المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الذووووق ؟؟!!


حنين الماضي
0 17th November 2011, 07:0:03 PM
[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]




الذَوْق :


[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]



لَيْسَ أَنْ تُحْبٌ شَيْئَآ ( جَمْيلاً ) .. فَقَطْ بَلْ أَنْ ( لاَ تَسْتَقْبِحْ ) مَايُحِبُهْ آلنَآسْ حَتْىَ لوْ لمْ تَكنْ تُحِبْهُ !

عندما يتحكم الذوق في أخلاقك . .
...
لن يصبح هناك [ .. حدود .. ] لجمال أخلاقك ..


ستكون حسن المظهر ... نقي الجوهر .. حول أناس مختلفة و أجناس متباينة ...



وممّا قرأت أيضا ً ...


الذوقُ كلمةٌ جميلة مُوْحِيَةٌ تَحْمِلُ في طياتها معاني اللطفِ، وحُسْنِ المعشر،

وكمالِ التهذيبِ، وحسنِ التصرفِ، وتجنبِ ما يمنع من الإحراج وجرح الإحساسات بلفظ،

أو إشارة أو نحو ذلك.

فهذه المعاني وما جرى مجراها تُفَسِّرُ لنا كلمة الذوقِ،

وإن لم تفسرها المعاجمُ بهذا التفسير الملائم لما تعارف عليه الناس،

وجرى بينهم مجرى العرف؛ فتراهم إذا أرادوا الثناء على شخص بما يحمله من المعاني السابقة

قالوا: فلان عنده ذوق، أو هو صاحب ذوق.

وإذا أرادوا ذمَّه قالوا: فلان قليل الذوق، أو ليس عنده ذوق، وهكذا...

فالذوق بهذا الاعتبار داخلٌ في المعنويات أكثر من دخوله في الحسِّيات كذوق الطعام والشراب.

وموطن الذوق في المعنويات يدور حول العقل، والروح، والقلب.

وموطنه في عالم الحسيات لا يتجاوز اللسان، أو إحساس البدن بالملائم أو المنافر.

ولعلَّ لفظَ الذوقِ يَعْتَوِرُه ما يعتور بعضَ الألفاظِ في دلالتها، من حيث تطورُها، وانحطاطها؛

فهو بالمفهوم الذي مرَّ ذكره معنى سامٍ راقٍ.

ونصوص الوحيين -وإن لم تُشر للذوق بهذا اللفظ- حافلةٌ بما يرعاه، ويُعلي منارَه، ويحذر مما ينافيه.

ولو ألقيت نظرةً عامةً عَجْلى على شرائع الإسلام، وأصوله العظام كالصلاة والزكاة، والحج والصيام - لرأيت ذلك رأي العين.

أليس الصيامُ من أعظم ما يُرهف الحس، ويرتقي بالذوق، ويسمو بالروح؟

أليس فيه شعور بالآخرين، وإحساس بما يعانون من عوز الفقر، وذلة الحاجة؟

ألم تأتِ الأحاديثُ النبويةُ الشريفة منوهةً بخُلوف فَمِ الصائم، وأنه عند الله أطيب من ريح المسك،

مع ما فيه من رائحة قد لا تروق؛ جبراً لخاطر الصائم، ونهياً لمن قد يجد في نفسه أذىً من هذه الرائحة،

أو كراهة لمن صدرت منه - أن يتفوه بما لا يليق.

ثم إن الآثار الواردة في معاملة الناس على اختلاف طبقاتهم حافلةٌ بهذا المعنى،

دالةٌ دِلالةً صريحةً على مراعاته.

وقل مثل ذلك في كثير من المناهي؛ فهي تحذر مما ينافي الذوق، أو يضعف جانبه.

ولا يقف الأمر عند سائر المعاملات حال السلم، بل يتعدى ذلك إلى حال الحرب؛

فيُراعى فيها جانبُ الذوق، وحسنِ المعاملة.

ومما يدخل في هذا القبيل قلةُ المراعاة لأدب المحادثة كالثرثرة، والاستئثار بالحديث،

وكثرةِ الأسئلةِ وتَعَمُّد الإحراج فيها، والحديث بما لا يناسب المقام، والتعالي على السامعين،

وترك الإصغاء للمتحدث، والاستخفاف بحديثه، والمبادرة إلى إكماله،

والقيام عنه قبل إكمال حديثه، والمبادرة إلى تكذييبه.

ويدخل في قلة المراعاة لأدب المحادثة رفع الصوت بلا داعٍ، والشدة في العتاب،

والغلظة في الخطاب، والجدال والمراء والخصومة، وبذاءة اللسان، والتفحش في القول، والتقعر في الكلام.

ومما يدخل في قلة الذوق قلة المراعاة لأدب المجالسة، كتتبع عثرات الجليس، وإظهار الملالة منه.

ومن ذلك تناجي الاثنين دون الواحد، والجلوس وسط الحلقة،

والتفريق بين اثنين متجالسين دون إذنهما، وإقامة الرجل من مجلسه، والجلوس مكانه.

وبالجملة فالأمثلة على قلة الذوق كثيرة، وما مضى إنما هو إشارات ليس إلا.


فياليت جانب الذوق يلقى عناية ونصيباً من تعليمنا، ودروسنا، وخطبنا، وإعلامنا؛

لنتجنب كثيراً من الشرور التي ربما كان سببها التقصير في هذا الجانب.

،،
’’
،،

وأخيييييييييييييراً

[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]

[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]


،،’’،،

أبو سعود
0 18th November 2011, 12:0:56 AM
بارك الله فيك أخت حنين

موضوع جميل

يسلم ذوووقك

رجاوي
0 18th November 2011, 02:0:47 AM
موضوع

[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]


كلام رائع
فلكل مننا له ذوقه الخاص به
احسنت انتقاء الموضوع
شكرا لك على الطرح الرائع

ثناءٌ معطر بشذي العود

حنين الماضي
0 18th November 2011, 03:0:39 PM
بارك الله فيك أخت حنين

موضوع جميل

يسلم ذوووقك


الله يسلمك ويعافيك

شكراً للمرور الطيّب


،،’’

حنين الماضي
0 18th November 2011, 03:0:13 PM
موضوع

[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]


كلام رائع
فلكل مننا له ذوقه الخاص به
احسنت انتقاء الموضوع
شكرا لك على الطرح الرائع

ثناءٌ معطر بشذي العود


الأروع مرورك وتواجدك ياعطر المنتدى

شكراً لذوقك وكلماتك الرقراااااقة


،،’’