المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قصة الحجاج وسعيد بن جبير رضي الله عنه


أراسيل
0 29th December 2011, 07:0:32 PM
قصة الحجاج وسعيد بن جبير رضي الله عنه

سعيد بن جبير الأسدي كان إمامًا عظيمًا من أئمة الفقه في عصر الدولة الأموية
كان سعيد بن جبيرمن كبار التابعين، الذين ساروا على سنن الهدى
واقتفوا أثر المصطفى، وباعوا الدنيا طلبًا للأخرى. وقد وثقه أهل العلم كافة
حتى قالوا في وصفه: ثقة إمام حجة على المسلمين ...

كان مناهضًا للحجاج بن يوسف الثقفي أحد أمراء بني أمية
و كان ينصح الناس بمخالفته وبالوقوف في وجهه
وضاق الحجاج ذرعا بتصرفات سعيد رضي الله عنه
فأمر الحجاج بالقبض عليه، فلما مثل بين يديه، دار بينهما هذا الحوار:

قال الحجاج لسعيد: مااسمك؟
قال: سعيد بن جبير
الحجاج: أنت الشقي بن كسير؟
سعيد: أبي كان أعلم باسمي منك
الحجاج: شقيت وشقي أبوك
سعيد: الغيب يعلمه الله.
الحجاج: لأبدلنك بالدنيا نارا تلظي
سعيد: لوعلمت أنك كذلك لاتخذتك إلها.
الحجاج: مارأيك في علي بن أبي طالب أهو في الجنة أو في النار؟
سعيد: لو دخلتها وعلمت من فيها لعرفت أهلها ولكني مازلت في دار الفناء.
الحجاج: مارأيك في الخلفاء؟
سعيد: لست عليهم بوكيل
الحجاج: أيهما أحب إليك؟
سعيد: أرضاهم لخالقي
الحجاج: فأيهم أرضاهم لله؟
سعيد: علم ذلك عند من يعلم سرهم ونجواهم
الحجاج: لماذا لا تضحك كما نضحك؟
سعيد: وكيف يضحك مخلوق خلق من الطين، والطين تأكله النار
الحجاج: ولكنا نحن نضحك
سعيد: لأن القلوب لم تستو بعد
الحجاج: اختر لنفسك قتلة أقتلك بها؟
سعيد: أختر أنت ياحجاج.. فو الله لاتقتلني قتلة إلا قتلك الله مثلها في الآخرة.
الحجاج: أتحب أن أعفو عنك؟
سعيد: ان كان العفو فمن الله
قال الحجاج: لجنده: اذهبوا به فاقتلوه
!سعيد يضحك وهويتأهب للخروج مع جند الحجاج
الحجاج: لماذا تضحك؟
سعيد: لأني عجبت من جرأتك علي الله ومن حلم الله عليك.
الحجاج: اقتلوه.. اقتلوه
سعيد: إني وجهت وجهي للذي فطر السموات والأرض حنيفا وما أنا من المشركين.
الحجاج: وجهوا وجهه إلي غير القبلة
سعيد: فأينما تولوا فثم وجه الله.
الحجاج: كبوه علي وجهه
سعيد: 'منها خلقناكم وفيها نعيدكم ومنها نخرجكم تارة أخري
الحجاج: اذبحوه!
!سعيد: أما أني أشهد أن لاإله إلا الله، وأن محمدا عبده ورسوله.
ثم رفع رأسه إلي السماء وقال:خذها مني ياعدو الله حتي نتلاقي يوم الحساب:
ثم دعا سعيد ربه فقال: "اللهم لا تسلطه على قتل أحد من بعدي"
مات سعيد شهيدًا في 11 رمضان 95 هـ الموافق 714م
وله من العمر تسع وخمسون سنة، مات ولسانه رطب بذكر الله

وصعدت دعوة سعيد إلي السماء، فلقيت قبولا واستجابة من الله والواحد القهار.
فلقد أصيب الحجاج بعد قتله لسعيد بن جبير بمرض عضال أفقده عقله
وصار كالذي يتخبطه الشيطان من المس وكان كلما أفاق من مرضه قال بذعر:
مالي ولسعيد بن جبير.. مالي ولسعيد بن جبير
وبعد فترة قصيرة من قتل سعيد بن جبير مات الحجاج الثقفي
وتحققت دعوة سعيد فيه، فلم يسلطه الله علي أحد يقتله من بعده.
وصدق رسول الله صلي الله عليه وسلم إذ يقول: "ثلاثة لاترد دعوتهم: الصائم حتي يفطر
والإمام العادل، ودعوة المظلوم يرفعها الله فوق الغمام، ويفتح لها أبواب السماء
ويقول الله سبحانه:وعزتي وجلالي لأنصرنك ولو بعد" حين رواه الترمذي

رجاوي
0 30th December 2011, 12:0:30 AM
قصة مفيدة و مؤثرة جداً
وتسلط الضوء على جزئيات مهمه
جزاك الله خيراً وجعله في موازين أعمالك
لك تقديري

أراسيل
0 30th December 2011, 01:0:16 AM
قصة مفيدة و مؤثرة جداً
وتسلط الضوء على جزئيات مهمه
جزاك الله خيراً وجعله في موازين أعمالك
لك تقديري

حياك الله اختي رجاوي
وبارك الله فيك على دعواتك الطيبه
الله يعطيك العافيه .....
كـــل الشكــر

سندس 2009
0 30th December 2011, 09:0:36 PM
رضى الله عنه وعن جميع الصحابة
قصة راااااااائعه بارك الله فيك

أراسيل
0 02nd February 2012, 01:0:06 AM
رضى الله عنه وعن جميع الصحابة
قصة راااااااائعه بارك الله فيك





حياك الله اختي سندس
كل الشكر على تواجدك الكريم
الله يعطيك العافيه .....
وبارك الله فيك

ارجوانة
0 05th February 2012, 07:0:33 PM
بارك الله فيكى

هؤلاء هم العلماء حقاً فى علمهم وصبرهم وحكمتهم