عادي جدا ، اما العربية لا تكاد ملامح وجهها تظهر من خلال الماكياج مع لباس ضيق جدا

و من اسباب ظهور هذه المشكلة :
-غياب بعض ولاة الأمور وإهمالهم للمسؤولية تجاه أسرهم، وهذا سبب وجيه فعلا، فلو أنه توفر لدى كل امرأة من تلك النوعية ولي أمر يخاف الله ويتقيه في محارمه ولا يسمح لهن بهذا الحجم من الإقبال والترحيب

-القنوات الفضائية و انتي ادرى بذلك كمثال على ذلك ظهور اعلاميات على القنوات السعودية تغطي راسها و تجعل الجزء الامامي منه تبقيه عاري ،
-ضف الى ذلك ظهور كليبات اغاني لنساء عاريات تماما ، و انتي تعلمين ان اغلب بنات العرب يتابعن الفن العربي .و لهذا يصبح الامر عندهم عادي و لا مانع من ان تطبقه .

-صف الى ذلك ظهور مسلسات و افلام عربية خليعة و من هنا اكيد يتعلم منها الشباب فيصبح :
التصاق جسد الرجل بالمراة عادي
مصافحة الرجل للمراة عادي
صراخ المراة في الشارع عادي .........
اذن يصبح كل شئ عادي في نظرهم

-المصمم الذي يصمم ملابس العصر غير المحترومة و بالتالي اتباع الموضة بملابس تظهر الجسد ، و المصيبة الاكبر انها تلقى رواجا لدى الشباب سواء كانت البنت او المراة و تباع باسعار خيالية .

-إن المرأة حين تعتاد ارتداء هذه الملابس أمام مثيلاتها من النساء، يقل حياؤها كما أسلفت من قبل، وحين يقل حياؤها فإنها قد لا تتحرج من الظهور بهذه الملابس الفاضحة أمام الرجال الأجانب ولو بالتدريج كما هو أسلوب الشيطان في الإغواء، ومن ثم تنتشر الفتنة، وإذا كنا اليوم نعاني من ملاحقة بعض الشباب الباطلين للنساء وهن متسترات، فكيف إذا أبدين ما كن يخفينه من الشعور والنحور. إلخ

-حضور الحفلات والولائم بكثرة فقد انتشرت في الآونة الأخيرة الحفلات بشكل كبير وأصبحت تقام على نطاق واسع في صالات الأفراح وقاعات الفنادق ولمختلف المناسبات حتى اليسيرة منها، وفي الوقت نفسه انطلقت فأصبحت المرأة تذهب بكثرة للمناسبات وهذا يجعلها تشاهد أناسا ذوي نوعيات مختلفة فتتأثر بهم خاصة في الملابس والتي هي بحاجة لتوفر كمية كبيرة منها حتى تغطي حاجتها لحضور المناسبات المتكررة !!

-اذكر في احدي المرات و انا بالمحكمة كنا نحن مجموعة من المحاميات ، فدخل علينا محامي قام بمصافحة جميع النساء و عندما وصل اليا ، ابعدت يدي و قلت له انا لا اصافح الرجال ، و بعدها قلت لاحدى المحاميات لماذا صافتحتي الرجل ، قالت لي استحيت احرجه و ابعد يدي
قلت لها و انا لماذا لم افعل مثلك قالت لي انتي شجاعة و قوية .
و من هنا اقول ان الايمان بالله بصدق و الخوف منه هو الذي جعلني اطبق ما امرنا الله به
و عليه اقول من بين الاسباب هو نقص الايمان بالله لدى الانسان

- ضف الى ذلك يا خيااال الغرب الذي يحاول بكل الطرق ان يفسد الشباب العربي كتسويق ملابس فاضحة و خطط سرية غير معروفة يبتعها الغرب .

خياال:

اراكي تتحدثين و تكثيرين من القول : الحياء ----- المراة
الرجولة--------- الرجل
كان من الاجدر القول ان الحياء يشمل الرجل و المرأة لأن الرجولة تختلف عن الحياء
فللرجل الرجولة ، و للمرأة الانوثة ،
و مادام ان هذا الصنف من النساء افتقد الى الحياء فانها افتقدت الى الانوثة لانه من طبع الانثى الحياء .
و مادام ان هذا الصنف من الرجال افتقد الى الحياء فانه افتقد الى الرجولة .




و في الاخير اقول اننا بحاجة الى

توعية الآباء والأزواج وأولياء الأمور بخطورة هذه الظاهرة وهذه المهمة يتحملها العلماء والخطباء والوعاظ وطلاب العلم بالتحدث عنها من خلال الفتاوى والدروس والخطب والمواعظ والمحاضرات والمجالس العامة والخاصة وحث الآباء والأزواج على مراقبة نسائهم وإلزامهن باللباس الساتر.


.


شكرا لك خياال على استضافتك لي

المحارب10
0 29th April 2011, 05:0:09 AM
ثمة ضوء.. خيال

متابع لهذه الإضاءات الراقية أختي الكريمة

بورك فيك

ـــ
0 24th September 2011, 05:0:10 AM
تعبت ملائكة الشمال من التسجيل وارتاحت ملائكة اليمين

شكراً .
موضوع يلامس واقع فقد فيه الكثير من هذا الجيل
كل معنى للحياء !!
أعجبني الطرح ومحتواه فقد كان رائعاً وهو يصور
الحقيقة للقراء ولكن لفت نظري ما أقتبس فـ المبالغة
تكون لـ تصوير حجم الأمر المُتحدث عنه وتهويله
ولكنها ليست مشروعه في كل شيء وليس جميل
أن نصف الملائكة عليهم السلام بـ صفة التعب والإرهاق
التي نزعها الله منهم فـ هم كما وصفهم الحي القيوم
( وَإِنَّ عَلَيْكُمْ لَحَافِظِينَ كِرَامًا كَاتِبِينَ)
شكراً مره أخرى ومعذرة على المداخلة