المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ليس كل ما يُسمع ويُقرأ .. يُقــال ويُنشر


صقـ مكة ــر
0 11th April 2012, 02:0:13 AM
السلام عليكم .. يجتهد البعض في تقديم ونشر كل ما يثير.. إما لزملائة في العمل او لاهلة في البيت او لاقاربة في المناسبات او لاصدقائة في الرحلات .. او ما تتنافس القنوات الفضائية على نقلة ونشرة وافشائة مما قل نفعة وكثُر وزرة من البرامج التي اوجد الشيطان خُبثآ لهم عذر فيها بانها تحل مشاكل المجتمع وتزيد من وعيية ( تفتِح عينة).. مما ضاعف اعداد المشاهدة والمشاركة من الذين يحبون أن تشيع تلك المواضيع بين الناس لأنهم من أهلها ويريدون حسدآ أن نكون مثلهم .. وكلٍ يمدح السوق الذي ربح أو يرجوا الربح فية من غايات دنيوية مثل الشهرة والظهور في الاعلام بشتى انواعة أو لكسب مادي من وراء الاستشارات أو ترويج لمنتجات أو غيرها دون استشعار للمصلحة الاهم وهي الطريقة والاسلوب الامثل لطرح هذة المواضيع ومعرفة ترتيبها في قائمة اولويات المسلم اليومية حتى يتم تنظيم وتقديم الافضل دائمآ للمشاهد والمستمع والقارئ (إن كانوا حقآ يريدون المصلحة العامة) وان لايطغى جزء ثانوي على حساب الأولى والأهم .. هذا إذا كانوا فعلآ يتحدثون عن مصلحة المشاهد من جميع النواحي وعما إذا كانت تلك المواضيع الواسعة في التفاهات والضيقة في الاولويات تخدم دينها ووطنها بإخلاص .. وتجد ذلك جليآ عندما تشاهد برنامج ترفيهي مدتة ساعتين وأكثر .. وبرنامج عن تعلُم امور ديننا مدتة نصف ساعة او ساعة.. بل حتى البرامج الدينية اضافوا اليها طابع ترفيهي وكأن الدين نزهة .. نذهب اليها ونتسلى بها قليلآ ثم نعود الى واقعنا وما فية من خير وشر وهذا من باب فصل الدين عن الحرية .

وكنا نتحدث بالامس القريب عما يسمى بالفكر الضال .. وأعتقدنا أن أصحابة هم فقط من المتشددين في الدين ممن أثمرت نتائج أعمالهم على مفاسد عظيمة أعظمها قتل النفس بغير حق .. ولكن تبين لنا فيما بعد أن هناك غيرهم ممن يُصنفون من أصحاب الفكر الضال وليسو بقتلة أو متشددين في الدين .. ولكنهم مرتزقة في سوق الأعلام ومستهترين بالقيم والأخلاق الحسنة ويريدون أن نخلع ما تبقى من حياء .. فهما في العمل سواء .. كلهم اصحاب فكر شاذ عن الدين والعادات والتقاليد الحسنة والتي منها ما ابقاة رسول الله صلى الله علية وسلم من عادات الجاهلية من الحياء والعفة والمروئة وغيرها التي تمسك بها المشركون ..وعيّرها وتنازل عنها فئة ضالة ممن كثر علمهم بالدنيا ولهوها وقل علمهم بدينهم أو تغافلوا عن طلبة و يُكتب ببطاقاتهم أن ديانتة مسلم !!!!!

ربما رأيتم ذلك البرنامج السخيف الذي يقدمة إثنان من نجوم الفكر الضال ويستضيفون مجموعة مختلطة من نفس العينة ويتبادلون تلك النكات الرخيصة والتي ترمز للانحلال الخلقي (هذا أمام المشاهدين فكيف بما وراء الكواليس ) لما فيها من تجسيم وتوسيع للفكر الجنسي بدون ضبط وبأسلوب ينافي فطرة الأنسان .. فإذا كانت الفطرة جعلت أدم وحواء يخصفان عليهما من ورق الجنة من الحياء وهما زوجان !! فكيف بغير ذلك .
والغريب والعجيب هو التركيز على الجوانب الجنسية في المواضيع !!! .. فهذا برنامج كلام نواجس الذي يستعرض أدق المشاكل الجنسية بين الناس والتي بعضها يستحي والله الرجال من طرحها.. إلا أنها تصدر من اربع نسوة مثل نسوة إمرأة العزيز .. الذين لم يتحدثوا ولم يهتموا إلا عن العلاقة المحرمة بينها وبين يوسف .. وكأن تلك المواضيع أهم ما في حياة البشر .. كل ذلك وغيرة من اجل تقديم المثير دائمآ وتجديده كل بعد فترة ليتلائم مع نتائج واقبال الناس مع المواضيع التي قبلة لكي يستمر عبثآ هذا الوعي لدى الناس .. بل واجراء مقابلات مع رواد ومحبي هذة المواضيع لاثبات حاجة المجتمع لها.
ويزدادون تمسكآ بما يطرحونة من مواضيع واخبار تتعلق بالجنس عندما يسمعون ويشاهدون الجرائم والمشكلات الاجتماعية المتعلقة بالكلمة آنفة الذكر ويتجاهلون أن سببها هم أمثالهم ممن قل حياؤهم وكثر إستسلامهم للغريزة .. مستغلين تواجدهم في ساحة لم يجدوا او لم يسمحوا لغيرهم أن يملئها من المتخصصين والبارعين في فن الخدمة الاجتماعية بالاسلوب المنضبط . ونصّبوا أنفسهم كمصلحين لتلك المشاكل ومنقذين لضحاياها .. وابسط ما يقال عن هذا الموقف انهم استغلوا تلك المواضيع والاخبار التي لها سبب آخر لتفشيها .. لكي يصل كل منهم الى غايتة الحقيقية والغير معلنة والتي لايعلمها الا الله .. ولكن ما يبين بة الله تلك النوايا الخفية هو شيئ بسيط ألا وهو النتائج الحقيقية لتلك المواضيع !!

هل اختفت تلك المشاكل باتباع ذلك الاسلوب الرخيص ؟
هل عمت الفضيلة ارجاء المجتعات الاسلامية .. ام ليس الآن ؟
هل ساهمت تلك البرامج والقنوات التي تبثها في رفع الوعي الصحيح والمطلوب في هذا الزمن ؟

الخلاصة :

عن أبي هريرة رضي الله عنة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " كفى بالمرء إثما أن يُحدث بكل ما سمِع " فليس كل ما يسمعة المرء هو صحيح ومطابق للواقع مئة بالمئة وقالوا بالامثال : ليس كل ما يُسمع يُقال .. فهناك كلام يقال وهناك كلام لايقال .. فالكلام الشاذ والفاحش والمختلِط بآراء غير منضبطة .. يجب أن لا يُنقل أو يُشاع أو يتم تداولة .. وهناك مواضيع حساسة يجب أن لا يتم تداولها إلا في حدود العلاج .. والعلاج الصائب وليس الحلول السريعة والجاهزة التي تحُل مشكلة وتتفرع منها مشاكل !! والحلول تكون من المتخصصين وليس من المذيعين ونجوم الفن والطرب والتمثيل !!

دمتم سالمين .

سندس 2009
0 11th April 2012, 08:0:24 AM
بارك الله فيك اخي الكريم
وهدى الله الجميع لما يحب ويرضى

زائرة مكة
0 12th April 2012, 02:0:55 PM
بارك الله فيك اخي